أخو الزعيم الكوري الشمالي «تعامل» مع الاستخبارات الأميركية

الأربعاء - 12 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14806]

أخو الزعيم الكوري الشمالي «تعامل» مع الاستخبارات الأميركية

بيونغ يانغ تحث واشنطن على تغيير «سياستها العدائية»
  • A
  • A
كيم جونغ نام (يسار) الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أ.ب)
سيول: «الشرق الأوسط»
توفي كيم جونغ نام، الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، الذي كان يعد في الماضي وريثاً محتملاً للسلطة، بعدما تعرض إلى هجوم لغاز الأعصاب «في إكس» أثناء انتظاره في مطار كوالالمبور الدولي في 13 فبراير (شباط) 2017، في عملية اغتيال بدت وكأنها من حقبة الحرب الباردة وشكلت صدمة للعالم. وقالت صحيفة «وول ستريت جورنال» أمس (الثلاثاء)، إن تواجد كيم جونغ نام في ماليزيا في فبراير 2017 كان للقاء الشخص الذي يتواصل معه في وكالة الاستخبارات، بسبب صلاته وتعاونه مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه). وقالت الصحيفة نقلاً عن «شخص مطلع على المسألة»، كما جاء في تقرير الصحافة الفرنسية، إن كيم جونغ نام اجتمع مع عملاء في الـ«سي آي إيه» مرّات عدة.
واعتقلت السيدتان، إحداهما فيتنامية والأخرى إندونيسية، ووجهت إليهما اتهامات بالقتل. وأصرتا على أنهما خدعتا من قبل عملاء كوريين شماليين لتنفيذ العملية، مؤكدتين أنهما اعتقدتا أنهما كانتا تشاركان في مزحة بتلفزيون الواقع. وأسقط الادعاء الماليزي لاحقاً التهم الموجهة إليهما بالقتل وأطلق سراح الإندونيسية في مارس (آذار)، بينما أفرج عن الفيتنامية في مايو (أيار). واتهمت كوريا الجنوبية جارتها الشمالية بإصدار أمر بتنفيذ عملية القتل، وهو ما نفته بيونغ يانغ.
وتحدث مصدر «وول ستريت جورنال» عن وجود «رابط» بين كيم جونغ نام والـ«سي آي إيه»، لكن الصحيفة أشارت إلى أن الكثير من التفاصيل المتعلقة بصلته بوكالة الاستخبارات المركزية غير واضحة.
ويبدو أن كيم جونغ نام، تحول إلى شخص غير مرغوب فيه بالنسبة للنظام الكوري الشمالي بعدما تم ترحيله من اليابان عام 2001 لدى محاولته دخولها باستخدام جواز سفر مزوّر لزيارة «ديزني لاند».
ومنذ ذلك الحين كان يعيش في منفى فعلي؛ إذ يقضي معظم أوقاته في منطقة ماكاو الصينية. وتحدث إلى وسائل إعلام يابانية وغيرها بصراحة مفاجئة في مناسبات عدة، وقال لصحيفة يابانية في 2011 إنه يعارض فكرة انتقال السلطة بين أفراد الأسرة الحاكمة في كوريا الشمالية. وأوردت «وول ستريت جورنال» أن «عدداً من المسؤولين الأميركيين السابقين قالوا إن الأخ غير الشقيق (لكيم) الذي عاش خارج كوريا الشمالية لسنوات كثيرة لم تكن لديه أي سلطة في بيونغ يانغ، ويستبعد أنه كان بإمكانه تقديم تفاصيل عن أي أمور سرّية تتم داخل أروقة الدولة». ويأتي التقرير على وقع الجمود في المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ بشأن أسلحة الأخيرة النووية. والتقى كيم جونغ أون الرئيس الأميركي دونالد ترمب في قمة أولى تاريخية في سنغافورة العام الماضي، لكن لقاءهما الثاني في هانوي في فبراير هذا العام انهار عندما فشلا في التوصل إلى اتفاق على نزع الأسلحة النووية.
وفي سياق متصل، وجهت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية نداءً للولايات المتحدة أمس «بالتخلي عن سياستها العدائية» تجاه بيونغ يانغ، وإلا ربما أصبحت الاتفاقيات المبرمة خلال اجتماع قمة سنغافورة قبل عام «حبراً على ورق». والبيان الذي أذاعته وكالة الأنباء المركزية الكورية يشبه تحذيراً صدر الأسبوع الماضي، ويعكس حالة الجمود السائدة منذ انهيار القمة الثانية التي عقدها الرئيس ترمب والزعيم كيم في هانوي في فبراير.
وقالت وكالة الأنباء الكورية: «إن السياسة الأميركية المتغطرسة والفردية لن تنجح أبداً مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية التي تقدِّر السيادة». وأضافت: «الآن حان أوان أن تتخلى الولايات المتحدة عن سياستها العدائية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية».
وصرح ترمب خلال زيارة دولة إلى فنلندا بأن محادثات تجري لعقد قمة ثالثة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة «ولا أعتقد أن الوضع يستدعي ترتيباً من قبل دولة ثالثة». وقال ترمب الأسبوع الماضي، إنه يتطلع للقاء كيم في الوقت المناسب.
وصرحت مورجان أورتاجوس، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، بأن ترمب ووزير خارجيته مايك بومبيو سيحضران قمة مجموعة العشرين باليابان هذا الشهر ثم سيزوران كوريا الجنوبية للقاء مون وتنسيق الجهود لنزع سلاح كوريا الشمالية النووي بشكل نهائي يمكن التحقق منه.
كوريا الشمالية كوريا الشمالية تجسس

الوسائط المتعددة