البحرين ترصد خلية تدير شبكة إلكترونية لزعزعة الأمن

الثلاثاء - 21 مايو 2019 مـ - رقم العدد [ 14784]

البحرين ترصد خلية تدير شبكة إلكترونية لزعزعة الأمن

أسسها هاربان من العدالة وتدار من قطر وإيران والعراق
  • A
  • A
المنامة: عبيد السهيمي
أعلنت البحرين رصد حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، تستهدف أمنها عبر إثارة الفتنة، تدار من قطر وإيران والعراق، وعدد من الدول الأوروبية.

ووجه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، الأجهزة الأمنية المختصة، بمتابعة ما يثار على مواقع التواصل الاجتماعي، ووضع حد لذلك، وقال: «إننا لعلى قناعة تامة بأن (نسيجنا الوطني الحي) لهو خط دفاعنا الأول لتماسك جبهتنا الداخلية، بقدرتها الثابتة على صد كافة أشكال العنف والتطرف، وإحباط أي محاولات لإثارة فتن شق الصف، بالابتعاد عن سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي التي يجب أن تستخدم لما فيه خير البلاد وشعبها، وأن تكون معول إصلاح لا هدم، ولقد وجهنا في هذا الشأن، الأجهزة الأمنية المختصة، لوضع حد لذلك وبحزم، ولا مكان بيننا لمن يتطاول على القانون».

وشدد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء، أمس، على التعامل بحزم مع كل ما يثير الفتنة ويشق الصف. وأدان بشدة ما تثيره بعض المواقع والحسابات الإلكترونية في وسائل التواصل الاجتماعي، من محاولات مضللة لزرع الفتنة من خلال حسابات وتغريدات تستهدف النيل من صلابة النسيج الاجتماعي، وبتخطيط وتآمر من أعداء بالداخل والخارج، مشيداً بالوعي الذي يتحلى به المجتمع البحريني المتماسك، في إحباط أهداف هذه الحسابات المغرضة. وشدد على «تعامل وزارة الداخلية بشدة، وتكثيف الرصد والمتابعة والإجراءات الحازمة والرادعة، التي تكفل الحد من الحسابات الإلكترونية المسيئة للأمن الاجتماعي البحريني، والحيلولة دون استمرارها في تحقيق غاياتها الخبيثة، بمتابعة رصدها واتخاذ الإجراءات القانونية ضد القائمين عليها، والخلايا الإلكترونية المتعاونة معها».

وكشفت الجهات الأمنية البحرينية أن يوسف المحافظة، وحسن عبد النبي الستري، الهاربين من العدالة، والموجودان في ألمانيا وأستراليا، أسسا شبكة إلكترونية تتولى إدارة عدد من المواقع والحسابات التي تستهدف أمن واستقرار البحرين. وأضافت أنها بتتبع الـ«IP» لهذه الحسابات، وجدت أنها تدار من إيران وقطر والعراق وعدد من الدول الأوروبية، مثل فرنسا وألمانيا إضافة إلى أستراليا. وكشفت الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني البحرينية، أمس، أن عمليات البحث والتحري في أعقاب رصد حسابات إلكترونية تستهدف إثارة الفتنة ومحاولة تهديد السلم، وزعزعة الأمن والاستقرار، كشفت شبكة من المواقع الإلكترونية المسيئة للأمن الاجتماعي البحريني.

وأضافت أن تلك الحسابات تتم إدارة أغلبها من جهات خارجية في إيران وقطر والعراق ودول أوروبية، إضافة إلى شخصيات هاربة خارج البلاد، صدر بحقها أحكام قضائية؛ مشيرة إلى أن الحسابات دأبت على تنفيذ خطة ممنهجة لتشويه سمعة البحرين وشعبها، وبث روح الفتنة والفرقة بين مكونات المجتمع.

وتطرقت إلى أن يوسف المحافظة، وحسن عبد النبي الستري، أسسا شبكة إلكترونية معادية تتولى إدارة مجموعة من الحسابات الإلكترونية على شبكات التواصل الاجتماعي، تشمل حسابات عدة على «تويتر»، مضيفة أن العناوين الإلكترونية (IP Address) تدار من إيران وقطر والعراق، وعدد من الدول الأوروبية، مثل فرنسا وألمانيا، إضافة إلى أستراليا.

وأشارت إلى أن التحريات دلّت على أن خلايا إلكترونية تعمل على دعم هذه الشبكات، من خلال تزويدها بمعلومات مغلوطة من داخل البلاد، والترويج لرسائلها المشبوهة في الوقت ذاته، وجرى رصد الخلايا ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المتورطين فيها. وأكدت الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني، أن الإجراءات القانونية ستتخذ بشأن حسابات التواصل الاجتماعي التي تبث مضامين مخالفة للقانون، وتمس السلم الأهلي والنسيج الاجتماعي، مشددة على ضرورة عدم التعامل أو التعاطي مع هذه الحسابات أو شبكات المواقع الإلكترونية المسيئة للأمن الاجتماعي البحريني، إذ سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من يروج لرسائلها المشبوهة.
البحرين أخبار البحرين

الوسائط المتعددة