جوليا قصّار: على كتاب الدراما تخصيص بطولات للممثلين المخضرمين

الجمعة - 14 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14808]

جوليا قصّار: على كتاب الدراما تخصيص بطولات للممثلين المخضرمين

قدمت أحد أبرز أدوارها التمثيلية في موسم رمضان
  • A
  • A
جوليا قصّار
بيروت: فيفيان حداد
قالت الممثلة جوليا قصار إنها استمتعت بتجسيد دور «عايدة» في مسلسل «انتي مين» الذي حصد نجاحاً كبيراً في موسم رمضان الدرامي. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد غبت عن الشاشة الصغيرة منذ عام 2011؛ لعدم إعجابي بالنصوص الدرامية التي قدّمت لي. لكن مع كارين رزق الله كاتبة (انتي مين) لمست مادة واقعية تخاطب الناس بلسان حالهم ومرسومة شخصياته بدقة. كما أن النص محبوك ببراعة وتشويق كبيرين؛ فكل ذلك حمّسني للعودة».
وعما يحفزّها اليوم على القيام بدور تمثيلي تلفزيوني، تقول: «من الضروري أن يستفزني الدور بطبيعته وحقيقته ليصدقّه المشاهد. وتركيبة شخصية عايدة في هذا العمل، ورغم أني خفت من تجسديها بداية بسبب فارق العمر بيني وبينها والتعب البادي دائماً على وجهها، أقنعتني ولا سيما أنها تتألف من جزأين فتتحول من امرأة مقاتلة في الحرب إلى محاربة من نوع آخر تريد استعادة أولادها».
وجوليا قصار صاحبة التجربة الغنية في عالمي المسرح والسينما تؤكّد بأن أحداث المسلسل كانت مشوقة احترمت المشاهد على جميع الصعد. كما أنها وجدت في الدور الذي تلعبه تحدياً جديداً وغير مألوف، ويحكي عن نتائج محبطة تركتها الحرب على اللبنانيين. لكن نجاح العمل بقي محلياً، فمتى برأيكِ سنتمكن من اختراق الأسواق العربية بقصص من واقعنا؟ ترد: «بالعكس تماماً؛ فأصداؤه انتشرت في العالم أجمع، وتلقيت تعليقات المشاهدين في أوروبا، وكندا، وأستراليا، ودول عربية كثيرة».
وعما إذا الأعمال المحلية صارت جاهزة لدخول سوق الدراما العربية، تقول: «لا شك أننا أثبتنا في موسم رمضان هذه السنة جدارتنا في هذا المضمار. وبرأيي صرنا جاهزين للسوق العربية التي لفتتها إنتاجات دراما محلية والخبرات الكبيرة المحيطة بها. فمن الجميل أن نتعرّف كعرب على إيقاعات حياتنا، ونتبادل ثقافاتنا من خلال هذا النوع من الأعمال».
وترى جوليا قصار بأنه حان الوقت ليفرض اللبناني شروطه في تسويق أعماله، عن طريق وضع خطة وسياسة مغايرتين عن اللتين اتبعتهما في الماضي. «كأن يفرض مثلاً على من يشتري منه حقوق عرض مسلسل معين أن يعرض له في المقابل مسلسلاً لبنانياً. فمن خلال عملية تسويق مدروسة نستطيع أن ننهض بالدراما المحلية ونزيد من انتشارها».
وماذا عن الخصوصية التي بتنا نفقدها في أعمال عربية مختلطة؟ ترد: «إذا ما كانت هذه الخلطات مبررة في النص فلِمَ لا نلجأ إليها ضمن حبكة درامية يصدقها المشاهد؟ فعندما شاركت في فيلم (محبس) للمخرجة صوفي بطرس كان المحور الأساسي لموضوعه يدور عن العلاقة الاجتماعية بين اللبناني والسوري. فكان من البديهي مشاركة ممثلين سوريين فيه. فالمهم أن يصب هذا التنوع بين الممثلين ضمن عمل واحد في صلب الموضوع المتناول».
