4 طرق علمية لمواجهة «دودة الحشد»

الاثنين - 24 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14818]

4 طرق علمية لمواجهة «دودة الحشد»

وفدت من أميركا وتهدد 40 دولة أفريقية
  • A
  • A
«دودة الحشد» في محصول الذرة بإحدى الدول الأفريقية
القاهرة: حازم بدر
اجتاحت حشرة «دودة الحشد» الخريفية أكثر من 40 دولة أفريقية، كان آخرها مصر، خلال الأشهر القليلة الماضية.
وأعلنت وزارة الزراعة المصرية، نهاية مايو (أيار) الماضي، وصول هذه الحشرة المدمرة إلى أراضيها، لأول مرة، بعد أخذ عينة حشرية من أحد حقول الذرة الشامية في قرية العقبة بمركز كوم أمبو في أسوان جنوب مصر، وجاءت نتائج التحليلات التي أجريت لتلك العينة في معهد بحوث وقاية النبات لتؤكد أنها ترجع لهذه الحشرة.
- حشرة مدمرة
يعود أصل انتشار هذه الحشرة التي تهاجم المحاصيل في مجموعات أشبه بـ«الجيوش»، إلى قارة أميركا الشمالية، لكنها انتقلت إلى أفريقيا مطلع 2016 عبر السفن أو الطائرات، لتنتشر في جميع أنحاء القارة متنقلة من بلد إلى آخر.
ورغم القدرات التدميرية الهائلة لهذه الحشرة، التي أوردتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو»، في تقرير على موقعها الرسمي، إلا أن الدكتور ثائر ياسين، المسؤول الإقليمي لوقاية النبات في مكتب «الفاو» لمنطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، قال لـ«الشرق الأوسط» إن «مقاومتها ممكنة».
وأوضح ياسين: «هذه الحشرة يمكن ليرقاتها أن تقطع ما يصل إلى 100 كلم في الليلة الواحدة، كما أنها تتوالد بشكل كبير، حيث يمكن لليرقة خلال حياتها أن تضع ما يقرب من ألف بيضة، وتتغذى على أكثر من 80 محصولاً، من بينها الأرز، و(السيرغوم) (الذرة الرفيعة)، وقصب السكر، ومحاصيل الخضراوات والقطن، ولكنها تفضل الذرة».
وتقدر منظمة «الفاو» الخسائر المتوقعة في حالة عدم التمكن من مواجهتها بنحو 4.8 مليار دولار من إنتاج الذرة وحده، وهو ما جعلها تطلق بالتعاون مع الحكومة المصرية خطة طوارئ لمواجهتها عبر 4 أسلحة هي «التدريب والمصائد الهرمونية والمقاومة البيولوجية والإنذار المبكر».
وشدد ياسين على ضرورة التكامل بين هذه الأسلحة في المواجهة، بحيث تعمل معاً بشكل متكامل لمواجهة هذه الحشرة الفتاكة.
- مصائد هرمونية
وأضاف: «انتهينا فيما يتعلق بالتدريب من إعطاء برنامج تدريبي لـ100 مدرب تم تأهيلهم خلاله على كيفية التعرف على الحشرة، ومواجهتها بشكل آمن. ويقوم هؤلاء المدربون حالياً بنقل تلك الخبرة لألف مزارع في جنوب مصر. وبالتزامن مع ذلك قمنا بالتعاون مع الحكومة المصرية بنشر 500 مصيدة هرمونية لتعقب الحشرة، وتعاوناً مع وزارة الزراعة في المقاومة البيولوجية عبر التدريب على إنتاج المبيدات الطبيعية من الأشجار وإنتاج الأعداء الحيوية لها، وأخيراً تم التدريب على نظام الإنذار المبكر عبر الهاتف المحمول الذي دشنته (الفاو) لنقل معلومات حول انتشار الحشرة في منطقة ما إلى منصة عالمية، بما يمكن المنظمة من وضع برامج للإنذار المبكر».
ومن أنظمة المكافحة التي يتم تدريب المزارعين عليها هي زراعة الذرة «المحصول المحبب للحشرة» مع محاصيل أخرى مثل «الكاسافا» أو البطاطا الحلوة، وتجنب الزراعة المتأخرة، والتقاط وقتل البيوض واليرقات الموجودة على أوراق نبات الذرة، ورش الذرة المصابة بالمبيدات النباتية (المستخدم فيها نبات النيم أو أي نبات آخر)، ووضع الرماد أو التربة أو الرمال في قلب النبتة (الذي تقتات عليه الدودة)، وحماية وتشجيع وجود الأعداء الحيويين التي تحمي النباتات (أصدقاء المزارع)، مثل النمل.
مصر science

الوسائط المتعددة