إدوارد: ودعت شخصية «صديق البطل» الكوميدية بإظهار موهبتي في الأدوار الجادة

الجمعة - 07 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14801]

إدوارد: ودعت شخصية «صديق البطل» الكوميدية بإظهار موهبتي في الأدوار الجادة

الفنان المصري قال لـ«الشرق الأوسط» إن دوره في «ولد الغلابة» كان الأصعب
  • A
  • A
الفنان المصري إدوارد
القاهرة: منة عصام
خطف الفنان المصري إدوارد الأضواء بشدة خلال موسم دراما رمضان المنصرم، بعدما قرر تغيير جلده هذا العام بشكل تام، والابتعاد عن تقديم الأدوار الكوميدية، وخاصة شخصية «صديق البطل»، واتجه لتقديم الأدوار الجادة في 3 مسلسلات رمضانية دفعة واحدة، وهو ما اعتبره الفنان المصري «مرحلة مختلفة وإيجابية في مسيرته الفنية».

ويكشف إدوارد في حواره لـ«الشرق الأوسط» عن أسباب قراره بالابتعاد عن الكوميديا، إضافة إلى أسباب قراره بعدم تقديم أي برامج مقالب أخرى في حياته، مع الكشف عن تفاصيل أصعب دور قدمه في موسم رمضان... وهذا نص الحوار:

> في البداية ما سبب ابتعادك عن الكوميديا تماماً هذا الموسم بتقديم 3 أدوار جادة؟

- أردت إظهار موهبتي كممثل بعيداً عن الكوميديا التي ظللت ألعبها سنين طويلة، فضلاً عن أن الكوميديا تغيرت كلياً خلال الفترة الأخيرة، ولا أعتبرها أنها كوميديا من أساسه، وأصبحت تعاني من انحدار كبير وتحولت لمجرد إفيهات واسكتشات، ولم تعد الكوميديا كما كانت في السابق، ولذلك قررت تغيير جلدي، وتقديم أدواراً جادة تظهر موهبتي بشكل مختلف وأنتقل بها لمرحلة جديدة من حياتي مثل «ولد الغلابة» مع أحمد السقا، و«علامة استفهام» مع محمد رجب، و«حكايتي» مع ياسمين صبري، فأنا ابتعدت عن الكوميديا لأنها فن راقٍ بالنسبة لي، ويجب عندما أقدمها أشعر بأنني أحترم عقلية المشاهد.

> وهل كان بإمكانك الابتعاد عن الكوميديا وتقديم أدوار جادة خلال السنوات الطويلة الماضية؟

- أعتبر نفسي محظوظاً هذا العام لأن المنتجين تنبهوا أكثر لموهبتي وبدأوا يشعرون أن لدي موهبة مختلفة لم تقدم حتى الآن، وبصراحة السنين الماضية كلياً عانيت من حصر المنتجين لي في خانة محددة وقالب بعينه إلى أن جاءت لي الفرصة المناسبة هذا الموسم لأغير جلدي كلياً.

> هل ظهورك في 3 أدوار جادة دفعة واحدة أمر مخطط أم صدفة؟

- هي صدفة بالفعل، ولكن أنا لدي توصيف آخر، فهذه المرحلة من حياتي أعتبرها مرحلة انتقالية، فكل مسلسل دوري مختلف فيه عن الآخر، فـ«حكايتي» قدمت فيه دور عم ياسمين صبري، الذي يسعى بشكل أو بآخر للهيمنة على الأموال، وفي «ولد الغلابة» جسدت دور شقيق أحمد السقا، الذي يتسم بالطمع واستئثار الشيء لنفسه، وفي «علامة استفهام» جسدت دور طبيب نفسي.

> وهل تعتقد أنك جازفت عندما قررت تغيير جلدك بـ3 أدوار دفعة واحدة؟

- هي مجرد صدفة، وتوفيق كبير من ربنا، فضلاً عن أنه عندما عرضت علي الأدوار الثلاثة، شعرت بشغف كبير لتجسديهم لأنها مختلفة تماماً، واعتبرت ذلك تحدياً يجب أن أكسبه.

> وما أصعب دور فيهم بالنسبة لك؟

- بالتأكيد دوري الصعيدي في «ولد الغلابة» لأسباب كثيرة... أولها أنني أول مرة أجسد دور شخص صعيدي أصلاً، ثانياً أن اللهجة الصعيدية صعبة جداً، وتحتاج إلى تركيز، فما بالك لو كانت هذه الشخصية معقدة ومركبة في الوقت ذاته، ولكن ساعدنا على تجاوز صعوباتها وجود مصحح اللهجة عبد النبي الهواري، كما أن شخصية «صديق» التي قدمتها شهدت تطورات كبيرة على مدار حلقات المسلسل، بالإضافة إلى أن محمد سامي مخرج له وزنه وهو يدقق في التفاصيل بشكل كبير، وأخيراً، ليس من السهل الوقوف أمام نجم كبير بحجم أحمد السقا، وخصوصاً أن له حضورا طاغيا ورهيبا على الشاشة، وبالتأكيد كلها عوامل تتسبب في الضغط على الممثل.

وقد صورنا المسلسل في قرى نائية في الصعيد لأن المخرج محمد سامي، كان يريد أن يخرج المسلسل طبيعياً وبعيداً عن أجواء مواقع التصوير المبنية، وهذه القرى ظللنا نتنقل بينها لمدة شهر تقريباً.

