طهران تتوعد الأميركيين والإسرائيليين وتتنصل من تعهدات نووية

الخميس - 16 مايو 2019 مـ - رقم العدد [ 14779]

طهران تتوعد الأميركيين والإسرائيليين وتتنصل من تعهدات نووية

مسؤول إيراني: مستعدون لأي سيناريو... من المواجهة إلى الدبلوماسية
  • A
  • A
وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي يلقي خطاباً حول التوتر بين طهران وواشنطن أمس (تسنيم)
لندن: «الشرق الأوسط»
قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، أمس، إن بلاده لديها الاستعداد العسكري الدفاعي لمواجهة أي نوع من التهديد، مضيفاً أنها «ستهزم الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل»، كما أعلنت طهران رسمياً وقف جزء من تعهداتها النووية، مما ينذر بتعمق التوتر في المنطقة، وذلك غداة خطاب للمرشد علي خامنئي قال فيه إن طهران «لا تريد الحرب ولا التفاوض». ونسبت وكالة «رويترز» لمسؤول إيراني بارز قوله: «إيران مستعدة لأي سيناريو؛ من المواجهة إلى الدبلوماسية».
وقال وزير الدفاع أمير حاتمي أمس إن «إيران لديها أعلى مستويات الاستعداد العسكري الدفاعي لمواجهة أي نوع من التهديد والمطالب المبالغ فيها».
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حاتمي قوله إن إيران «ستخرج من هذا الامتحان الحساس مرفوعة الرأس كما فعلت في السابق، مستندة إلى تصميمها وعزيمة شعبها وقدرات قواتها المسلحة وحكومتها».
ويزداد التوتر بين طهران وواشنطن منذ قرار الإدارة الأميركية تصنيف «الحرس الثوري» منظمة إرهابية وتشديد العقوبات النفطية والنووية على طهران. وأرسل البنتاغون قوات عسكرية إلى الشرق الأوسط؛ تضم حاملة طائرات، وقاذفات «بي52»، وصواريخ «باتريوت»، في استعراض للقوة في مواجهة ما قال مسؤولون أميركيون إنه تهديد إيراني للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.
واتهم حاتمي الولايات المتحدة بالعمل على تحريض الرأي العام الإيراني ضد النظام، وقال في هذا الصدد: «الولايات المتحدة لم تترك أي مؤامرة وفتنة إلا واستخدمتها ضد البلاد، وما تردده من شعار حول دعم الناس ضد السلطة كذب وخدعة ومؤامرة جديدة».
ووصف المرشد الإيراني علي خامنئي، أول من أمس، المفاوضات مع الولايات المتحدة بـ«الزهر»، لكنه قال إن الحرب ليست خيار إيران، وقال: «لا نسعى نحن ولا يسعون هم (الولايات المتحدة) إلى حرب. يعلمون أن ذلك لن يكون في مصلحتهم».
من ناحية أخرى، نقلت «رويترز» عن مسؤول إيراني بارز، أمس، أن طهران مستعدة لجميع السيناريوهات؛ «من (المواجهة إلى الدبلوماسية)، لكن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تتحمل حرباً أخرى في الشرق الأوسط».
وأضاف المسؤول الإيراني أن أي صراع في المنطقة ستكون له «عواقب لا يمكن تصورها»، مشددا على أن «إيران لا تريد حرباً في المنطقة».
في شأن متصل، نسبت وكالات إيرانية، أمس، إلى مسؤول بمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، قوله إن إيران بدأت رسمياً تنفيذ تجميد تعهدات في الاتفاق النووي تتعلق بتقييد مخزون اليورانيوم المخصب والمياه الثقيلة.
وقال المسؤول الإيراني إن منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بدأت تنفذ البرامج المتعلقة بوقف بعض تعهدات إيران في الاتفاق النووي، مضيفا أنها «ستتابع بجدية وقف البرامج المتعلقة بمراعاة سقف إنتاج اليورانيوم المخصب وكذلك إنتاج الماء الثقيل من دون قيود في منشأة (آراك)، والتي جرى التأكيد على القيام بها خلال مرحلة 60 يوماً في خطوة أولى».
ونوه المسؤول الإيراني، الذي لم تكشف عن اسمه الوكالات الإيرانية، بأن إيران ستفتح أبواب منشأتي «ناتانز» و«آراك» لوسائل الإعلام بهدف «اطلاع الرأي العام على الإجراءات المتخذة». من جانبه، قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، في تصريحات صحافية، أمس، إن طهران «لن تتنازل عن المهلة التي أعلنتها للدول الأوروبية».
وقالت طهران إنها ستزيد نسبة تخصيب اليورانيوم إذا لم تفاوضها الدول المتبقية في الاتفاق حول النفط والبنوك الإيرانية.
ويوم الاثنين الماضي، أعلن المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، أن بلاده أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا قرار تجميد جزء من الاتفاق النووي، نافياً أن يكون خروج إيران التدريجي من الاتفاق النووي مع القوى الكبرى بمثابة السعي وراء بناء ترسانة نووية.
وقال كمالوندي: «نحن لا نرغب في استفزاز أحد بانسحابنا الجزئي، ولا نخطط لتطوير برنامج نووي غير سلمي». وأصدر المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأسبوع الماضي قراراً بتجميد أجزاء من الاتفاق النووي. وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إنها وجهت رسالة من الرئيس حسن روحاني إلى الدول المتبقية في الاتفاق النووي. ومنحت طهران الدول المتبقية في الاتفاق النووي مهلة 60 يوماً لتنفيذ تعهداتها؛ خصوصاً في المجالين المصرفي والنفطي.
وقالت كل من منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني وألمانيا وفرنسا وبريطانيا في بيان مشترك: «نرفض أي إنذار، وسنعيد تقييم احترام إيران التزاماتها في المجال النووي» وأضاف البيان: «لا نزال ملتزمين بالحفاظ على الاتفاق وتنفيذه بالكامل... ونحث إيران بقوة على مواصلة تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاق بصورة كاملة كما فعلت حتى الآن، والامتناع عن أي خطوات تصعيدية».
إلى ذلك، غادر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نيودلهي أمس متوجهاً إلى طوكيو ضمن جولته الدبلوماسية في المنطقة، التي شملت تركمانستان والهند، طبقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.
وكان ظريف زار تركمانستان والهند هذا الأسبوع حيث أجرى محادثات مع كبار المسؤولين في البلدين بشأن سبل تطوير العلاقات الثنائية، وتبادل وجهات النظر حول أهم القضايا الإقليمية والدولية.
وأجرى ظريف أمس مباحثات مع نظيرته الهندية حول موقف نيودلهي من العقوبات الأميركية، وذلك بعدما علقت واردات النفط الإيراني منذ بداية مايو (أيار) الحالي بسبب تشديد العقوبات الأميركية. وأبلغت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج نظيرها الإيراني محمد جواد ظريف بأن بلادها ستتخذ قرارها بخصوص وارداتها النفطية بعد الانتهاء من الانتخابات هذا الشهر، بما يتماشى مع مصالحها الاقتصادية. وفي نهاية الشهر الماضي قال مسؤول أميركي إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيس وزراء اليابان شينزو آبي أكدا رغبتهما المشتركة في وقف واردات النفط من إيران.
ونقلت صحيفة «يابان تايمز» قبل أسبوع عن مصادر مطلعة أن الحكومة اليابانية تأمل في التوسط بين واشنطن وطهران في محاولة لإنقاذ الاتفاق النووي.
ايران أخبار إيران

الوسائط المتعددة