أحدث تقنيات فحص الثدي قد يكشف مزيداً من أنواع السرطان

الجمعة - 19 يوليو 2019 مـ - رقم العدد [ 14843]

أحدث تقنيات فحص الثدي قد يكشف مزيداً من أنواع السرطان

تصوير مجسم يوفر نتائج أدق ويرصد الأورام الصغيرة
  • A
  • A
كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
سيؤدي استخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي إلى تقليل عدد حالات الاستدعاء غير الضرورية والمرهقة للأعصاب للنساء، لأجل إجراء فحوصات إضافية.
إن كنتِ امرأة في الأربعينات من عمرك، فربما ترغبين في التحول من التصوير الشعاعي الرقمي للثدي، إلى التصوير بأشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي digital breast tomosynthesis (DBT) خلال الفحص التالي لسرطان الثدي لديك، كما ينصح مؤلفو الدراسة المعنية بالأمر، والتي نشرت على الإنترنت في 28 فبراير (شباط) الماضي في دورية «جاما أنوكولوجي».

فحص دقيق
خلصت مراجعة لأكثر من 170 ألف حالة لفحص الثدي باستخدام التكنولوجيتين، إلى أن الفحص بأشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين – والمعروفة أيضاً باسم التصوير الإشعاعي ثلاثي الأبعاد للثدي – نتائجه هي الأفضل من حيث الكشف الدقيق عن أمراض السرطان لدى النساء من كافة الأعمار. وكانت المزايا أكثر وضوحاً لدى النساء في الأربعينات من أعمارهن. وكانت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين هي الأفضل أيضاً في الكشف عن أمراض السرطان لدى النساء ذوات الكثافة العالية في أنسجة الثدي، وهذه الكثافة تجعل العثور على السرطان أصعب كثيراً خلال اختبارات الفحص. وتشير الكثافة العالية للثدي إلى وجود نسبة كبيرة من الأنسجة النشطة في الثدي، وهي من عوامل الخطر بالنسبة للإصابة بسرطان الثديين.
تقول الدكتورة جنيفر هاس، من مؤلفي الدراسة، وأستاذة الطب في كلية الطب بجامعة «هارفارد»: «تسهم هذه الدراسة بنصيب لا بأس به من الأدلة، التي تُظهر أن أشعة (التوموسنتز) الرقمية للثدي هي الاختيار الأفضل لفحص الثديين، ولا سيما بالنسبة للنساء الأصغر سناً، وللنساء ذوات الكثافة العالية بالثديين».

تصوير مجسم
تعتبر أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي من التكنولوجيات الجديدة نسبياً، والتي حازت على اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأميركية في عام 2011. وتدور فكرة عملها حول التقاط سلسلة من الصور، التي يجمعها الكومبيوتر لاحقاً في صورة ثلاثية الأبعاد لشرائح الثدي. أما التصوير الشعاعي الرقمي للثديين فينتج صورة ثنائية الأبعاد للثدي المسطح، ويتعين على اختصاصي الأشعة أن يمعن النظر عبر الطبقات، بحثاً عن أي تشوهات أو أورام.
وقارن مؤلفو الدراسة بين الطريقتين باستخدام أكثر من 50 ألف فحص من فحوص الثدي، من التي تمت بواسطة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، و129369 فحصاً تمت بواسطة التصوير الشعاعي الرقمي للثديين. وشكلت البيانات أكثر من 96 ألف امرأة (من المتوسط العمري 54 إلى 56 عاماً) خضعن للفحص في ثلاثة مراكز بحثية مختلفة من عام 2011 إلى عام 2014.
وتقول الدكتورة هاس، إن مكمن قوة الدراسة في الحجم الكبير للعينات، وكيف تم تصميمها لقياس تجربة النساء في الممارسات الإكلينيكية الحقيقية.
وأضافت الدكتورة هاس: «على النقيض من المشاركات في التجارب الإكلينيكية، فإن هذه الدراسة فحصت نتائج النساء اللائي يتلقين الرعاية في مجموعة متنوعة من الممارسات الإكلينيكية. كما أنها تشكل مجموعة من النساء اللائي في المعتاد يحصلن على التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين بصفة سنوية».

