مصر: ارتفاع العجز التجاري 10 % في مارس

الخميس - 13 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14807]

مصر: ارتفاع العجز التجاري 10 % في مارس

  • A
  • A
القاهرة: «الشرق الأوسط»
قال الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، أمس (الأربعاء)، إن عجز الميزان التجاري زاد 10.1 في المائة إلى 4.15 مليار دولار في مارس (آذار) الماضي؛ حيث تراجعت الصادرات 3.9 في المائة، وارتفعت الواردات 4.3 في المائة.

وأضاف جهاز الإحصاء، في بيان، أن الصادرات نزلت إلى 2.58 مليار دولار في مارس، من 2.68 مليار، قبل سنة، نتيجة انخفاض صادرات البترول الخام 7.3 في المائة، والبرتقال الطازج 55.4 في المائة، والملابس الجاهزة 0.4 في المائة.

وارتفعت الواردات إلى 6.73 مليار دولار في مارس، من 6.45 مليار دولار قبل عام، بدعم من زيادة واردات اللدائن والبلاستيك، بنسبة 14.3 في المائة، والمواد الكيماوية 29.8 في المائة، والقمح 18.7 في المائة، واللحوم 5 في المائة.

ووفقاً لحسابات أجرتها «رويترز» من واقع بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، تراجع عجز الميزان التجاري لمصر نحو 7.8 في المائة على أساس سنوي في الربع الأول من 2019 إلى 10.57 مليار دولار.

ووفقاً للحسابات، تراجعت الصادرات المصرية نحو 1.9 في المائة في الربع الأول إلى 7.39 مليار دولار، ونزلت الواردات 5.5 في المائة إلى 17.96 مليار دولار.

ولم تشهد الصادرات المصرية حتى الآن نمواً يتناسب مع الميزة التنافسية المفترضة نتيجة تحرير سعر صرف الجنيه أواخر 2016.

وفي أواخر 2016، حررت مصر سعر صرف الجنيه، لتنخفض قيمة العملة نحو النصف أمام الدولار، في إطار اتفاق قرض بقيمة 12 مليار دولار على 3 سنوات مع صندوق النقد الدولي.

على صعيد آخر، أعرب رئيس شركة «توتال باتريك بويان»، عن تطلع الشركة إلى زيادة نشاطها في مصر والدخول في مناطق جديدة للبحث عن البترول والغاز بغرب البحر المتوسط والبحر الأحمر، وزيادة استثماراتها في تطوير محطات البنزين والبنية الأساسية لنقل وتخزين وتوزيع المنتجات، مشيراً إلى أن الفرص في مجال الغاز الطبيعي في مصر تعد الأكثر جذباً على مستوى العالم.

جاء ذلك على هامش زيارة وزير البترول المصري طارق الملا للعاصمة الفرنسية باريس، للمشاركة في المؤتمر الدولي حول الغاز الطبيعي في البحر المتوسط، الذي ينظمه مرصد الطاقة المتوسطي، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي. عقد الملا خلاله سلسلة من اللقاءات والمباحثات مع عدد من رؤساء كبريات شركات البترول ومؤسسات التمويل الفرنسية.

وتغطي «توتال» نسبة كبيرة من احتياجات السوق المحلية في مصر من المنتجات البترولية، في ظل الإقبال المتزايد على بنزين 95 وارتفاع مبيعاته بشكل كبير.

وأكد الملا، وفقاً لبيان صادر من وزارة البترول أمس، خلال لقائه برئيس شركة «توتال»، أن «الإقبال المتزايد من الشركات العالمية على ضخّ الاستثمارات في قطاع البترول المصري، وخاصة في المناطق البكر التي تم طرحها مؤخراً أو المتوقع طرحها مستقبلاً، يعكس مدى نجاح جهود الإصلاح والتطوير في توفير بيئة استثمارية جاذبة».

وأكد الوزير حرص الوزارة على تطوير التعاون مع الشركات الفرنسية، في مجال التكنولوجيا المتقدمة في مشروعات تكرير البترول وتصنيع البتروكيماويات، للمساهمة في تنفيذ برنامج عمل قطاع البترول، لتطوير وتحديث هذه الصناعات الحيوية والتوسع في مشروعات زيادة الطاقة الإنتاجية من المنتجات البترولية والبتروكيماوية لتغطية الاحتياجات المحلية وتقليل الاستيراد.
مصر إقتصاد مصر

الوسائط المتعددة