نيوزيلندا: المتهم بارتكاب مجزرة المسجدين يدعي البراءة

السبت - 15 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14809]

نيوزيلندا: المتهم بارتكاب مجزرة المسجدين يدعي البراءة

أثار غضب الناجين وأقارب ضحايا المجزرة وجلسة الاستماع المقبلة في 15 أغسطس
  • A
  • A
الأسترالي برنتون تارانت المتّهم بقتل 51 مصلّياً في اعتداء مسجدي مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا لدى مثوله أمام المحكمة في مارس الماضي (أ.ف.ب)
كرايستشيرش (نيوزيلندا): «الشرق الأوسط»
أثار الأسترالي برنتون تارانت المتّهم بقتل 51 مصلّياً في اعتداء على مسجدين في مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، في مارس (آذار)، أمس (الجمعة)، غضب الناجين وأقارب الضحايا، عندما ظهر على شاشة مبتسماً في جلسة الاستماع بينما كان محاموه يدفعون ببراءته.

وقال محاميه شاين تيت للمحكمة العليا في هذه المدينة الكبيرة في جنوب الأرخبيل إنّ موكّله «يدفع ببراءته من كل التهم»، ما أثار أيضاً غضب الناجين وأقارب الضحايا المجزرة. وظهر برنتون الذي يقدم نفسه على أنه مؤمن بنظرية تفوّق العرق الأبيض، في جلسة الاستماع المقتضبة هذه، عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة من سجنه المشدّد الحراسة في أوكلاند.

وهو متّهم بقتل 51 شخصاً، ومحاولة قتل أربعين شخصاً آخر، والشروع بعمل إرهابي، وستبدأ محاكمته في مايو (أيار) أيار 2020. وفق ما أعلنه قاضٍ، أمس (الجمعة). وفي 15 مارس، فتح هذا الأسترالي البالغ من العمر 28 عاماً النار أثناء صلاة الجمعة في اثنين من مساجد كرايستشيرش، أكبر مدينة واقعة في الجزيرة الجنوبية. وقد بثّ ما قام به عبر خدمة النقل المباشر على موقع «فيسبوك». وأثارت الابتسامة التي كانت على وجهه أثناء ظهوره على الشاشة التي نصبت في قاعة المحكمة، غضب الناجين من أسوأ مجزرة ارتُكبت في التاريخ النيوزيلاندي الحديث، وكانوا جالسين بأعداد كبيرة على المقاعد المخصصة للحضور. وقال مصطفى بوزتاس الذي أصيب في فخذه، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» خارج المحكمة إن «ذلك يظهر فقط أنه حيوان». وأضاف: «من المحزن جداً أن يكون شخصاً غير إنساني إلى هذا الحدّ وأن يسلب حياة أبرياء».

وأوضح عبد العزيز، وهو لاجئ أفغاني، أنه كان يريد فقط رؤية وجه المتهم؛ فهو من تصدّى لمطلق النار في 15 مارس في مسجد لينوود ولاحَقَه في الخارج، الأمر الذي سمح على الأرجح بإنقاذ أرواح. وقال: «كان يضحك هنا ويعتقد أنه قوي، لكنه لم يكن إلا جباناً عندما تصديت له وغادر راكضاً». وأضاف: «في هذه اللحظة، لم يكن رجلاً بما فيه الكفاية كي يقف أمامي، لكن الآن، يقف هنا مبتسماً». وتابع: «اتركوني 15 دقيقة في زنزانته وسنرى ما إذا كان سيتمكن من الابتسام».

خلال جلسة الاستماع التي عقدت، أمس (الجمعة)، أُبلغت المحكمة بأنّ لجنة الأطباء النفسيين خلصت إلى أن المتّهم يتمتّع بالأهلية للخضوع للمحاكمة، وفق ما جاء في بيان نشره القاضي كاميرون ماندر بعيد الجلسة. وحدّد القاضي ماندر الرابع من مايو 2020 موعداً لبدء المحاكمة التي يُفترض أن تمتدّ على ما لا يقلّ عن ستّة أشهر. لكن خبراء قانونيين يقولون إن هذه المحاكمة، وهي الأكبر في تاريخ نيوزيلندا، قد تستمرّ على مدة أطول بمرتين. وحُدد موعد جلسة الاستماع المقبلة في 15 أغسطس (آب). وندد ديدار حسين الذي فقد عمّه وعددا من أصدقائه في 15 مارس، بوجوب الانتظار إلى هذا الحدّ لإحقاق العدالة. وقال: «يجب أن ينتهي ذلك خلال الأشهر الستّ المقبلة. سيكون ذلك أفضل بالنسبة إلينا. نحن لسنا مسرورين».

ومنع القاضي ماندر وسائل الإعلام من التقاط صور أو تصوير فيديوهات لظهور تارانت على الشاشة أثناء الجلسة. في المقابل سمح باستخدام صور التقطت أثناء جلسة استماع سابقة عُقدت في أبريل (نيسان).

وبعد مجزرة كرايستشيرش، شدّدت حكومة نيوزيلندا قوانينها المحلية بشأن الأسلحة، وأعلنت أنها ستعيد النظر في القوانين المتعلقة بقمع خطابات الكراهية. ودعمت الحكومة أيضاً الجهود الدولية التي تهدف إلى دفع عمالقة مواقع التواصل الاجتماعي إلى القيام بالمزيد من أجل محاربة التطرف على الإنترنت.
نيوزيلندا الارهاب

الوسائط المتعددة