عقار جديد للصداع النصفي الحاد

الجمعة - 12 يوليو 2019 مـ - رقم العدد [ 14836]

عقار جديد للصداع النصفي الحاد

يتجاوز الآثار الجانبية للأدوية المتاحة حالياً
  • A
  • A
القاهرة: حازم بدر
أظهر عقار أميركي جديد لعلاج الصداع النصفي الحاد، نتائج إيجابية في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، والتي تم الإعلان عنها أمس في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية.
وينتظر العقار الجديد واسمه ريميجبمنت «rimegepant» موافقة هيئة الغذاء والدواء الأميركية، بعد تجاوزه هذه المرحلة، ليصبح البديل الآمن لأدوية الصداع النصفي المتداولة حالياً.
ويؤثر الصداع النصفي على نحو 12 إلى 14 في المائة من الناس، أو أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم، ويتضمن هذا الاضطراب العصبي المزمن هجمات دورية لآلام الرأس إلى جانب الأعراض التي قد تشمل الغثيان بالإضافة إلى الحساسية للضوء والصوت، ويوصف للمصابين به عقاقير التريبتان (تشمل السيتريبتان، والإيتريبتان، والريزاتريبتان)، والتي تم إنتاجها في التسعينات.
وتوقف هذه الأدوية الصداع النصفي الحاد عن طريق تحفيز مستقبلات السيروتونين، والتي بدورها تقلل الالتهاب، لكنها لا تساعد الجميع، فهي يمكن أن تنتج آثاراً جانبية لا تطاق، ولا ينبغي أن يتناولها الأشخاص المصابون بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو عوامل الخطر الرئيسية للأمراض القلبية الوعائية، لأنها تساعد على تضييق الأوعية، وهي المشاكل التي يعالجها العقار الجديد «ريميجبمنت».
ويستهدف «ريميجبمنت» مستقبلات البروتين الصغير، المسمى CGRP، والمتورط في الصداع النصفي، حيث يعمل على تخفيف الألم والأعراض الأخرى للصداع النصفي عن طريق عرقلة مسار هذا البروتين.
وقيمت المرحلة الثالثة من التجارب السريرية التي تم الإعلان عنها في مجلة «نيو إنغلاند» فاعلية «ريميجبمنت» في تجربة شملت أكثر من 1000 رجل وامرأة يعانون من الصداع النصفي في 49 مركزاً في الولايات المتحدة.
وتم خلال التجربة توجيه مشاركين إلى أخذ قرص من العقار الجديد وآخرين تم منحهم قرصا وهميا مشابها له، وبعد ساعتين من تناول الأقراص، كان 19.6 في المائة من المرضى في مجموعة «ريميجبمنت» خاليين من الألم، مقارنة مع 12 في المائة في مجموعة العلاج الوهمي، وهو فرق ذو دلالة إحصائية، وكانت الآثار الجانبية ضئيلة ولم تلاحظ أي آثار ضارة على الأمراض القلبية الوعائية.
أميركا الصحة

الوسائط المتعددة