«البحث عن الزمن المفقود»... رحلة تفتيش يائسة عن ناشر

الأربعاء - 05 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14799]

«البحث عن الزمن المفقود»... رحلة تفتيش يائسة عن ناشر

كيف أخفق الناشرون والكتاب في اكتشاف عبقرية بروست؟
  • A
  • A
مارسيل بروست - غلاف «البحث عن الزمن الضائع»
باريس: أنيسة مخالدي
إنها الرواية الأطول في العالم بعدد كلمات تتجاوز المليون، ومن أعظم أعمال القرن العشرين بإجماع النقاد، من حيث القيمة الأدبية وجمال الأسلوب وعمق التحليل، إلا أن رواية «البحث عن الزمن المفقود» كادت ألا ترى النور بسبب رفضها من قبل الناشرين، واعتراضهم على نشر الجزء الأول منها: «جانب منزل سوان».
بدأ مارسيل بروست الكتابة في عمله الضخم «البحث عن الزمن المفقود» عام 1908، وظل معتكفاً في غرفة والدته المتوفية يمضي كل وقته في الكتابة إلى أن انتهى من الجزء الأول «جانب منزل سوان» عام 1911. شرع بعدها في رحلة البحث عن ناشر، وهي المهمة التي بدت صعبة منذ البداية، هذا أنه كان لا يحظى بتقدير الوسط الأدبي الذي كان يرى فيه نموذج المثقف المغرور سليل العائلة البرجوازية الذي يتردد على النوادي الأدبية، لتمضية الوقت، دون أن يفلح في إنجاز عمل قيّم. الشاعر لويس أراغون كان يصفه بـ«المغرور المُتكلف»، وأناتول فرانس كتب بشأنه: «الحياة قصيرة جداً وبروست مملٌ جداً»، وأندريه جيد كان يطلق عليه لقب «الدوقة» لسلوكه الأرستقراطي المتعالي. أما فرديناند سيلين وباريز فكانا يهاجمانه علانية بسبب أصوله اليهودية وميوله المثلية.
إنتاجه الضئيل: روايتان لم تحظيا باستقبال جيد، إلى جانب بعض الترجمات غير الناجحة، جعل دور النشر تستقبل روايته الجديدة بفتور وسلبية شديدة. أول رسائل الرفض وصلته من الكاتب أندريه جيد الذي كان على رأس دار النشر العريقة «غاليمار»، والتي كان بروست يتمنى النشر فيها. أندريه جيد الذي كان يرى بروست شخصاً متغطرساً لم يقرأ الرواية، واكتفى بفتح صفحتين فقط: صفحة 62 التي وجد فيها مقطع «منقوع الزيزفون وحلوى المادلين» الشهير صعب القراءة بسبب التفاصيل الصغيرة، ثم صفحة 64 التي وجد العبارات المستخدمة فيها لوصف شخصية الخالة ليوني غريبة وغير مألوفة. تصفح سريع لم يتعد بعض الدقائق كان كافياً، لكي يصدر أندريه جيد قراره النهائي: «لا مكان لرواية بروست عند (غاليمار)»، وهو يجهل أنه بذلك يرفض واحدة من أروع روايات الأدب الكلاسيكي.
عشّية أعياد الميلاد تلقى بروست رفضاً آخر من دار نشر «فاسكال» مرفقاً بنقد لاذع. الهجوم جاء تحديداً من جاك مادلين أحد أعضاء لجان القراءة التابعة لدار النشر، الذي تحامل بشدة على رواية بروست، حيث جاء في التقرير الذي كتبه: «بعد 712 صفحة من هذا المخطوط، وبعد كّم لا ينتهي من خيبات الأمل والغرق في تطورات معضلية لا منفذ لها، لا نزال نجهل حتى الآن... فحوى الموضوع»، ليضيف: «ليس لدى المرء دليل... ولو دليل واحد لفهم ما يدور هنا. ما مغزى كل هذا؟ ما معناه؟ ما وجهته؟»، قبل أن يختم تقريره منتقداً أسلوب بروست الكتابي: «جُمله طويلة لا تنتهي نشعر حين نقرأها وكأنها تفرّ منا في كل النواحي...».
