روحاني يعلن مواصلة تقليص التزامات بلاده في الاتفاق النووي

السبت - 15 يونيو 2019 مـ -

روحاني يعلن مواصلة تقليص التزامات بلاده في الاتفاق النووي

  • A
  • A
الرئيس الإيراني حسن روحاني (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني باجتماع تشارك فيه روسيا والصين ودول آسيوية أخرى في طاجيكستان، إن بلاده ستواصل تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي في ظل غياب «مؤشرات إيجابية» من الأطراف الموقعة الأخرى، على حد قوله.

وتوقفت إيران عن الالتزام ببعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته في عام 2015 مع قوى عالمية، وذلك بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وتشديدها العقوبات على طهران.

وقالت طهران في مايو (أيار) إنه إذا لم تتكفل القوى العالمية بحماية الاقتصاد الإيراني من العقوبات الأميركية في غضون 60 يوماً، فسوف تبدأ في تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى.

وزادت التوترات أكثر منذ أن أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب فرض عقوبات نفطية على إيران. وانخفضت صادرات النفط الإيرانية إلى نحو 400 ألف برميل يومياً في مايو، مقابل 2.5 مليون برميل يومياً، في أبريل (نيسان) العام الماضي.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد وصفت التهديدات الإيرانية الأخيرة بوقف الالتزام بأجزاء من الاتفاق النووي، بأنها «خطوة في الاتجاه الخطأ». وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية مورغان أورتاغوس أن الولايات المتحدة ستواصل سياسة «أقصى الضغط» على إيران، وأنها ستفرض عقوبات إضافية عليها إلى أن تتصرف كدولة طبيعية.

وقالت أورتاغوس في تصريحات صحافية إن وزارة الخزانة فرضت عقوبات على أكبر مجموعة لإنتاج البتروكيماويات في إيران، وعلى شبكتها المؤلفة من 39 شركة فرعية ووكلاء مبيعات يدعمون «الحرس الثوري» الإيراني الذي صنفته واشنطن منظمة إرهابية تنشر أسلحة الدمار الشامل.

ويأتي إعلان روحاني مواصلة تقليص التزامات بلاده في الاتفاق النووي، وسط توترات غير مسبوقة في المنطقة، بعد هجوم جديد استهدف ناقلتي نفط في خليج عمان واتهمت الولايات المتحدة وبريطانيا إيران بالمسؤولية عنه.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في حديث لقناة «فوكس نيوز»: «إنهم فعلوا ذلك، لأننا رأينا القارب وهم يحاولون إزالة اللغم».

ونشرت القيادة المركزية الأميركية شريط فيديو في وقت متأخر مساء أول من أمس يظهر قارباً إيرانياً يقترب من إحدى ناقلتي النفط لإزالة لغم لم ينفجر، ويبدو في الفيديو شخص (يُعتقَد أنه من «الحرس الثوري» الإيراني) يزيل هذا الجسم (اللغم) من هيكل ناقلة النفط «كوكوكا».

وجاء الهجوم بعد نحو شهر على هجوم تخريبي استهدف أربع ناقلات نفط قبالة إمارة الفجيرة بدولة الإمارات. وحمّل جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي طهران مسؤولية الاعتداء.
ايران عقوبات إيران

الوسائط المتعددة