آلين لحود: تجربتي التلفزيونية الرمضانية تشجعني على تقديم برنامج ألعاب

الجمعة - 19 يوليو 2019 مـ - رقم العدد [ 14843]

آلين لحود: تجربتي التلفزيونية الرمضانية تشجعني على تقديم برنامج ألعاب

تتوقع إخراج كليب أغنيتها الجديدة «شيالو»
  • A
  • A
بيروت: فيفيان حداد
قالت الفنانة آلين لحود إن توقيعها لإخراج كليب أغنيتها الجديدة «شيالو» تجربة أسعدتها، وربما تكون مقدمة لدخول هذه المهنة من بابها العريض. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد حضرت عملية الإخراج مع فريق كبير ساعدني كثيراً في تنفيذها على أكمل وجه. واضطررت إلى أن أبني قرية صغيرة في إحدى القرى اللبنانية. وسبقت ذلك أبحاث قمتُ بها لتكون بمثابة ضيعة حقيقية تتلاءم مع موضوع الأغنية المستوحاة من أجواء البدو الرحّل». وعن سبب تأخرها في إطلاق الأغنية رغم إعلانها عنها العام الماضي، توضح: «رغبتُ في أن أقوم بمهمة الإخراج والتصوير، وكنتُ منشغلة في أمور وأعمال أخرى، فانتظرت الوقت المناسب لذلك وصوّرتها».

وستطلق لحود أغنيتها الجديدة، الأسبوع المقبل، وهي باللهجة البدوية اللبنانية، ومن كلمات مروان مزهر وألحان نادر خوري.

وعن الدور الذي لا يزال يلعبه «الفيديو كليب» حالياً رغم تراجع نجوم غناء كثيرين عن اتباعه لأنه برأيهم لا يضيف إليهم الكثير تردّ: «أحترم آراء الجميع، وربما إذا حصل دعم كبير في تسويق الأغنية فلن نحتاج إلى كليب مصوَّر. ولكن وبما أننا نعيش عصر الصورة، فإنني أجد أن الأغنية المصورة لها مردودها الإيجابي على الفنان. فالناس تلفتهم الصورة بالمجمل، وهو ما نلمسه على وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما عبر «إنستغرام». وعن المشروع الذي تفكر بإنجازه بعد دخولها عالم الإخراج تقول: «لقد سبق أن ذكرت أكثر من مرة أنني درستُ التمثيل والإخراج في الجامعة اليسوعية، لأن الصورة تجذبني وتبهرني. وأعتقد أنه حان الوقت للإقدام على مشروع كبير في هذا المجال أخطط له بتأنّ. فأنا من الأشخاص الذين يخططون لأي خطوة جديدة يقومون فيها».

وبسؤالها: هل تعنين بذلك الفيلم السينمائي الذي تكتبينه بنفسك؟ أجابت: «تأخرت أيضاً في إنجاز نص الفيلم لانشغالي بتصوير مسلسل، وقبلها بتقديم مسرحية. وأتمنى أن أستطيع إخراجه عندما أجد الجهة المنتجة له. كما أنني اليوم وعندما أعيد قراءة النص أجري تغييرات كثيرة عليه تجعلني أتأخر أكثر في إنجازه. فكلما مر الوقت، تغيرت أفكارنا ونضجنا. ولذلك مشروع الفيلم لا يزال سارياً ولكن حتى إشعار آخر».

وهل الصورة تسرقك اليوم من عالم الغناء؟ تقول: «مواهبي الفنية كثيرة، وهي عطاءات زودني بها ربّ العالمين، ولا أستطيع أن أفضل واحدة منها على أخرى، لا بل أقوم بخياراتي فيها حسب الوقت والفرص السانحة لي. فلستُ من الأشخاص الذين يملُّون من الفن على جميع أنواعه. صحيح أنني آسف أحياناً للأجواء غير الصحية التي تحيط بهذا العالم ولا تشبهني من أي ناحية، ولكني من ناحية ثانية ما زلتُ متشبثةً به». وتتابع: «أحب عالم الصورة والإخراج ولا أستبعد فكرة إخراج أعمال غنائية لفنان ما شرط أن تكون على المستوى المطلوب وتقنعني بقالبها. فشغفي بالموسيقى لا يقف حجر عثرة في ولوجي عالم التصوير بأي شكل من الأشكال».