وعن رأيها بعودة ممثلين مخضرمين إلى الشاشة في موسم رمضان أمثال رفيق علي أحمد ونقولا دانييل وغيرهما بعد غياب عنها، تقول: «إنه جيل من الممثلين الذين برأيي يجب على كتّاب الدراما أن يخصصوا لهم بطولات مطلقة في أعمالهم. فهؤلاء وفي جميع بلدان العالم يتم تقديرهم بشكل كبير فلا يغيبون عن الشاشات حتى ولو تقدموا في العمر. فهم يشكلون قيمة فنية لا يستهان بها، ويجب أن يستفيد منها الجيل الجديد من الممثلين، وعودتهم أساسية في أعمالنا».
لم تتابع جوليا قصار بشكل دقيق المسلسلات الرمضانية؛ إذ كانت منشغلة في عملية تصوير عملها. «استطعت أن أشاهد بعض اللقطات من مسلسل (خمسة ونص) ولفتني أداء ممثلين رائعين فيه فقدموا أدوارهم بمصداقية كبيرة، وأنتظر إعادة عرضه لأتابعه من جديد».
وتجد الممثلة اللبنانية التي كان مسلسل «الشحرورة» في عام 2011 آخر أعمالها على الشاشة الصغيرة إلى حين مشاركتها في «انتي مين» هذه السنة، بأن تطوراً كبيراً تشهده الدراما المحلية على كل الصعد؛ مما سيجعل منتجين آخرين يعيدون حساباتهم في هذا الإطار. «لا شك بأن جميع عناصرنا الفنية في هذا المجال نضجت.
وفيما يخص النصوص المكتوبة والجيدة التي هي الأصعب تأمينها في هذا الإطار، تشهد تحولات مطلوبة تضعها على الخط المطلوب. وأعتقد أنه حان الوقت لأن نقوم بصناعة نص حقيقية يشارك فيها فريق كامل، فلا تعود تقتصر على كاتب واحد مما يثري النص وينعكس إيجاباً عليه. فلدينا موضوعات كثيرة يمكننا أن نستنبطها من واقعنا، وفي المقابل يجب خروج بعض الكتاب الموجودين في كواليس عمل معين إلى الضوء. فيأخذون حقهم وتصبح كتابة النص عملية متقنة وصناعة حقيقية كغيرها من الصناعات الفنية».
وترى بأن السبب الرئيسي لإخفاق نص ونجاح غيره هو إعطاؤه الوقت الكافي لكتابته. «غالبية نصوص دراما رمضان تنشغل بسرعة فتضيع مصداقيتها. فكثافة الإنتاج وغزارة الأفكار والتي يسمونها تجارة يجب أن تعتمد فيها أصول تجارة رابحة، وإلا فمن سيقبل عليها؟ فلا يجب أن نخلط الأمور ببعضها، بل اعتماد التأني في كل نص يكتب». وتضيف في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «برأيي، يجب أن تشهد شاشاتنا أعمالاً تمثيلية جميلة، وتتنافس على استقطاب المشاهد ليس في موسم رمضان فقط، بل في مختلف أيام السنة؛ لأن الناس في حاجة إليها كي ترفّه عن نفسها».
وهل تفكرين في الانتقال إلى دفّة الكتابة؟ «أحب كتابة أعمال مقتبسة، لكنها تتطلب وقتاً طويلاً، وهو ما لا أملكه حالياً. فلدينا روائع أدبية جميلة جداً يمكننا الاستفادة منها، وأتمنى أن أقوم يوماً ما بهذه المهمة ولو لمرة واحدة».
وتصف طعم النجاح الذي حققته في عودتها الأخيرة إلى الشاشة الصغيرة بأنه نوع من شعور جميل يغمرها، ولا سيما عندما تتلقفه من الناس مباشرة تلتقي بهم في الشوارع وعلى الطرقات.
لبنان دراما

الوسائط المتعددة