الأسرى الفلسطينيون يهددون بإضراب مفتوح عن الطعام

الخميس - 13 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14807]

الأسرى الفلسطينيون يهددون بإضراب مفتوح عن الطعام

أشتية يطلب من رئيس {الصليب الأحمر} تحسين ظروف معيشتهم
  • A
  • A
رام الله: «الشرق الأوسط»
أمهل الأسرى في سجن «عسقلان» الإسرائيلي، إدارة السجون فترة محددة من أجل الاستجابة لطلباتهم قبل أن يبدأوا إضراباً مفتوحاً عن الطعام. وأعلن الأسرى عن جملة مطالب يجب أن تتحقق قبل يوم الأحد المقبل (15 يونيو «حزيران» الحالي).
وقال نادي الأسير الفلسطيني إن الأسرى يطالبون بوقف الاقتحامات للغرف بشكل همجي ومسلّح. وإلغاء العقوبات التي فُرضت عليهم. وعلاج المرضى وإجراء العمليات اللّازمة للأسرى وزراعة الأسنان وإدخال أطباء مختصين. كما يطالب الأسرى بتركيب أجهزة تبريد في رواق القسم وساحته، وتبديل محطات التلفزيون، وبعودة ممثل المعتقل، وإدخال الملابس بشكل منتظم وكذلك إدخال الكتب، وتجهيز غرفة لتجهيز الطعام، وزيادة أوقات الفورة.
ومن مطالب الأسرى التصوير مع الأهل والزوجة. وإعادة تشغيل الماء السّاخن خلال ساعات النهار. وتحديث سماعات الزيارة في غرف زيارة الأهل. والسماح بشراء الفواكه والخضراوات دون قيود.
وأكدت صحيفة «هآرتس» أن الأسرى يهددون بالعودة للإضراب عن الطعام بعد نقل العشرات منهم إلى جناح جديد، دون تلبية مطالبهم وإيفاء «الشاباك» ومصلحة السجون بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في شهر أبريل (نيسان) الماضي.
ونقلت الصحيفة عن مصدر فلسطيني قوله إن الجانب الإسرائيلي لم يلتزم بتنفيذ الاتفاق الذي يقضي بتركيب الهواتف العمومية في الأجنحة.
وفي أبريل الماضي، أضرب قادة الحركة في السجون الإسرائيلية قبل أن توافق إسرائيل على بنود لم تشمل إعادة زيارة الأهالي أو إزالة أجهزة التشويش، ووافقت فقط على تركيب أجهزة اتصال عمومية مراقبة في السجون. وفي السياق، قالت هيئة شؤون الأسرى إن الأسيرات كذلك يخططن لإضراب مفتوح عن الطعام بحلول مطلع يوليو (تموز) المقبل، تحت شعار «إضراب الحرائر» لإجبار إدارة السجن على تحسين ظروفهن المعيشية وظروف الاعتقال.
وبيّنت الهيئة في بيان صحافي، أن الأسيرات سيُضربن للمطالبة بإزالة الكاميرات من ساحة السجن، وزيادة عدد ساعات الفورة، وإصلاح المرافق التالفة بالقسم، وإتاحة وجود مكتبة للأسيرات. كما تتضمن المطالب تحسين ظروف زيارة الأهالي الذين يضطرون إلى الانتظار لساعات طويلة بلا مبرر لحين السماح لهم بالدخول إلى سجون الاحتلال، وحلّ مشكلة «معبر هشارون» حيث تبقى الأسيرات هناك إلى حين تقديم لائحة اتهام. وأضافت الهيئة أن القسم الموجودات فيه الأسيرات بسجن الدامون، بحاجة إلى عمل صيانة داخلية تشمل خزائن الملابس، وإرجاع أغراض شخصية مصادَرة أحضرنها من سجن الشارون، وتجهيز المطبخ بالأدوات المناسبة لاستعماله بشكل آمن، ودهن أرضية ساحة الفورة بمادة مناسبة لمنع التزحلق. وحذرت الهيئة في بيانها من تفاقم الأوضاع وانفجارها في مختلف سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بفعل السياسات القمعية والتنكيلية التي تنتهجها الإدارة تجاه المعتقلين على مختلف الصعد.
وطالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورر، بمراقبة وتحسين الظروف الإنسانية التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، وكذلك ترتيب زيارات الأهالي لهم.
وتابع رئيس الوزراء أن الصليب الأحمر كمؤسسة دولية تعنى بقضايا الأسرى، يجب أن يكون لها دور في دعم الموقف الفلسطيني الرافض لقرصنة إسرائيل للأموال الفلسطينية، والاقتطاع من قيمة المساعدات المقدمة لأسر الشهداء والأسرى من عائدات الضرائب الفلسطينية بحجة دعم وتمويل الإرهاب.
وقال أشتية إن امتناع الحكومة عن تسلم أموال المقاصة المنقوصة، رغم الأزمة المالية الخانقة وعدم القدرة على دفع رواتب الموظفين كاملة، لها أسباب قانونية وسياسية، موضحاً أن تسلمها هو موافقة ضمنية على إدانة الأسرى والشهداء بالإرهاب، وكذلك فتح الباب لملاحقة الحكومة والبنوك قانونياً بتمويل الإرهاب أيضاً.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

الوسائط المتعددة