ترمب يتهم إيران بمهاجمة ناقلتي النفط ويشكك في قدرتها على إغلاق مضيق هرمز

السبت - 15 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14809]

ترمب يتهم إيران بمهاجمة ناقلتي النفط ويشكك في قدرتها على إغلاق مضيق هرمز

البنتاغون ينشر تسجيلاً يظهر قارباً إيرانياً لحظة إزالة لغم من سفينة مستهدفة في خليج عمان
  • A
  • A
صورة وزعها الأسطول الأميركي الخامس عن الأضرار الناجمة لناقلة نفط قرب مضيق هرمز أول من أمس (إ.ب.أ)
واشنطن: هبة القدسي
اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب رسمياً إيران بالضلوع في تنفيذ التفجيرات على ناقلتي النفط في خليج عمان، مشيراً إلى أن بصمات إيران واضحة في الحادث. وقال ترمب لقناة «فوكس نيوز»، أمس، إن «إيران دولة إرهاب، وإن شريط الفيديو الذي بثته البحرية الأميركية، وتقييم كبار مستشارية، يثبت قيام إيران بتلك الهجمات الأخيرة على ناقلات النفط بالقرب من مضيق هرمز».

وقال ترمب تحديداً إن «إيران قامت بذلك (التفجيرات)؛ إنهم فعلوا ذلك، لأننا رأينا القارب وهم يحاولون إزالة اللغم. أعتقد أن أحد الألغام لم ينفجر، وربما كان اسم إيران مكتوباً عليه، ربما لم يدركوا أننا لدينا الإمكانات لرؤية كل شيء حتى في أثناء الليل. أنت رأيت القارب في الليل في أثناء محاولتهم الناجحة إزالة اللغم، وهذا ما تم كشفه».

وحذر ترمب من قيام إيران بتنفيذ تهديداتها بإغلاق مضيق هرمز، وقال في نبرة تحدي: «لن يغلقوه، وإذا قاموا بإغلاقه فلن يتم إغلاقه لفترة طويلة». لكنه بخصوص خطته حيال تلك التفجيرات، بعد إعلانه عن مسؤولية إيران عنها، اكتفي بالقول: «سنري ما سيحدث، إننا صارمون جداً في العقوبات، وسوف نرى كيف يمكن وقف ذلك».

وشدد ترمب في حديثه التليفوني للقناة الأميركية على أن سياساته الصارمة أجبرت إيران على التراجع عن سياساتها التخريبية في المنطقة.

وأكد ترمب مرة أخرى عزمه على جلب إيران إلى المفاوضات، وألمح إلى إشارات عن مضمون رسائل نقلها وسطاء إلى طهران في غضون الأسابيع القليلة الماضية. وقال في هذا الصدد: «لقد قيل لهم بعبارات قوية للغاية إننا نريد إعادتهم إلى الطاولة، إذا أرادوا العودة»، وأضاف: «أنا مستعد عندما يكونون جاهزين، لكن حينما يكونون مستعدين والأمر على ما يرام. أما في الوقت الحالي فأنا لست في عجلة من أمري، أنا لست في عجلة».

وعاد ترمب للتأكيد على موقفه بعدم سماحه لإيران بامتلاك أسلحة نووية، موضحاً أنه «لا يمكنهم امتلاك أسلحة نووية؛ لدينا مشكلات كافية مع الأسلحة النووية التي تعد واحدة من الصعوبات الكبيرة التي تواجه العالم».

كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أكد في مؤتمره الصحافي مساء الخميس تورط إيران في التفجيرات، واعتمد في تقييمه على تقارير الاستخبارات الأميركية، ونوعية السلاح المستخدم في الهجوم، ومستوي الخبرة المطلوبة لتنفيذ الهجوم، والهجمات السابقة على سفن الشحن، وحقيقة أن لا أحد من الوكلاء لإيران لديه القدرة والإمكانات للقيام بعملية معقدة بهذه الدرجة؛ هذه الهجمات الأخيرة نفذها الحرس الثوري الإيراني ضد مصالح الولايات المتحدة. وبلهجة حاسمة قال بومبيو: «كل هذه الهجمات تمثل تهديداً واضحاً للأمن الدولي، وتهديداً للملاحة البحرية، وحملة غير مقبولة من قبل إيران».