نتائج جيدة
خلص مؤلفو الدراسة إلى أن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين أسفرت عن معدلات كشف أعلى وأفضل للسرطان، من حالات الاستدعاء غير الضرورية لدى النساء من جميع الأعمار. لكن التكنولوجيا خرجت بأداء جيد للغاية لدى النساء من سن الأربعين. وفي هذه الفئة العمرية، كشفت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي عن 1.7 في المائة من أمراض السرطان أكثر من التصوير الإشعاعي الرقمي للثدي الاعتيادي، وذلك لكل 1000 حالة فحص من النساء ذوات أنسجة الثديين الطبيعية.
وبالإضافة إلى ذلك، هناك نسبة 16.3 في المائة من النساء من هذه الفئة العمرية، من اللاتي خضعن للفحص باستخدام التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، تلقين الاستدعاء مرة أخرى، وذلك في مقابل نسبة 11.7 في المائة من النساء اللاتي خضعن للفحص بواسطة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين. أما بالنسبة للنساء الأصغر سناً اللائي لديهن أثداء عالية الكثافة، فقد كانت ميزة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين أفضل بكثير: حيث تم الكشف على 2.27 في المائة من أمراض السرطان لكل 1000 امرأة جرى فحصها.
وظلت النساء ذوات الكثافة العالية للثدي يشكلن تحدياً لعلماء الأشعة، إذ تظهر الأنسجة الكثيفة والسرطانات في صورة مساحات بيضاء عند الفحص بواسطة التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، مما يجعل الأمر عسيراً على اختصاصي الأشعة في قراءة الفحص للتمييز بين الأنسجة الطبيعية وغير الطبيعية. ووصف بعض علماء الأشعة البحث عن السرطان في هذه الصور بأنها محاولة للعثور على دب قطبي في خضم عاصفة جليدية.

رصد الأورام الصغيرة
وتفوقت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين على التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين، عندما يتعلق الأمر بالعثور على الأورام السرطانية الصغيرة. وبالنسبة لتلك الأورام الصغيرة التي تكون من النوع المتأهب لاجتياح الجسم، فإن رصد السرطان المكتشف بواسطة أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي أدى إلى احتمال انتشارها إلى العقد الليمفاوية المجاورة. وكان هذا صحيحاً بصورة خاصة بالنسبة للسرطانات الغازية الموجودة لدى النساء من أعمار 40 إلى 49 عاماً.
ويبدو أن من المرجح أن العثور على السرطان الغازي قبل انتشاره يعني التشخيص الأفضل على المدى الطويل. ولكن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النظرية، ولتحديد ما إذا كانت أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين تخرج بنتائج أفضل لسرطان الثدي من الفحص المعتاد باستخدام التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين.
ويطرح التساؤل التالي: هل ستقود أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي إلى خفض معدل الخطر- الفوائد بالنسبة إلى النساء الأصغر سناً؟
كان هناك جدل دائر خلال السنوات الأخيرة بشأن السن الصحيحة للنساء للبدء في فحص سرطان الثدي لديهن. وفي حين أن الكلية الأميركية للأشعة وجمعية فحص الثدي الأميركية تقولان إن الفحص يجب أن يبدأ مع بلوغ المرأة سن الأربعين من عمرها، فإن الجمعية الأميركية للسرطان توصي بالبدء في ذلك الفحص مع بلوغ سن الـ45. ويوصي فريق العمل للخدمات الوقائية الأميركية ببدء الفحص عند سن الخمسين عاماً.
ويقترح بعض الخبراء إرجاء البدء في فحص الثديين لما بعد بلوغ الأربعين، وذلك لأن النساء الأصغر سناً هن أكثر عرضة لحالة الاستدعاء لإجراء مزيد من الاختبارات الإضافية بشأن النتائج التي تم تحديدها لاحقاً على أنها نتائج غير سرطانية. ولا تثير حالات الاستدعاء القلق الشديد لدى النساء فحسب، وإنما تؤدي كذلك إلى إجراءات غير ضرورية (بما في ذلك استخلاص الخزعات: فحص أنسجة الجسد) فضلاً عن التكاليف.
وخلصت بعض المؤسسات إلى أن مخاطر النتائج الإيجابية الخاطئة تتجاوز فوائد الفحص لدى النساء الأصغر سناً، وذلك لأن سرطان الثدي هو أقل شيوعاً لدى هذه الفئة العمرية من النساء.
ومع ذلك، فإن هذه الدراسة الجديدة ربما تغير من زاوية تلك المناقشة. وذلك لأن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي يبدو أنها تقلل من الإيجابيات الخاطئة التي تؤدي إلى إجراء الاختبارات غير الضرورية، وبالتالي فإن عيوب الفحص في الأعمار الأصغر سناً قد لا تتفوق على الفوائد، وذلك وفقاً لمقالة افتتاحية نشرت رفقة الدراسة.

