أحلام الثراء تتبخر عند المشهد الأخير

الجمعة - 28 يونيو 2019 مـ - رقم العدد [ 14822]

أحلام الثراء تتبخر عند المشهد الأخير

أبطالها محبطون والنهايات السعيدة ممنوعة
  • A
  • A
بالم سبرينغز: محمد رُضـا
نشرت مجلة «أميركان سينماتوغرافر» قبل حين ليس ببعيد قائمتها من الأفلام التي تميّزت بأفضل تصوير سينمائي في التاريخ. المجلة هي لسان حال «جمعية مدير التصوير الأميركية» والاستفتاء شمل أعضاء الجمعية (قرابة 400 عضو) لذلك من الصعب الشك باختيارات القائمين بها كونهم من ذوي الخبرة والدراية.

الجمعية التي تحتفل بعيد ميلادها المائة هذا العام، هي بيت مديري التصوير المنتمين إليها سواء أكانوا أميركيين أو مهاجرين يعملون في الولايات المتحدة. وما طلب منهم كان في فحواه بسيطاً: على كل واحد وضع قائمة من عشرة إلى 25 فيلماً يعتبرها من درر التاريخ حين يصل الأمر إلى فن التصوير فيها.

النتيجة التي توصل إليها المنتخبون تستدعي الاهتمام مكتفين هنا بالأفلام العشرة الأولى من أصل مائة فيلم تم انتخابها مع تعليق الناقد الخاص بكل فيلم على حدة.

1 - «لورنس العرب» Lawrence of Arabia

تصوير: فردي يونغ (1962)

فيلم ديفيد لين الأشهر حول العرب والصحراء والعميل البريطاني الذي تسلل لرسم خارطة النفوذ من بعد رحيل السلطنة العثمانية عن بلاد الشام. مشاهد الفيلم تشي بحب المكان وبتشكيل ممثليه حسب تضاريسه وطبيعته.

2 «راكض النصل» Blade Runner

تصوير: جوردان كروننوذ (1982)

فيلم ريدلي سكوت ينتمي للخيال العلمي لكن بصفة مختلفة عن السائد. تصوير كروننوذ مال إلى استخدام الضوء والظلال بطريقة «الفيلم نوار» مستفيداً من صلاحية الموضوع وطبيعة تصاميمه لتحقيق ذلك.

3 «سفر الرؤيا» Apocalypse Now

تصوير: فيتوريو ستورارو (1979)

الفنان الإيطالي عمل في ظروف تصوير صعبة لكنها استطاع وضعها جميعاً في صندوق مقفل وانصرف إلى ممارسة إبداعه. أحد التحديات الكثيرة لفيلم استغرق تصويره سنة ونصفا هي تفعيل عميق للمشهد عبر استخدام مدروس لتأطير المشهد وإضاءته. التصوير في الغابات لم يوازه صعوبة إلا تأمين تجسيد فعلي للحياة فيها وغاية تصوير المستنقع الذي اسمه «حرب فيتنام».

4 «المواطن كاين» Citizen Kane

تصوير: غريغ تولاند (1941)

في الكثير من الأوجه عمد مدير تصوير هذا الفيلم إلى إنجازات فنية غير مسبوقة حينها. الفيلم بالأبيض والأسود وهناك براعة في توظيف ذلك، لكن ما هو أهم إنشاء علاقة بين المضمون وبين أبعاد الصورة لخلق حالة نفسية ناجحة. إخراج: أورسون ولز.

5 «العراب» The Godfather

تصوير: غوردون ويليس (1972)

شغل مدير التصوير ويليس (الذي كان حتى ذلك الحين غير معروف على نطاق واسع) نفسه بواجب السيطرة على كل جوانب العمل في مضماره. هذا تضمن منح الفيلم الشروط الفنية الكفيلة بعدم تغيير أي من شروط التصوير خلال الطبع معتبراً أن رؤية مدير التصوير كرؤية المخرج. كلاهما لا يُمس.

