«طالبان» تتهم أميركا بنقل عناصر «داعش» إلى أفغانستان

الجمعة - 12 يوليو 2019 مـ - رقم العدد [ 14836]

«طالبان» تتهم أميركا بنقل عناصر «داعش» إلى أفغانستان

معارك ومواجهات دامية في ولايات عدة
  • A
  • A
محمد نبي عمري، أحد مفاوضي «طالبان»
إسلام آباد: جمال إسماعيل
شن الطيران الحربي الأفغاني مدعوماً بطائرات حلف شمال الأطلسي سلسلة غارات على مواقع لـ«طالبان» في عدد من الولايات الأفغانية. وحسب بيان صادر عن «فيلق الرعد» التابع للجيش الأفغاني، فإن الغارات شملت مديريات شاهباز، ونوغا، وقره باغ في ولاية غزني، وأسفرت عن مقتل 7 من قوات طالبان وجرح 7 آخرين، فيما قتلت قوات التحالف في غاراتها 3 من قوات «طالبان» في ولاية غزني؛ حسب بيان الجيش الأفغاني.

كما أعلن الجيش الأفغاني عن سلسلة غارات ضد تنظيم «داعش» في ننغرهار وقندوز وهيرات، ما أسفر عن مقتل 12 من تنظيم «داعش».

وكانت وكالة «باختر» للأنباء الرسمية نقلت عن وزارة الدفاع الأفغانية، قولها في بيان لها إن القوات الحكومية تمكنت «خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية» من قتل 81 من عناصر «طالبان»، وجرحت 45 آخرين، في مناطق عدة من أفغانستان.

في غضون ذلك، اتهمت حركة «طالبان» القوات الأميركية بنقل مقاتلي تنظيم «داعش» من كل من سوريا والعراق إلى أفغانستان عبر الجو، ويأتي الاتهام بينما مندوبو كل من الولايات المتحدة و«طالبان» ما زالوا يحاولون التوصل إلى اتفاق سلام يضمن انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وعدم استخدام الأراضي الأفغانية من قبل جماعات مسلحة ضد الولايات المتحدة أو حلفائها.

ووصف محمد نبي عمري، أحد مفاوضي «طالبان» تنظيم «داعش» بأنه ضد الإسلام ويكفر المسلمين من غير أتباعه، مضيفاً أن المسؤولين الرسميين في حكومة الرئيس أشرف غني وكبار قادة القبائل الأفغانية يعترفون بأن الولايات المتحدة تنقل مقاتلي «داعش» لأفغانستان ومن ولاية لأخرى، مذكراً بما جرى حين حاصرت قوات «طالبان» مقاتلي «داعش» في ولاية غوزغان حين قامت القوات الحكومية والأميركية بإنقاذ عناصر «داعش» بالمروحيات.

وكانت قوات «طالبان» أعلنت عن سلسلة عمليات دامية قامت بها ضد القوات الحكومية في عدد من الولايات. وحسب بيانات «طالبان»؛ فإن قواتها تمكنت من قتل جنديين في ولاية قندهار بعد مهاجمتها برج مراقبة لأحد المراكز الأمنية في منطقة شاولكوت، وفجرت قوات «طالبان» سيارة نقل مصفحة وناقلة أخرى في منطقة شايغي بولاية قندهار، مما أسفر عن قتل وجرح من كانوا على متن السيارتين، كما قتل أحد رجال الميليشيا الحكومية في مديرية ناوا بولاية هلمند المجاورة برصاص قناص من قوات «طالبان»، كما قتل وجرح عدد من الجنود الآخرين في هجوم شنته قوات طالبان استولت فيه على 3 مراكز أمنية في مديرية شاجوي بولاية زابل جنوب شرقي أفغانستان؛ حيث استولت على كميات ضخمة من الأسلحة والذخيرة.

واتهمت قوات «طالبان» القوات الحكومية وقوات حلف الأطلسي بمداهمة عدد من القرى واعتقال مدنيين في ولاية فارياب الشمالية بعد اشتباكات مع قوات «طالبان» في توغلموست، فيما قامت وحدات من قوات «طالبان» بمهاجمة القوات الحكومية في ولاية قندوز بعد مهاجمتها مدنيين في منطقة كليجي بمركز ولاية قندوز.

ورغم الحديث المتفائل عن السلام في أفغانستان بعد مؤتمر الدوحة للشخصيات الأفغانية مع ممثلي «طالبان» وقول كبير المفاوضين الأميركيين لـ«طالبان» زلماي خليل زاد إنه مسرور بالتقدم الذي حصل في جولة المفاوضات السابعة، فإن الولايات الأفغانية شهدت مزيداً من عمليات القتل والمواجهة اليومية بين قوات الحكومة وقوات طالبان. ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية تقريراً مفصلاً أمس عن وتيرة العمليات في أفغانستان، نسبت فيه القول لرقيب في الجيش الأفغاني، بأن قوات «طالبان» ما زالت تحاول الثأر من القوات الحكومية حتى في حال دعوة أفراد من «طالبان» لحضور أعراس لأقارب لهم يعملون في القوات الحكومية. ونقلت الصحيفة عن الرقيب ديدار قوله إن ابن أخيه قاري عزي، مع مجموعة من «طالبان» قتلوا زوجة الرقيب وابنه بعد دعوتهم لحضور زواج في شهر مايو (أيار) الماضي. ووصف الرقيب ديدار عملية القتل بأنها تأتي ضمن عمليات الثأر التي تقوم بها «طالبان» ضد عائلات ومنازل الأشخاص الذين عملوا في الشرطة والجيش الأفغاني، وأنهم مستمرون في هذه السياسة رغم المحادثات التي تجريها «طالبان» مع الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق سلام.

ونقلت الصحيفة عن عبد الملك زازي، رئيس المجلس الإقليمي في ولاية باكتيا، قوله إن ما تقوم به «طالبان» من عمليات استهداف لعائلات العسكريين ورجال الشرطة يخالف التقاليد الأفغانية، خصوصاً إن كانوا مدعوين لمنازل أقارب لهم من «طالبان»، وإن عادات البشتون تحرم التعدي على أي ضيف أياً كان.
أفغانستان الارهاب حرب أفغانستان

الوسائط المتعددة