انقلابيو اليمن يواصلون الهجمات الإرهابية ويحشدون لنسف «ستوكهولم»

الأحد - 16 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14810]

انقلابيو اليمن يواصلون الهجمات الإرهابية ويحشدون لنسف «ستوكهولم»

  • A
  • A
عدن: علي ربيع
رغم بيانات الإدانة الدولية للهجمات الحوثية الإرهابية الأخيرة على مطار «أبها» الدولي جنوب السعودية واعتبار ذلك الصنيع يرقى إلى «جرائم» حرب، فإن الجماعة هددت رسمياً باستمرار هذه العمليات الإرهابية دون إلقاء بال لتبعات ذلك.
وتزامن التهديد الحوثي على لسان المتحدث باسم الميليشيات يحيى سريع، مع تحركات مكثفة للجماعة الحوثية في مدينة الحديدة ونواحيها الجنوبية بامتداد خطوط التماس مع القوات الحكومية في مسعى يرجح أنه لنسف اتفاق ستوكهولم نهائياً، رغم وجود كبير للمراقبين الدوليين ورئيس بعثة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال مايكل لوليسغارد في المدينة الساحلية.
وبحسب بيان أممي كان لوليسغارد زعم قبل أيام انتهاء المظاهر العسكرية الحوثية في مينائي الصليف ورأس عيسى شمال الحديدة، مع بقاء هذه المظاهر في ميناء الحديدة نفسه، رغم ادعاء الحوثيين انسحابهم الأحادي من ثاني أكبر الموانئ اليمنية.
واتهمت مصادر عسكرية يمنية تحدثت إلى «الشرق الأوسط» الميليشيات الحوثية بتحويل الحديدة وأريافها الجنوبية إلى معسكرات وثكنات عسكرية كبرى وميادين لحشد المجندين وتدريبهم بعد أمنت الجماعة الضربات الجوية في عموم مناطق الحديدة.
وذكرت المصادر أن الجماعة الحوثية باتت تعتمد على الجغرافيا الخاضعة لها في محافظة الحديدة لتخريج الدفعات الجديدة من المقاتلين وإعادة توزيعهم إلى مختلف الجبهات، دون خوف من الاستهداف الجوي بخلاف بقية المناطق مثل صنعاء وذمار وحجة.
ويبدو - وفق مراقبين عسكريين - أن الجماعة الموالية لإيران قررت نسف اتفاق «ستوكهولم» نهائيا وإنهاء الهدنة الهشة وخصوصاً مع النظر إلى تصعيدها الكبير للسيطرة على خط الساحل الغربي وقطع خطوط إمداد القوات الحكومية المرابطة جنوب مدينة الحديدة وشرقها.
وعلى وقع هذه التطورات الميدانية كان المتحدث باسم ميليشيات الجماعة يحيى سريع قال في تصريح رسمي بثته المصادر التابعة لجماعته إن هجمات الميليشيات الإرهابية الجوية بالصواريخ الإيرانية والطيران المسير على المطارات السعودية لن يتوقف - بحسب تهديده - وإن جماعته تضغط بذلك من أجل فتح مطار صنعاء.
ورغم الآثار المحدودة لمثل هذه الهجمات الحوثية على المدن السعودية، غير أن المراقبين يرون في ذلك الأمر تحديا لخيارات السلام من قبل الجماعة ورغبة في الإصرار على تنفيذ أوامر طهران التي تمر بمأزق العقوبات الأميركية وتجفيف الموارد النفطية.
وكان المتحدث باسم قوات التحالف الداعم للشرعية العقيد تركي المالكي أعلن تصدي الدفاعات السعودية لخمس طائرات حوثية مسيرة وإسقاطها أول من أمس كانت تستهدف مطار أبها ومحافظة خميس مشيط بعد يوم واحد فقط من إطلاق صاروخ حوثي على صالة الوصول في مطار أبها قالت الجماعة إنه من نوع «كروز».
وفي السياق نفسه، صرح القيادي البارز في الجماعة وابن عم زعيمها محمد علي الحوثي بأن جماعته تريد التفاوض مع من وصفها بالدول المؤثرة في المنطقة دون أن يسمها للوصول إلى سلام، على حد زعمه، في مسعى كما يبدو للضغط من أجل إخراج الحكومة الشرعية من المشهد ودفع المجتمع الإقليمي والدولي للاعتراف بانقلاب الجماعة ومشروعيته.
بيد أن التحالف ومنذ بداية العمليات أكد على أن الأزمة يمنية - يمنية، وأن حلها يمني - يمني.
وكان سياسيون يمنيون وناشطون أدانوا بشدة التصعيد الحوثي على المطارات السعودية المدنية واعتبروا ذلك عملا إرهابيا وتصعيدا خطيرا يستعدي مزيدا من الحزم، وتحريك مختلف جبهات القتال ضد الميليشيات الحوثية، كما اعتبروا هذا التصعيد «رسائل إيرانية» عن طريق وكيلها الحوثي.
وحذر السياسيون اليمنيون من احتمال أن تدفع إيران الجماعة الحوثية مجددا إلى تهديد الملاحة في البحر الأحمر واستهداف ناقلات النفط لتوسع بذلك من دائرة الهجمات التي تعاقبت أخيرا قرب مضيق هرمز وخليج عمان ضد ناقلات الوقود.
ووفق تأكيدات المصادر العسكرية اليمنية، فإن الجماعة الحوثية عززت من ورش تصنيع الألغام في محافظة الحديدة في الآونة الأخيرة، ومن بينها الألغام البحرية، وكان أعلنت قبل أشهر سابقة عن تخريج دفعة من ميليشياتها أطلقت عليهم قوة «الضفادع البشرية»، ويرجح أنها تعدهم لزراعة الألغام الإيرانية في السفن المارة عبر البحر الأحمر.
وعلى رغم الهدنة الأممية التي بدأت في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي بعد اتفاق السويد فإن تحالف دعم الشرعية أفاد بأن الجماعة خرقت الهدنة أكثر من 5 آلاف مرة خلال هذه المدة، في وقت تواصل الجماعة تصعيدها في مناطق الجبلية والفازة والتحتيتا للعودة مجددا إلى الطريق الساحلي الخاضع للقوات الحكومية.
وتقول القوات الحكومية إنها تتحلى بضبط النفس، وتجد نفسها مجبرة على التصدي للهجمات المتواصلة من قبل الميليشيات، غير أنها لن تستمر في ذلك إلى ما لا نهاية، وبخاصة مع تضاؤل فرص تنفيذ اتفاق ستوكهولم برمته ومحاولة المساعي الأممية إفراغه من مضمونه لمصلحة الجماعة الإيرانية، وبما يتعارض مع روح الاتفاق.
اليمن صراع اليمن

الوسائط المتعددة