مصر تعلن مقتل 16 «إرهابياً» في شمال سيناء

الأربعاء - 22 مايو 2019 مـ - رقم العدد [ 14785]

مصر تعلن مقتل 16 «إرهابياً» في شمال سيناء

قالت إنها عثرت معهم على 8 بنادق و3 عبوات متفجرة
  • A
  • A
مدرعات الشرطة أمام قسم الشيخ زويد في شمال سيناء (الشرق الأوسط)
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أعلنت وزارة الداخلية في مصر، أمس، مقتل 16 شخصاً قالت إنهم من عناصر «خليتين إرهابيتين»، وسقطوا خلال عملية أمنية تم تنفيذها «في توقيت متزامن بالعريش (شمال سيناء)».
وتأتي عملية العريش المتزامنة، بعد يوم واحد من إعلان الداخلية، أول من أمس، «مقتل 12 إرهابياً من حركة (حسم - التابعة لـ«الإخوان») في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة بمنطقتي 6 أكتوبر بالجيزة، والشروق بالقاهرة».
وأشارت «الداخلية» إلى أن «قطاع الأمن الوطني (المسؤول عن تتبع الأنشطة ذات الطابع الإرهابي) رصد بؤرتين للعناصر الإرهابية تخطط لتنفيذ سلسلة من العمليات ضد المنشآت المهمة والحيوية واستهداف الشخصيات المهمة في مناطق مختلفة بالعريش».
وفي حين ربط بيان «الداخلية»، أول من أمس، بين العناصر التي قُتلت في عمليتي القاهرة والجيزة وجماعة الإخوان، لم توضح الوزارة طبيعة أو انتماء مجموعتي العريش، غير أن محافظة شمال سيناء كان ينشط بها على نحو لافت سابقاً عناصر تدين بالولاء لتنظيم «داعش»، وتراجعت حدة هجماتها تدريجياً طوال العام الماضي على خلفية حملة أمنية موسعة تنفّذها قوات الجيش والشرطة في المحافظة.
وحسب «الداخلية»، فإن قواتها دخلت في «مواجهات مسلحة مع العناصر الإرهابية مما أسفر عن مقتل 16 إرهابياً والعثور بحوزتهم على 8 بنادق آلية، و3 بنادق، وبندقية خرطوش، و3 عبوات متفجرة، وحزام ناسف»، ونوهت إلى أن نيابة أمن الدولة العليا بدأت التحقيقات في الواقعة.
كان انفجار قد استهدف حافلة سياحية، يوم الأحد الماضي، وأسفر عن إصابة 17 شخصاً، وبعدها بيوم واحد أعلنت «الداخلية» المصرية، «مقتل 12 إرهابياً من حركة (حسم)».
ولم يشر بيان «الداخلية» المصرية، إلى علاقة بين من أعلنت مقتلهم وانفجار الحافلة، لكن إحدى المنطقتين اللتين شهدتا «الاشتباكات» (6 أكتوبر) تعد قريبة جغرافياً من موقع الانفجار الذي وقع، أول من أمس، وطال الحافلة التي كانت تُقل 25 سائحاً من جنوب أفريقيا.
وتجنب بيان رسمي مصري الإشارة إلى وصف حادث الحافلة السياحية بـ«الإرهابي»، وقال إن «جسماً غريباً انفجر في نهاية الطريق الدائري باتجاه ميدان الرماية (محافظة الجيزة)، أدى إلى تهشم زجاج الأتوبيس».
وحتى يوم أمس لم تعلن جماعة أو جهة مسؤوليتها عن الانفجار، فيما تواصل الأجهزة الأمنية والقضائية التحقيق ومعاينة موقع الانفجار.
وجاء الانفجار فيما تستعد مصر لاستضافة فعاليات بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 الشهر المقبل، والتي أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي التميمة الرسمية لها، والتي يشارك فيها 24 منتخباً من القارة السمراء للمرة الأولى في تاريخ البطولة التي كانت آخر نسخها تضم 16 منتخباً فقط.
مصر أخبار مصر

الوسائط المتعددة