«جريمة الموسم»

الجمعة - 17 مايو 2019 مـ

«جريمة الموسم»

  • A
  • A
84    54
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
مرَّ زمن الآن على ذلك الزمان الذي كنت أقرأ فيه الروايات البوليسية، وأشاهد أفلام ألفريد هتشكوك ومسرحيات أغاثا كريستي، وأخرج منها مهدود الأعصاب، رغم النهاية السعيدة والعثور على القاتل الذي لم يتبادر إلينا لحظة أن صاحب هذه الملامح الطيبة مليء بالشر وينضح بالإجرام.
تشويق. إثارة. حبس أنفاس. والأهم من كل ذلك، حياكة الرواية، خيطاً خيطاً، صفحة صفحة، وفصلاً بعد فصل. ولا ينفع أن تقفز إلى الخاتمة مرة واحدة، لأنك سوف تشعر بأنك وصلت إلى مكان، الطريق إليه هو الأهم منه. وتفاصيل الطريق. والأكواع الحادة. والهاوية على الجانبين.
وقد صدرت، ولا تزال تصدر، أبحاث كثيرة، تحت عنوان واحد: لماذا يخلو الأدب العربي من الرواية البوليسية. وتكثر التفاسير. ولكن احذر أن يكون الجواب لأن القارئ العربي لا يحبذ هذا النوع من الرواية. وقد ذكرت مرة أنه في مرحلة متقاربة كان الملك حسين بن طلال، الطالب في «كلية فيكتوريا»، والدكتور الخالدي، وهذا المحبِّر، يقرأون في شغف روايات الفرنسي أرسين لوبين والمفتش البلجيكي بوارو. وبالتالي معظم الطبعات العربية المتفاوتة.
إذن، السبب أنه لم يكن هناك كاتب عربي لهذا النوع الأدبي. أو هكذا اعتقدنا. طلبت قبل أيام من مكتبة الجامعة الأميركية في بيروت، جميع مؤلفات محمد التابعي، ذلك الحكواتي صاحب «ألف يوم ويوم». شهرزاد العرب، وسندباد الصحافة. كلها كانت عناوين أعرفها. تمتعت بقراءاتها في الصحف والمجلات والكتب والطبعات الكثيرة.
وكنت قد نسيت أن الرجل الذي أصبح معلم الكبار في الصحافة، بدأ حياته محامياً في المحاكم، ثم صحافياً فنياً. وللمرة الأولى رأيت في المجموعة كتيباً صغيراً بعنوان «جريمة الموسم». تركت بقية الكتب في أكياسها مقرراً أن أقلب بضع صفحات، يدفعني الفضول للتعرف على التابعي يروي الجريمة والمحاكمة والدفاع والشهود ومسرح الجريمة ودور الشرطة وطبائع الشهود.
أعادني هذا الساحر إلى يوم كنت أطارد الصفحات في روايات أغاثا كريستي. مقدرة عجيبة على جمع - أو تخيل - التفاصيل. وبالكثير من سوء النية، كنت أعتقد أن التابعي سوف يوصلنا إلى مشاهد شبيهة بروايات كريستي أو شرلوك هولمز. لكنه كان أكثر براعة من أن يسقط في العاديات، أو أن يكتب شيئاً يستطيع أي كاتب آخر كتابته.
هنا أيضاً، مثله في الكتابات السياسية، في حكايات الغرام، في المديح وفي الهجاء، مثله في قصر أو مقهى، يرفرف عالياً. ولم يبادر أحد إلى تقليده. الخوف يمنعهم.

الأكثر قراءة في الرأي

الوسائط المتعددة