نادال يتوج ببطولة فرنسا للتنس للمرة الثانية عشرة

الاثنين - 10 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14804]

نادال يتوج ببطولة فرنسا للتنس للمرة الثانية عشرة

  • A
  • A
نادال عزز رقمه القياسي في ألقاب بطولة فرنسا (إ.ب.أ)
باريس: «الشرق الأوسط»
عزز الإسباني رافائيل نادال رقمه القياسي في عدد ألقاب بطولة رولان الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى للتنس، بتتويجه أمس للمرة الثانية عشرة والثالثة توالياً، بفوزه على وصيفه في العام الماضي النمساوي دومينيك تيم 6 - 3، 5 – 7، 6 – 1، و6 - 1.
وأصبح نادال أول لاعب في التاريخ (بين الرجال والسيدات، في عصر الاحتراف أو ما قبله)، يحرز لقب بطولة كبرى واحدة 12 مرة، متفوقا على الأسترالية مارغريت كورت التي توجت بلقب بطولة أستراليا 11 مرة، علما بأنها تحمل الرقم القياسي المطلق في عدد ألقاب البطولات الكبرى لدى اللاعبات (24 موزعة ما بين ما قبل عصر الاحتراف وما بعده).
ورفع «الماتادور» الإسباني البالغ 32 عاما، رصيده في بطولات الغراند سلام إلى 18 لقباً، بفارق اثنين فقط عن حامل الرقم القياسي السويسري روجيه فيدرر الذي سقط أمامه في الدور نصف النهائي في رولان غاروس، وأثبت أنه بلا منازع «ملك» البطولة الفرنسية وملاعبها الترابية، بتحقيقه فوزه الـ93 في 95 مباراة خاضها على الملاعب الباريسية.
وفي مواجهة تيم المصنف رابعا، الذي سبق له الفوز على نادال أربع مرات على الملاعب الترابية، أثبت الإسباني المصنف ثانيا علو كعبه لا سيما بعدما خسر المجموعة الثانية بصعوبة، ليشن هجوما بلا هوادة على منافسه في المجموعتين الثالثة والرابعة، ويسمح له بالفوز بشوط واحد فقط في كل منهما، في مباراة استغرقت ثلاث ساعات ودقيقة واحدة.
وقدم تيم أداء صلبا في المجموعة الأولى التي ارتكزت بشكل كبير على تبادل الكرات من الخط الخلفي، وبدا أقرب لكسب الأفضلية لا سيما في الشوط الثالث الذي احتاج نادال إلى نحو سبع دقائق ليتمكن من الفوز فيه والتقدم 2 - 1. وفي الشوط الخامس، كسر النمساوي إرسال منافسه للمرة الأولى وتقدم 3 – 2، لكن «الماتادور» رد سريعا ليعادل 3 - 3 ويحافظ بعدها على إرساله متقدما 4 – 3، وبعدها مباشرة 5 - 3 من خلال كسر ثانٍ. ولم يفرط نادال بفرصة حسم المجموعة على إرساله، وأنهاها 6 - 3 في نحو 53 دقيقة.
وفي المجموعة الثانية حافظ كل من اللاعبين على إرساله وصولا إلى الشوط الأخير حين تقدم تيم 40 - 15 على إرسال نادال، وتمكن من حسم النتيجة 7 - 5 لصالحه بخطأ مباشر وكرة خارج الملعب من الإسباني.
وفي المجموعة الثالثة، حقق نادال بداية ساحقة وتقدم 4 - صفر في نحو ربع ساعة فقط، كسر خلالها مرتين إرسال النمساوي الذي بدا أداؤه يتراجع ليحسم الإسباني المجموعة في 28 دقيقة فقط.
وفي الرابعة، واصل الإسباني هيمنته ولم يحتج نادال إلى الكثير ليحسم المجموعة والمباراة سريعا ويتمدد على أرض الملعب احتفالا بلقب جديد في البطولة التي توج فيها للمرة الأولى عام 2005.
وقال نادال عقب اللقاء، إنه «أمر لا يصدق. لقد كان حلما لي عندما فزت باللقب للمرة الأولى عام 2005، إنه شيء مذهل. إنها لحظة خاصة للغاية بالنسبة لي». وأضاف: «أتقدم بالتهنئة إلى تيم. أعتذر له حقا، إنه يستحق الفوز هنا أيضا. يمتلك حماسا وشراسة في اللعب لا تصدق. استمر، وسوف يأتي اليوم الذي ستفوز فيه باللقب بكل تأكيد».
من جانبه، قال تيم إنه «أمر صعب للغاية، لقد قدمت كل ما في وسعي خلال الأسبوعين الماضيين. أحسنت يا رافا. أنت بطل رائع وأسطورة في رياضتنا. التتويج باللقب للمرة الثانية عشرة أمر مذهل بالفعل، لكنني سأعود وأحاول مجددا».
فرنسا فرنسا

الوسائط المتعددة