ونشرت القيادة المركزية الأميركية في وقت متأخر مساء الخميس تسجيل فيديو يظهر قارباً إيرانياً في أثناء اقترابه من ناقلة النفط لإزالة لغم لم ينفجر، ويبدو في الفيديو شخص (يعتقد أنه من الحرس الثوري الإيراني) يزيل هذا الجسم (اللغم) من بدن ناقلة النفط «كوكوكا»، بحسب البنتاغون.

وقال مسؤولون إن الفيديو يؤكد أن الإيرانيين كانوا يحاولون إخفاء أدلة هجومهم. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، بيل أوروبان، في بيان، إن الهجمات التي وقعت تشكل تهديداً واضحاً لحرية الملاحة الدولية وحرية التجارة.

من جانب آخر، اتصل وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو صباح الخميس برئيس الوزراء العراقي عادل المهدي، وناقشا خلال الاتصال التطورات التي تشهدها المنطقة، على خلفية الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران، وشدد بومبيو على الجهود العراقية للحفاظ على الأمن والاستقرار وتجنب التصعيد.

ويصر مسؤولو إدارة ترمب على أن استراتيجية الضغط القصوى، وضغوط العقوبات الاقتصادية، والجهود السياسية، سوف تدفع إيران إلى طاولة المفاوضات، لكن كثيراً من حلفاء الولايات المتحدة يخشون من اندلاع مواجهة عسكرية.

ووفقاً لتغريدة ترمب يوم الخميس، بأن كلاً من إيران وواشنطن ليس مستعداً للحوار، وأيضاً تغريدة خامنئي بأنه لا يعتبر ترمب شخصاً يستحق تبادل الرسائل معه، ولن يجيب عليه، فإن خيار المفاوضات يبدو ضبابياً.

ويشير بعض المحللين إلى أن واشنطن لديها دائماً خيار زيادة الوجود العسكري البحري في المنطقة. ولا توجد علامات حتى الآن حول استعداد واشنطن لتوجيه ضربة عسكرية، رداً على الهجمات على ناقلتي النفط، ويرجح الخبراء استخدام تلك التفجيرات في تعزيز ملف المخالفات الإيرانية في المنطقة.

ويقول فيليب جودرون كبير الباحثين بمجلس العلاقات الخارجية، الذي شغل منصب منسق البيت الأبيض لـ«الشرق الأوسط» وشمال أفريقيا والخليج في عهد الرئيس باراك أوباما، إن احتمالات ضلوع إيران في التفجيرات لناقلتي النفط، والضربات على المنشآت النفطية السعودية، وأعمال التخريب لسفن الشحن قبالة سواحل الإمارات، قوية، ومن المرجح أن إيران ترد على إجراءات واشنطن العقابية، ودفع الصادرات النفطية الإيرانية إلى الصفر، وهي محاولة لإرسال رسالة إلى واشنطن بالتراجع.

ويقول جودرون إن الزعماء الإيرانيين ربما يعتقدون أن الرئيس ترمب لا يريد صراعاً عسكرياً مع إيران، ولا يريد ذلك أيضاً معظم الأميركيين، ولذا يحاولون الاحتفاظ بموقف صارم، والانتظار ربما يتراجع ترمب عن تصعيد التهديد ضدهم.

ويحذر المسؤول الأميركي السابق من خطر احتمالات إساءة قراءة نوايا الطرف الآخر، خصوصاً مع انتهاء مهلة الـ60 يوماً بنهاية يوليو (تموز)، وهو ما يعني أن إيران ستستأنف أنشطتها النووي، وبالتالي سيواجه الأوروبيون بانهيار الصفقة النووية، وسيضع ذلك الولايات المتحدة في موقف عليها معه معرفة كيف ستتعامل مع البرنامج النووي الإيراني دون قيود ودون نظام تفتيش.

ويستبعد جودرون إمكانية عودة إيران لطاولة المفاوضات، وصعوبة موافقة الإيرانيين على الصفقة النووية التي يرغبها ترمب، والتي تنهي جميع عمليات التخصيب، وتغطي الصواريخ الباليستية، وأنشطة زعزعة الاستقرار في الإقليم.

ويقول الباحث الأميركي: «باستثناء حدوث شيء مثل انهيار النظام الإيراني على المدى القريب من الصعب معرفة كيف لهذا الصراع أن ينتهي دون مزيد من التصعيد أو تراجع من قبل الولايات المتحدة».
ايران ترمب

الوسائط المتعددة