6 «الثور الهائج» Raging Bull

تصوير: مايكل تشابمان

يكاد يكون فيلم مارتن سكورسيزي المصوّر بالأبيض والأسود على قمة الأفلام التي أحبها النقاد له. بعض التقدير ناتج عن ذلك التصوير المشبع والآخذ بعين الاعتبار عمق الشاشة وتكوين شروط الصورة المرتبطة بالمرحلة النفسية التي يمر بها بطل الفيلم روبرت دينيرو تماماً كما حال فيلم أورسن وَلز «المواطن كاين» من هذه الناحية.

7 «الممتثل» The Confirmist

تصوير: ڤيتوريو ستورارو (1970)

مثال آخر على فن صنع الصورة بريشة مدير التصوير الإيطالي ستورارو. المخرج برناردو برتولوتشي حقق أفضل أعماله في انطلاقته الأولى وهذا الفيلم كان أحدها (لجانب «استراتيجية العنكبوت» و«1900»).

8 «أيام الجنة» Days of Heaven

تصوير: نستور ألمندروس (1978)

استعان المخرج ترنس مالك بمدير التصوير الإسباني ألمندروس وطلب منه تصوير جماليات المكان. لاحقاً ما رمى المخرج السيناريو وطلب من ممثليه الرئيسيين سام شبرد وبروك أدامز ورتشرد غير ابتكار مواقفهم. لكن ما يلفت الانتباه هو أن ألمندروس صوّر 19 أسبوعاً من 72 أسبوع تصوير. الأميركي هاسكل وكسلر لذلك يقفز السؤال حول تصوير من الذي نتحدث فيه؟ ألمندروس أو وكسلر (كلاهما ذو أسلوب مختلف). بالنظر إلى الفيلم يتبين أن أندروس وضع الأساس والصيغة البصرية وكان لا بد لهكسلر الاقتداء بهما.

9 «2001: أوديسا فضائية» 2001‪:‬ A Space Odyssey

تصوير: جيفري أنزوورث (1968)

وصف ستانلي كوبريك فيلمه بأنه «فيلم ألوف التفاصيل». جيفري أنزورث وافقه على ذلك وهو الأخبر بتلك التفاصيل. كان يحتاج، حسب ما قرأته عن الفيلم، لا لتصوير الفيلم فقط، بل للاحتفاظ بمفكرة من صور البولارويد لكل لقطة نظراً لعقدها المختلفة. النتيجة ساحرة كنتائج ما سبق من أفلام.

10 «الصلة الفرنسية» The French Connection

تصوير: أووَن رويزمان (1971)

الفيلم نموذجي للتصوير في شتاء مدينة مثل نيويورك ورويزمان أراد التقاط التفاصيل الواقعية طوال الوقت. تحديات كثيرة تقع في هذا المضمار تتجلى في المشهد الذي يقع في محطة قطار تحت الأرض بين فرناندو راي وجين هاكمن. هنا فكّر رويزمان بطبيعة الحال بالاستعانة بإضاءة إضافية، لكنه قرر في النهاية الاكتفاء بالمتوفر. النتيجة مبهرة لفيلم من هذا النوع.



عروض جديدة

Diner ‬(جيد)

• إخراج: ميكا نيناغاوا

• النوع: تشويق

تقود أقدار فتاة عادية الصفات وعاطلة عن العمل لقبول وظيفة نادلة في مطعم تؤمه شخصيات من عتاة المجرمين في هذا الفيلم الأول لمخرجته. الفيلم يذكر بأعمال الأميركي كونتن تارانتينو الأولى.



Anna ‬(وسط)

• إخراج: لوك بيسون

• النوع: تشويق وأكشن.

عودة المخرج الفرنسي بيسون إلى توليفة فيلمه السابق La Femme Nikita مع بعض التغيير في الحكاية وأبطالها. ما لم يصاحب هذه العودة الجاذبية الخاصة لفيلمه السابق وحماسه للعمل المبدع.



Danger Close (جيد)

• إخراج: ‪كريڤ ستندرز‬

• النوع: حربي

حرب فيتنام منسية اليوم إلا من بال المخرج الأسترالي الذي يصوّر واحدة من المواقع القتالية العنيفة التي شاركت فيها قوات أسترالية. الحكاية ليست بالضرورة جديدة، لكن إخراج الفيلم مثير.

الوسائط المتعددة