> وكيف ترى موسم دراما رمضان خصوصاً أنك من الفنانين الذين طالما ركزوا أكثر مع السينما وابتعدوا عن الدراما؟

- لا أحد ينكر أن الدراما أصبحت أساسية في حياتنا، حتى إن كل ممثلي السينما تقريباً اتجهوا للدراما منذ عدة أعوام.

> معنى ذلك أن اتجاهك للدراما كان أمراً حتمياً؟

- هذا حقيقي، والسينما أصبحت تعاني وخصوصاً قطاع الكوميديا، عكس سنين طويلة مضت، فأذكر أنني كنت أقدم 10 أفلام في العام الواحد، أما الآن فتجدين أن عدد الأفلام السينمائية انخفض جداً.

> حصرت أدوارك الفنية في خانة «صديق البطل الرئيسي» لدرجة أنهم لقبوك بـ«عبد المنعم إبراهيم الجيل»؟

قدمت ما يزيد على 30 فيلماً، كلها كنت صديقاً للبطل، والجمهور لم يشبهني فقط بعبد المنعم إبراهيم، ولكن أيضاً بـ«عبد السلام النابلسي»، ولكن دعيني أكون صريحاً معك، في هذه الفترة من حياتي لن تجدي أي فنان جسد شخصية صديق البطل غيري، بهذا الحجم، لأني كنت متميزا فيها جداً، وفي النهاية أنا أعتبرها مجرد مرحلة من حياتي الفنية وانتهت.

> بصراحة... هل أنت صاحب قرار تغيير لونك الفني؟

الحمد لله أنني لدي ميزة الاختيار، وبصراحة أنا أعتبر نفسي محظوظاً للغاية في هذه النقطة تحديداً، لأنه ليس للجميع حرية الاختيار في تغيير أنفسهم في الوقت الذي يريدونه، ولكن أزعم أن التوقيت مهم في هذا الاختيار وعلى الفنان أن يتمتع ببصيرة وقدرة على رؤية الظروف والسوق من حوله كي يستطيع أخذ خطوة مختلفة في حياته وعمله.

> ألم تفكر في تقديم البطولة المطلقة؟

- لم أفكر في هذا الأمر، لأن لدي وجهة نظر مختلفة كلياً، فالفنان الحقيقي هو من يستطيع أن يكون بطلاً في الدور الذي يقدمه، وهذا ما فعلته أنا، فمستحيل شخص ينسى أدواري التي قدمتها أو الإفيهات التي قلتها في أفلام بعينها، فقد قدمت أدواراً تعيش مع الزمن، وفخور بها جداً، فضلاً عن أنه من المستحيل أن نجد فناناً قدم أدواراً ثانية، وليس مشهوراً أو معروفاً، وهذا هو النجاح الحقيقي بالنسبة لي.

> وهل نجاحك في الأدوار الجادة هذا العام سيجعلك تغير من حساباتك الفنية بالفترة المقبلة؟

- بالتأكيد، فكل مرحلة في حياة الإنسان عليه أن يأخذ وقتا في التفكير فيها وإعادة الحسابات، فقد اتخذت قراراً بأن تكون أدواري المقبلة مساحتها أكبر وستكون في الإطار الجاد نفسه أيضاً.

> في فترة من حياتك أيضاً قدمت برامج مقالب... لماذا لم تستمر؟

- آخر برنامج مقالب قدمته كان اسمه «أوعى يجيلك إدوارد» ونفذته في الشارع، وكان مرهقاً للغاية، ولكن أنا أعتقد أن برامج المقالب مثل (الكاميرا الخفية) وغيرها، يجب أن يتم تنفيذها مع الناس العادية في الشارع، مثلما كان يفعل إبراهيم نصر، فبالنسبة لي هذا هو المفهوم الحقيقي لبرامج المقالب، ورغم ذلك فأنا لن أقدم نوعية برامج المقالب مرة أخرى أبدا لأنها مرهقة جداً في عملها، فضلاً عن أنها فقدت زهوتها ورونقها لدى الجمهور.

> معنى هذا أنك لا تستهويك برامج المقالب مع الفنانين مثلما يفعل رامز جلال وهاني رمزي؟

- أعتقد أن الناس حفظتها واعتادوا عليها بل وملوا منها، و«دمها بقى تقيل».

> ولكن البعض يقول إنها ستظل مستمرة طالما تحقق نسب مشاهدة مرتفعة وتجلب الإعلانات؟

- بالتأكيد هي تحقق نجاحات، ولكن هذا النجاح نابع من منطق التعود عليها وليس لأنها أفضل أو أحسن، فرامز جلال، الناس يشاهدونه ليس من أجل تفاصيل المقلب أو من أجل الفنانين الذين يحضرهم في برنامجه، ولكن من أجل تعليقاته نفسها التي يعلقها على الفنان أو الإعلامي الذي يستضيفه، بجانب أسلوبه في التقديم، والتعامل مع الفكرة، وهذه هي ميزة رامز الوحيدة التي يتميز بها بل ويتفرد بها.

> وما رأيك في تعليقات رامز الساخرة التي يرددها في مقالبه؟

- غير متفق معها طبعاً، لأنه ليس من الجيد أن أحضر إنسانا للاستهزاء به والتقليل من شأنه عبر ملبسه ووزنه وشكله.
مصر دراما

الوسائط المتعددة