اقتحام سجن عسقلان قبل يوم من إضراب الأسرى

الأحد - 16 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14810]

اقتحام سجن عسقلان قبل يوم من إضراب الأسرى

  • A
  • A
رام الله: «الشرق الأوسط»
اقتحمت قوات إسرائيلية خاصة تابعة لإدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلي قسم الأسرى في معتقل «عسقلان»، وأجرت عمليات تفتيش وتخريب.
وقال نادي الأسير إن عملية القمع هذه تأتي قبيل شروع الأسرى بالإضراب المفتوح عن الطعام «معركة المجدل» والذي من المقرر أن يُنفذ الأحد (اليوم)، لمواجهة إجراءات الإدارة التنكيلية المتصاعدة منذ نهاية شهر نيسان الماضي.
ويقبع في معتقل «عسقلان» (46) أسيراً، في قسم وحيد للأسرى الأمنيين. وكان أسرى «عسقلان» أمهلوا قبل أيام إدارة السجون حتى 15 من الشهر الحالي من أجل الاستجابة لطلباتهم قبل أن يبدأوا إضرابا مفتوحا عن الطعام. وأعلن الأسرى عن جملة مطالب يجب أن تتحقق قبل يوم الأحد. وحدد الأسرى جملة من مطالب الإضراب أبرزها بحسب نادي الأسير «وقف الاقتحامات للغرف بشكل همجي ومسلح، إلغاء العقوبات التي فرضت على الأسرى، علاج المرضى وإجراء العمليات اللازمة للأسرى، وزراعة الأسنان للأسرى وإدخال أطباء مختصين، تركيب أجهزة تبريد في رواق القسم، تركيب مراوح كبيرة في ساحة القسم، تبديل محطات التلفزيون، عودة ممثل المعتقل، إدخال الملابس بشكل منتظم وإدخال الكتب، توفير غرفة لتجهيز الطعام، زيادة أوقات الفورة، التصوير مع الأهل والزوجة، إعادة تشغيل الماء الساخن خلال ساعات النهار، تحديث سماعات الزيارة في غرف زيارة الأهل، السماح بشراء الفواكه والخضراوات دون قيود».
وتخشى إسرائيل أن يشجع الإضراب سجونا أخرى للانخراط به. وفي أبريل (نيسان) الماضي أضرب قادة الحركة في السجون الإسرائيلية قبل أن توافق إسرائيل على بنود لم تشمل إعادة زيارة الأهالي أو إزالة أجهزة التشويش، ووافقت فقط على تركيب أجهزة اتصال عمومية مراقبة في السجون. وقالت صحيفة «هآرتس» بأن الأسرى يخططون للعودة للإضراب بسبب عدم وفاء إسرائيل بالتزاماتها. وفي السياق قالت هيئة شؤون الأسرى بأن الأسيرات كذلك يخططن لإضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 1-7-2019. تحت شعار «إضراب الحرائر» لإجبار إدارة السجن على تحسين ظروفهن المعيشية والاعتقالية.
وبينت الهيئة في بيان صحافي، أن الأسيرات سيضربن للمطالبة، بإزالة الكاميرات من ساحة السجن، وزيادة عدد ساعات الفورة، وإصلاح المرافق التالفة بالقسم، وإتاحة وجود مكتبة للأسيرات. كما تتضمن المطالب تحسين ظروف زيارة الأهالي الذين يضطرون للانتظار لساعات طويلة بلا مبرر لحين السماح لهم بالدخول إلى سجون الاحتلال، وحل مشكلة «معبار هشارون» حيث تبقى الأسيرات هناك إلى حين تقديم لائحة اتهام.
وأضافت الهيئة، أن القسم الموجودات فيه بسجن الدامون، بحاجة إلى عمل صيانة داخلية تشمل الخزائن التي يضعن بها ملابسهن، وإرجاع أغراضهن المصادرة منهن والتي أحضرنها من سجن الشارون، مثل الكتب والخلاط والمكوى وبعض الرسائل والأوراق الشخصية التي تخص بعض الأسيرات، وتجهيز المطبخ بالأدوات المناسبة ليتمكنّ من استعماله بشكل آمن، ودهن أرضية ساحة الفورة بمادة مناسبة لمنع التزحلق. وحذرت الهيئة في بيانها من تفاقم الأوضاع وانفجارها في مختلف سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بفعل السياسات القمعية والتنكيلية التي تنتهجها الإدارة تجاه المعتقلين على مختلف الصعد.
اسرائيل israel politics

الوسائط المتعددة