وتنشغل آلين لحود ابنة المطربة الراحلة سلوى القطريب حالياً بتصوير مسلسل جديد بعنوان «بالقلب» من كتابة طارق سويد. وعن طبيعة الشخصية التي تجسدها فيه تقول: «لن أحصد بالتأكيد حب المشاهدين لهذه الشخصية، لأنها سلبية. فألعب دور سيدة أعمال متسلطة سيتعاطف معها المشاهد في نقاط معينة وعندما يتعرف إليها عن كثب».

والمعروف أن آلين لحود سبق أن شاركت في عدة مسلسلات درامية وبينها «كازانوفا» و«درب الياسمين» و«الرؤيا الثالثة» وغيرها. «لقد اشتقتُ إلى عالم الدراما بعد غياب عنها نحو 4 سنوات، وأعود اليوم بزخم، إذ أستعد لتصوير عمل آخر لن أتحدث عن تفاصيله».

وهل يمكن أن تكتبي وتخرجي عملاً درامياً تمثلين به؟ تقول: «من الصعب أن يقف الشخص وراء وأمام الكاميرا في الوقت نفسه. وهو أمر لمستُه بشكل واضح خلال تصوير كليب أغنية (شيالو)؛ فالأفضل أن يتسلم الإخراج شخص ثانٍ يمكنه أن يتحكم بالكادرات والزوايا التي تدور فيها اللقطات التصويرية. أما أن أكتب وأمثل في عمل درامي فهو أمر ممكن من دون شك».

وعما إذا لديها مشاريع فنية تتعلق بالمسرح توضح: «حالياً لا مجال للمسرح ولا سيما الغنائي الاستعراضي لأنه يتطلب عملية إنتاجية كبيرة، ولا أحد حالياً يجازف ويأخذ على عاتقه إنتاج مسرحية غنائية. فأنا أعشق المسرح وأتمنى أن أعود وأقف قريباً على خشبته. فالتفاعل الذي تلاقيه من الجمهور لا يشبه أيّاً منه في فنون أخرى، فمذاقه مختلف تماماً، ويترك أثره عند الفنان». وعن رأيها في استعانة بعض الأعمال الدرامية الرمضانية لهذا العام بعناصر من المسرح اللبناني، أمثال نقولا دانييل وجوليا قصار وعايدة صبرا ورفيق علي أحمد تقول: «إنهم ممثلو مسرح محترفون وسيبقون مصبوغين بهذه الصفة مهما مرّ الوقت. وعندما شاهدناهم هذا العام عبر الشاشة الصغيرة فرحنا بهم، خصوصاً أنهم أحدثوا الفرق وباتت الشاشة الصغيرة معهم ذات مستوى أهم. فأعمالنا الدرامية بحالة تحسن ملحوظ ومن الجيد أن تشهد شاشتنا التلفزيونية تطوراً وتقدماً على هذا الصعيد يزيد من وهجها وتطورها».

وعن تجربتها الرمضانية على قناة «إل بي سي آي»، التي شاركت خلالها في تقديم برنامج ألعاب وجوائز تقول: «لقد كانت تجربة رائعة خصوصاً أنها مباشرة فتفاعلت فيها مع المشاهد بعفوية لفتت حتى فريق العمل، فكان البرنامج بحد ذاته يشبه شخصيتي الحقيقية. فلو أنه كان برنامجاً تثقيفياً يرتكز على الشعر والكتب مثلاً لما كنت شاركتُ به لأن هذه الأمور بعيدة كل البعد عن شخصيتي الحقيقية. ولذلك أتشجع حالياً وأكثر من أي وقت مضى على أن أقدم برنامج ألعاب على الشاشة الصغيرة».

وعن رأيها اليوم بالساحة الغنائية، ترد: «إنها لا تزال في حالة غربلة في ظل أصوات نشاز لا تزال تطالعنا من هنا وهناك. وأتمنى لو أن شركات الإنتاج تتطلع بالمواهب الفنية الجديدة وتساعدها على الظهور وإثبات النفس فلا تقتصر إنتاجاتها الفنية على طابع التجارة والانتشار السريع».
لبنان لبنان أخبار

الوسائط المتعددة