بروكسل: خلافات وجدل حول عودة أطفال «داعش»

السبت - 15 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14809]

بروكسل: خلافات وجدل حول عودة أطفال «داعش»

يُنتظر وصولهم على متن طائرة عسكرية
  • A
  • A
طفل يحمل ربطة خبز على رأسه في مخيم الهول المخصص لمدنيين هربوا من «داعش» (رويترز)
بروكسل: عبد الله مصطفى
سادت حالة من الجدل الحاد والخلافات في المواقف بين السياسيين وقيادات الأحزاب البلجيكية المختلفة، عقب إعلان الحكومة في بروكسل عن موافقتها على إعادة ستة أطفال من أبناء الدواعش، خصوصاً من اليتامى، وشنت أحزاب اليمين، واليمين المتشدد، هجوماً على الحكومة الحالية التي تقوم بتصريف الأعمال في البلاد لحين تشكيل حكومة جديدة عقب انتخابات 26 مايو (أيار) الماضي. وطالب اليمين المتشدد بتوضيح من الحكومة للبرلمان الجديد، حول الخطوة التي اتخذتها بشأن إعادة ستة أطفال من أبناء المقاتلين البلجيكيين، الذين انضموا في وقت سابق لصفوف تنظيم «داعش» في سوريا والعراق، بحسب بيان وزّعه حزب «فلامس بلانغ»، وعلقت باربارا صوفي التي نجحت في الانتخابات الأخيرة عن الحزب نفسه وتستعد لدخول البرلمان من جديد، بأن الحكومة الحالية عليها أن تعود للبرلمان لتوضيح الأمر، لأن القرار الذي سبق الإعلان عنه هو التفكير في إعادة أطفال أقل من عشر سنوات، ولكن وفقاً لبيان اليمين المتشدد، فإن الأشخاص الستة المقررة إعادتهم، بينهم فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً، وهناك آخران عمرهما 14 عاماً. بينما رد وزير المالية البلجيكي الكسندر ديكرو بأن جهاز الاستخبارات الأمنية البلجيكي قام بتقييم الأمر، ووافق على اللائحة التي تضم الأشخاص الستة، وبعد تقييم من مركز تحليل المخاطر الإرهابية، وقال أيضاً إن من بين الأطفال طفلين عمر كل واحد منهما عشر سنوات، منوها بأن إعادتهم أصبحت قريبة، وذهبت وسائل الإعلام في بروكسل إلى القول إن عودتهم ربما تتحقق في غضون الساعات المقبلة من خلال طائرة عسكرية ستخصصها وزارة الدفاع البلجيكية، بعد أن جرى نقل الأطفال الستة من معسكري الهول وعين عيسى في سوريا إلى منطقة أربيل العراقية، تمهيداً لإعادتهم إلى بلجيكا.

من جانبه انتقد وزير شؤون الهجرة والأجانب السابق من يمين الوسط ثيو فرانكين، قرار الحكومة، وقال إنه يعارض إعادتهم لأن هذا الأمر قانونيّاً غير ممكن، وشكك الوزير في تغريدة عبر «تويتر» في أن بعض الأطفال المقررة إعادتهم ليسوا من اليتامى، وهناك شكوك في وفاة والديهم، كما أن عدداً من أطفال الدواعش لا يحملون الجنسية البلجيكية.

وقال في تصريحات للإذاعة البلجيكية «راديو واحد» إن هناك المئات من الأطفال هنا في بلجيكا ينتظرون في قوائم للحصول على فرص للعناية الصحية، يجب أن نهتم بهم أكثر من اهتمامنا بالأطفال في معسكرات الإيواء في سوريا»، منوهاً بأن عدداً من الآباء الذين أعلن عن مقتلهم في الصراع، ظهر فيما بعد أنهم على قيد الحياة، مما يعني أن عودة الأطفال دون التأكد من وفاة آبائهم، ربما يفتح الباب أمام عودة الآباء فيما بعد، إذا تبين أنهم على قيد الحياة، ولهم الحق في المجيء لرؤية أطفالهم، وهذا يفتح الباب أمام عودة الدواعش المقاتلين إلى بلجيكا.

يأتي ذلك فيما يسعى عدد من المتطوعين في العمل الإنساني من البلجيكيين، إلى زيادة عدد الأطفال المقررة إعادتهم إلى سبعة أطفال، بإضافة طفل رضيع عمره عام ونصف العام ويعاني من ظروف صحية صعبة، ولكن الأمر يحتاج إلى موافقة السلطات البلجيكية، بحسب ما ذكر البروفسور خيرت لوتس من جامعة بروكسل الحرة، الموجود حالياً في معسكر الهول بسوريا، في تصريحات لوسائل إعلام بلجيكية، أمس (الجمعة). يأتي ذلك بعد أن توصلت الحكومة البلجيكية إلى اتفاق مبدئي مع السلطات الكردية في العراق، لإعادة الأطفال الصغار من أبناء الدواعش. وجاء ذلك بعد أن توجه وفد رسمي بلجيكي إلى شمال سوريا للتفاوض مع الأكراد هناك حول إمكانية إعادة الأطفال الأيتام من أبناء الدواعش من المقاتلين البلجيكيين الذين حاربوا ضمن صفوف «داعش»، وسوف يتم التوقع على مذكرة تفاهم حول هذا الصدد في أربيل مع السلطات هناك.

وقال وزير الخارجية البلجيكي ديديه رايندرس، لوسائل الإعلام في بروكسل: «الأمر يحتاج إلى اتصالات ومشاورات على غرار ما حدث مع بلدان أخرى استعادت أطفالاً يحملون جنسيتها، منوها بأن وزارة الدفاع البلجيكية يمكن أن تقدم مساعدة لوجيستية في هذا الأمر.

وكانت حكومات دول أوروبية أخرى قد سبقت بلجيكا في هذه الخطوة، وهي هولندا وفرنسا والسويد، بينما كانت بلجيكا تتمسك برفض استعادة الأطفال الدواعش من معسكرات الهول وعين عيسى في الأراضي السورية، ولكن بعد ذلك أبدت استعداداً لاستقبال الأطفال اليتامى، ولكن لم تتخذ المبادرة لتحقيق ذلك، ويبدو أخيراً أنها تراجعت عن موقفها «بحسب كثير من المراقبين في بروكسل».
بروكسل داعش

الوسائط المتعددة