لماذا يصعب التمييز بين وجوه أفراد العرقيات الأخرى؟

الأربعاء - 10 يوليو 2019 مـ -

لماذا يصعب التمييز بين وجوه أفراد العرقيات الأخرى؟

  • A
  • A
مهاجرون أفارقة من أصحاب البشرة السوداء (أرشيف- رويترز)
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال باحثون من أميركا إن طريقة معالجة مخ الإنسان للمعلومات المرئية، هي من أسباب صعوبة تمييز الناس بين وجوه أفراد العرقيات الأخرى.

وأظهر مسح المخ لدى متطوعين بيض فروقا واضحة بين الصور التي التقطت للمخ، تفاوتت باختلاف لون وجه الشخص الذي يراه صاحب المخ، أبيض أم أسود، وذلك حسبما ذكر الباحثون تحت إشراف جينفر ايبرهارت، من جامعة ستانفورد، في دراستهم التي نشرت في العدد الحالي من مجلة «بروسيدنجز» التابعة للأكاديمية الأميركية للعلوم.

وكان فريق الباحثين مجموعة من 20 متطوعا، من الشباب البيض.

وشاهد المتطوعون خلال ثلاث تجارب منفصلة صورا، وقيموا أوجه الشبه بين الوجوه التي في الصورة، وراقب الباحثون نشاط المخ لدى المتطوعين، أثناء التجربة، باستخدام المسح بالرنين المغناطيسي.

وكانت النتيجة هي أن المتطوعين وجدوا، في جميع التجارب، تشابها أكثر بين الأوجه السوداء.

وأظهرت صور مخ المتطوعين بالرنين المغناطيسي، أن المناطق المسؤولة في المخ عن التعرف على الوجه، كانت أبطأ عند النظر لصور الأشخاص ذوي لون بشرة أصحاب العرق الآخر، كما أن نشاطها كان أقل إجمالا، خلال النظر لهؤلاء.

استنتج الباحثون من ذلك أن الخلايا العصبية في الدماغ كانت أكثر حساسية عند إدراك الفروق بين وجوه العرق الذي ينتمي إليه المتطوع، في حين يتم تصنيف وجوه أعضاء المجموعات الأخرى، ضمن فصيلة أوسع وأقل تميزا.

وكان الباحثون يسعون من خلال خطوة تالية في الدراسة، لمعرفة السبب وراء عمل إدراكنا بهذا الشكل.

وأفاد الباحثون بأن هناك تفسيرا محتملا لذلك، وهو أننا نحتك أكثر بأعضاء فصيلتنا العرقية، مما يعطينا خبرة مرئية، وهي نظرية تؤيدها دراسات أخرى بالفعل.

وأضاف الباحثون: «لذلك فمن الممكن أن يكون التواصل بين أعضاء من أكثر من مجموعة، قد أدى مع مرور الوقت لتزايد في حساسية الخلايا العصبية بالمخ، مقارنة بنشاطها عند رؤية أشخاص من خارج الفصيلة الشخصية».

ومن الممكن أيضا، وفقا للباحثين، أن تؤثر الأحكام العرقية المسبقة، على طريقة إدراك وجوه أصحاب العرق الآخر.

ويؤكد علماء النفس أنه من الممكن أن يكون لعدم القدرة على التمييز بين الوجوه عواقب سلبية، تتراوح بين الخلط بين الأشخاص في الفصول الدراسية، والإدلاء بشهادات خاطئة.

غير أن أنماط الإدراك التي رصدها الباحثون ليست غير متغيرة، لذلك أشار الباحثون إلى ضرورة دراسة مدى مرونة هذه الأنماط.

وقال أصحاب الدراسة إن دراسات سابقة أوضحت بالفعل أن وجود علاقة مشتركة تجمع بين أصحاب الأعراق المختلفة، كأن يشترك شخصان من عرقين مختلفين، مثلا، في تشجيع نفس النادي الرياضي، يقلل من صعوبات التعرف على وجوه العرق الآخر.
أميركا مهاجرين

الوسائط المتعددة