قساوة النقد لم تكسر عزيمة بروست الذي توجه بروايته لدار نشر «ألندورف» المعروفة آنذاك، ليلقى رفضاً ثالثاً من مديرها ألفريد هاملو الذي حمل رده لهجة التهكم: «ربما أكون معتوهاً لكني لا أفهم كيف يمكن أن يخصص شخص ما ثلاثين صفحة ليشرح لنا كيف يتقلب في سريره قبل أن يستسلم للنوم». تلاه رفض رابع وخامس وسادس. بروست الذي لم يرضخ لليأس حاول الترويج لروايته بإرساله مقاطع منها للصحافة لشّد الانتباه. بعث باقتراح للصحيفة الأدبية «لا نوفيل روفو فرانسيز» قوبل بالرفض، ثم اختار مقاطع أخرى أكثر سهولة في متناول جمهور أوسع، هذه المرة لصحيفة «ألفيغارو» على أمل نشرها، لكنها رفضت هي الأخرى. وبهذا الخصوص يروي بروست لصديقة رينالندو هان الحادثة الطريفة التي أضحكته وأخجلته في آن واحد عن لجوئه لمدير «ألفيغارو» طمعاً في مساعدته على نشر روايته مستعيناً بهدية فاخرة، لينتهي الأمر باحتفاظ المدير بالهدية الفاخرة، دون أن يستجيب لطلب بروست أو حتى يتصل به.
في نهاية المطاف، قرر بروست بعد أن أوصدت كل الأبواب في وجهه نشر الرواية على حسابه الخاص، مؤكداً لصديقه لويس روبرت، بالعبارات التالية عن قوة إيمانه بعمله، «من الطبيعي أن أبذل قصارى جهدي من أجلها (الرواية)... أنا أتصرف كما يتصرف أب مع ابنته». بروست أوكل المهمة لبرنار غراسي الذي كان وقتها ناشراً مبتدأً مقابل مبلغ 1750 فرنكاً، الذي كان وقتها مبلغاً مرتفعاً.
في كتابه «مارسيل بروست في بحثه عن ناشر» (دار نشر «أوروبان») يروي المؤلف فرانك لومو، أن بروست رغم تمويله الذاتي للكتاب إلا أنه كان يشرف بنفسه على عملية النشر بكل تفاصيلها وبدقة شديدة، حيث قام بتحديد عدد أسطر كل صفحة بخمسة وثلاثين وعدد الكلمات بخمسة وأربعين إلى خمسين. كما قرر أن سعر الرواية سيكون ثلاثة فرنكات ونصف الفرنك، وقام بتصحّيح كل الأخطاء بنفسه مراراً وتكراراً، ما كلفه دفع خمسمائة فرنك إضافية للناشر غراسي. بعد صدور الرواية في الـ14 من نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1913، ونجاحها الكاسح، أدرك الناشرون خطأهم، وعلى رأسهم أندريه جيد، الذي كتب لبروست رسالة اعتذار طويلة، أصبحت فيما بعد أشهر رسالة اعتذار في عالم الأدب، علماً بأن مسودة هذه الرسالة قد بيعت في مزاد «سوذبيز» الفني بأكثر من 145 مليون يورو نقرأ فيها ما يلي: «عزيزي بروست، منذ بضعة أيام لا أفارق روايتك ولا لحظة، للأسف أشعر بالألم لأني أحببتها كثيراً، رفضي لهذا الكتاب سيبقى أكبر خطأ في تاريخ مؤسسة (غاليمار). أشعر بالخجل لأني المسؤول، إنه الندم والتأنيب الأكثر حرقة في حياتي». جيد أرجع فشله في اكتشاف قيمة عمل بروست للأحكام المُسبقة التي كان هذا الأخير ضحيتها حيث كتب: «التقيتك في بعض مناسبات المجتمع الراقي، فحسبتك متكبراً، كان عليَّ ألا أرضخ للأحكام المسبقة». بعد ثلاث سنوات التحق بروست بدار نشر «غاليمار»، وفاز بجائزة «الغونكور» عن روايته «في ظلال الفتيات» عام 1919؛ الذكرى التي يحتفل الفرنسيون بمرور مائة عام عليها هذه الأيام.
فرنسا Art

الوسائط المتعددة