توصيات الفحص
هل ينبغي التحول إلى استخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي؟ بينما تضيف هذه الدراسة إلى مجموعة الأدلة المتصلة بالقيمة المحتملة لأشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، فإنها لن تؤدي إلى تغيير توصيات الفحص الوطنية، على حد تعبير الدكتورة هاس، إذ إن هذه التغييرات تحدث بعد الانتهاء من تجربة واسعة النطاق تسمى «تجارب الفحص التصويري بأشعة (التوموسنتز) والتصوير الشعاعي». وهذه التجربة التي يمولها المعهد الوطني للسرطان، تقارن نتائج الفحص لدى النساء اللائي تم تعيينهن بصورة عشوائية لإجراء إما التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين وإما أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين.
ومع ذلك، ورغم أننا لا زلنا في انتظار مزيد من المعلومات حول أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، فإن هذه الدراسة توفر الأدلة الكافية على أن بعض النساء، سيما الأصغر سناً منهن، قد رغبن في التحدث إلى الطبيب بشأن المزايا المحتملة للفحص باستخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين.
وهناك قليل من العيوب الناجمة عن استخدام أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي، وفقاً للدكتورة هاس. إذ ومن الناحية التاريخية، كان هناك مخاوف من أن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين تعرض النساء إلى مقدار أكبر قليلاً من الإشعاع بخلاف التصوير الشعاعي الرقمي للثديين العادي. وتقول الدكتورة هاس عن ذلك: «كان هذا هو المتوقع نظراً لأن أشعة (التوموسنتز) الرقمية للثدي كانت حديثة، وأوصى الخبراء بإجراء تصوير إضافي بهدف تسهيل المقارنة بين الطريقتين». واليوم، فإن هذا التصوير الإضافي لم يعد مهماً، ولذلك تم القضاء على الفارق في الجرعة الإشعاعية إلى حد كبير.

جرعة تحذيرية
ومع ذلك، قد لا تكون أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين متاحة لجميع النساء. فإن التكاليف باهظة للغاية على مراكز الفحص، للتحول من تكنولوجيا التصوير الإشعاعي الرقمي للثديين إلى تكنولوجيا أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي. لذلك، في حين أنه من المحتمل أن تجد النساء في المناطق الحضرية الكبرى مركزاً للفحص بالتكنولوجيا الجديدة، فإن النساء في المدن الصغيرة أو المناطق الريفية قد لا تتاح لهن هذه الميزة. وعلى الرغم من تكاليف التكنولوجيا الجديدة، فإن التكلفة من الأموال الخاصة مباشرة لصالح أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين أو التصوير الشعاعي الرقمي للثديين سوف تكون هي نفسها بالنسبة لمعظم النساء، ولكن التكاليف قد تتفاوت في بعض الحالات، كما تقول الدكتورة هاس.
وعلى الرغم من وجود أدلة على أن أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثديين قد تكون أفضل من التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، فلا بد من الإقرار بأنها ليست الاختبار المثالي حتى الساعة.
تقول الدكتورة هاس أخيراً: «ما زال بإمكانها الخطأ في الكشف عن بعض السرطانات». كذلك، وعلى غرار التصوير الشعاعي الرقمي للثديين، فإن تكنولوجيا أشعة «التوموسنتز» الرقمية للثدي قد لا تقلل من حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بالأورام السرطانية ذات الطبيعة العدوانية وسريعة النمو والانتشار. وسوف تتلقى بعض النساء إشعارات الاستدعاء مرة أخرى، من دون الحصول على النتائج الإيجابية الخاطئة.
- رسالة هارفارد
«مراقبة صحة المرأة»
خدمات «تريبيون ميديا»

الوسائط المتعددة