التسلسل الزمني للتطورات الأخيرة بين إيران والغرب

الخميس - 11 يوليو 2019 مـ -

التسلسل الزمني للتطورات الأخيرة بين إيران والغرب

  • A
  • A
الفرقاطة «مونتروز» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
تصاعدت حدة التوترات بين إيران والغرب منذ سريان العقوبات الأميركية على صادرات النفط الإيرانية بالكامل في مايو (أيار) الماضي، واحتجاز القوات البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية عملاقة.

وفيما يلي تسلسل زمني للتطورات الأخيرة:

* 2 مايو:

الولايات المتحدة، التي انسحبت في 2018 من الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية، تنهي الاستثناءات التي كانت تسمح لبعض المستوردين الآسيويين في الأساس بمواصلة شراء النفط الخام الإيراني.

* 5 مايو:

الولايات المتحدة تقول إنها سترسل مجموعة هجومية تضم حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط؛ مستندة إلى تهديدات إيرانية.

* 8 مايو:

إيران تعلن أنها ستخفف بعض القيود المفروضة على برنامجها النووي دون أن تصل إلى حد انتهاك الاتفاق المبرم مع القوى العالمية، لكنها تهدد بخطوات أخرى إذا لم تحمها الدول الموقّعة من العقوبات الأميركية.

* 10 مايو:

الإدارة البحرية الأميركية تحذر من هجمات إيرانية محتملة على حركة الملاحة في الخليج.

* 12 مايو:

4 سفن؛ من بينها ناقلتان سعوديتان، تتعرض للهجوم في الخليج خارج مضيق هرمز. والمسؤولون الأميركيون يحمّلون إيران مسؤولية الهجوم، لكن طهران نفت الاتهامات.

* 13 يونيو (حزيران):

تعرض ناقلتي نفط للهجوم جنوب مضيق هرمز. وواشنطن تتهم إيران مرة أخرى بالوقوف وراءه، وطهران تنفي أن لها يداً فيه.

* 20 يونيو:

إيران تسقط طائرة استطلاع أميركية مسيّرة.

* 4 يوليو (تموز):

البحرية الملكية البريطانية تحتجز الناقلة الإيرانية العملاقة «غريس1» قرب جبل طارق للاشتباه في انتهاكها عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا.

* 5 يوليو:

قائد في «الحرس الثوري» الإيراني يهدد باحتجاز سفينة بريطانية ما لم يتم الإفراج عن الناقلة «غريس1».

* 7 يوليو:

إيران تقول إنها سترفع مستوى تخصيب اليورانيوم فوق الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي لعام 2015، وستقلل التزاماتها بمقتضى الاتفاق، مما دفع بالرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى إطلاق تحذير، وألمانيا وفرنسا وبريطانيا إلى إبداء قلقها من ذلك.

* 10 يوليو:

الفرقاطة «مونتروز» التابعة للبحرية الملكية البريطانية تصدر تحذيرات شفهية لزوارق يعتقد أنها تابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني وتصوب مدافعها تجاهها بعد اقترابها من ناقلة النفط البريطانية «هيريتدج» عند المدخل الشمالي لمضيق هرمز.
ايران التوترات إيران

الوسائط المتعددة