«مسك جدة التاريخية» تروي حكاية الإرث الحضاري عبر 19 فعالية

الخميس - 16 مايو 2019 مـ - رقم العدد [ 14779]

«مسك جدة التاريخية» تروي حكاية الإرث الحضاري عبر 19 فعالية

مسرح العرائس وألعاب الكيرم والبرجون جذبت الأطفال
  • A
  • A
جدة: «الشرق الأوسط»
افتتح مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز «مسك الخيرية»، مبادرة «مسك جدة التاريخية» في نسختها الثالثة التي تتضمّن 19 فعالية تجذب فئات المجتمع إلى أجواء تراثية على مدى 6 أيام.

وقبل ساعة من بدء الفعاليات مساء أول من أمس، اتّخذت العائلات مواقع بجانب «باب المدينة» لإعادة اكتشاف منطقتهم التاريخية بطريقة تفاعلية جديدة.

واختصرت فعالية «جدة زمان» حقبة الآباء والأجداد من خلال مجسّمات مصغّرة لأهم معالم المنطقة التاريخية، مكّنت الزّوار من رؤية خريطة التفاصيل الكاملة لجدة القديمة وتزويد كل معلم بـ«باركود ولوحة تعريفية». ولإعطاء المكان وجهته التجارية العتيقة، جرى رفد الفعاليات في سوق متكاملة تحتوي على جميع احتياجات الزّوار مع إتاحة الفرصة لمشاركة الأسر المنتجة.

ولتعريف الجيل الجديد بتفاصيل البيت الحجازي وجمالية مكوناته، كان الزوار يتجهون إلى المنطقة المخصصة في بيت آل سلوم الذي أُنشئ عام 1301هـ، في حارة المظلوم على بُعد خطوات من بيت باعشن.

وتميّزت الفعاليات بالإسقاط الضوئي المصحوب بمؤثّرات صوتية على أبواب جدة التاريخية الثمانية مع بدء الفعاليات، ما أغرى الزوار بالتعرف على قصص تلك الأبواب بدءاً بباب المدينة في حارة الشام وتستخدم للوصول إلى «القشلة»، وهي الثكنة العسكرية القائمة حتى يومنا هذا، كما كان يستخدم لمرور العربات المحملة بالحجارة المستخرجة من المناقب الواقعة شمال مدينة جدة، والطين المستخرج من بحر الطين، أو ما أصبحت تُعرف ببحيرة الأربعين، والمستخدم في بناء بيوت جدة في ذلك الوقت.

واطّلع الزوار على مدخل «باب المدينة» الذي شيّد من أجل حماية شريان الحياة في حاراتها الثلاث، وهي حارة الشام في الجزء الشمالي، وحارة اليمن في الجزء الجنوبي، وحارة المظلوم التي تقع بينهما، وأحيطت المدينة قديماً بسور طيني له ثماني بوابات تُفتح فجراً وتُقفل عشاء.

وللمرة الأولى، عرضت مبادرة «مسك جدة التاريخية» مسرحية بتقنية الهولوغرام، إضافةً إلى «صندوق الدنيا» إحدى الفعاليات المقدمة للأطفال، والتي شهدت تفاعلاً كبيراً، وهو ما أعاد لهم بهجة الحكاية القديمة، عندما كان الرّواة يقصون قصصهم باستخدام الصور بطريقة شيّقة ليعرّفهم على ماضي جدة.

وركّزت الفعاليات على الألعاب القديمة كالكيرم والبرجون وغيرها من الألعاب، التي جذبت بمشاهدها التمثيلية الطريفة زواراً كثراً.

واستمتع الأطفال بألعاب جدة القديمة، إضافة إلى تلوين الأتاريك، وقسم تلوين وجوههم، مع مسرح العرائس للدُّمى المتحركة الذي يحكي لهم قصصاً قديمة مرتبطة بتراث المنطقة بطريقة ممتعة، وهو ما يبرز أهمية المنطقة من النواحي التراثية والثقافية والتاريخية.

ولم يغب الفن بمحتواه الثّقافي والتراثي عن خريطة الفعاليات، كونه يُسهم في تقريب صورة الإرث التاريخي لجدة القديمة من خلال لوحات فنّية تحمل في طياتها الدّلالات الرمزية للمنطقة، فكانت منطقة الفنون ترجمة واقعية لذلك من خلال معرض «مسك للفنون» المخصص للرسم التفاعلي وعرض لوحات الفنانين، إضافة إلى متحف «بنجابي» للتّعبير عن الذاكرة التاريخية فنياً.

وخصصت مبادرة «مسك جدة التاريخية» جادة لمحبي الكاليغري وهو عرض حي لفن الكاليغريف بالضوء، ويقوم بها مصور محترف يلتقط صور الزوار، كما يقدم المسرح ثلاثة عروض هي «حكاية جدو» يُعرض على ثلاث فترات يومية، وفيلم جدة الذي يحكي أهم الأحداث التي شهدتها المنطقة التاريخية، إضافة إلى فيلم «كنز الحطاب» الذي أنتجته شركة «مانجا» التابعة لـ«مسك الخيرية».

ومن الاهتمامات التي رفدت بها الفعاليات زوارها، تعريفهم بواقع الحِرف من خلال «شارع الحرفيين» المخصصة لعرض الحرف الشعبية التقليدية.

تجمعات للشباب والشابات كانت عند محيط فعالية «جادة صور تاريخ جدة»، وهي عبارة عن زقاق مضيء يحكي كيفية إنشاء حارات جدة وسكّانها، وحكايات بواباتها ومساجدها، ومدارسها، وزواياها، وأسواقها، وأهم معالم المنطقة، مما كان له تأثير إيجابي على الزوار بقيمة التراث.
السعودية السعودية مسك الخيرية

الوسائط المتعددة