تأثير الخيارات السيئة اليوم على المستقبل

الأحد - 21 يوليو 2019 مـ - رقم العدد [ 14845]

تأثير الخيارات السيئة اليوم على المستقبل

  • A
  • A
«ناشيونال جيوغرافيك»
بيروت: «الشرق الأوسط»
تنوّعت المواضيع التي تناولتها المجلات العلمية الصادرة في شهر يوليو (تموز) 2019، وكان من بينها مجموعة من المقالات عن القرارات السيئة التي يتخذها الأفراد والمجموعات، وتأثيرها على البيئة ومستقبل الأبناء. فالإتيان بالحيوانات الدخيلة إلى بيئة غريبة قد يتسبب في مشكلة خطيرة، كما جرى في متنزه إيفرغلايدس الأميركي، وتملّص الشركات من تعهداتها البيئية، كما حصل في مدغشقر يهزّ الثقة في الشراكة بين حماة الطبيعة والقطاع الخاص، كما يدفع فشل الكبار في مواجهة تغيُّر المناخ الأطفال إلى الإضراب عن الدراسة.

«ناشيونال جيوغرافيك»

ضمن مبادرتها «الكوكب أو البلاستيك»، تتابع مجلة «ناشيونال جيوغرافيك» مقالاتها التعريفية بأضرار الاستخدام العشوائي للمواد البلاستيكية والبدائل المتاحة. وهذا الشهر تقترح المجلة على قرائها استبدال ماصّات الشراب البلاستيكية بأنواع أخرى قابلة للاستخدام أكثر من مرة. وتبلغ أعداد الماصّات التي تُستهلك يومياً في الولايات المتحدة نحو مائة مليون ماصّة، وهي تنتهي في المجاري المائية وتلوث المحيطات عند تفتتها إلى حبيبات بلاستيكية دقيقة.

وفي العدد الجديد مقال حمل عنوان «أمّة على الحافة»، يتوقع كاتبه أن تتحول دول الساحل والصحراء التي تحدّها ليبيا والجزائر ونيجيريا إلى منطقة غير مستقرة أمنياً، نتيجة تضافر مجموعة من العوامل، من بينها غياب الاستقرار المناخي والنمو السكاني السريع وضعف الحكومات وسوء الإدارة.



«نيو ساينتِست»

ضمّت الإصدارات الأسبوعية الخمسة التي صدرت خلال شهر يونيو (حزيران) من مجلة «نيو ساينتِست» مجموعة من المقالات العلمية المتنوعة. من بينها مقال عن الدور التاريخي البشري في تغيير المناخ، كما حصل خلال العصر الروماني، حيث تسبب إشعال الحرائق في خفض درجة حرارة الكوكب بمقدار نصف درجة مئوية وتبديل أنماط الهطول المطري العالمية.

وتناول مقال آخر إشكالية تطوير الأعشاب الضارة خصائص مقاومة لمبيدات الأعشاب؛ مما سيؤدي إلى تناقص إنتاجية المحاصيل وتسريع التغيُّر المناخي وإلحاق الضرر بالحياة البرية. كما عرض مقال آخر لقدرة أسماك القرش على النجاة من المخاطر الطبيعية طيلة نصف مليار سنة، في حين تواجه بعض أنواع هذه الكائنات مخاطر الانقراض حالياً بفعل الممارسات البشرية غير المسؤولة، ولا سيما الصيد المفرط.



«ساينس فوكَس»

تناولت مجلة «ساينس فوكَس» الأفكار التي تقترح ترك الطبيعة تعالج نفسها بنفسها كمدخل لاسترجاع النظم البيئية من دون تدخل الإنسان. وتختلف هذه المقاربة عن الطرق المتّبعة في إنشاء المحميات بأن الأخيرة تكون ذات أهداف مخططة تسعى فيها الحكومات للحفاظ على أنواع محددة من الكائنات، في حين يقوم التعافي الطبيعي على ترك الخيار للأنواع الحية لتقوم بتصميم بيئتها البرية وضبط توازناتها بلا قيود. وفي مقال آخر، عرضت المجلة لأشهر التشكيلات الملحية الطبيعية في العالم وتأثرها بالأنشطة البشرية، كما في حالة البحر الميت ومسطحات بونفيل الملحية في ولاية يوتاه الأميركية.



«سميثسونيان»

تميّز الإصدار الجديد من مجلة «سميثسونيان» بتقرير مصور عن الأراضي الرطبة في متنزه إيفرغلايدس الوطني في الولايات المتحدة والغزو الذي تتعرض له من ثعابين البايثون الضخمة. وكانت أعداد حيوانات الراكون والأرانب والأوبوسوم تراجعت بشكل كبير خلال السنوات الماضية، بسبب افتراسها من قِبل الثعابين البورمية التي غزت المنطقة. ويعتقد الباحثون أن هذه الثعابين، التي يصل طولها إلى 7 أمتار ووزنها حتى 90 كيلوغراماً، منحدرة من ثعابين استوردت من جنوب شرقي آسيا، ثم قام أصحابها بالتخلص منها في البرية.



«هاو إت ووركس»

خصص مقال غلاف العدد الجديد من مجلة «هاو إت ووركس» (كيف تعمل) لأسرار الديناصورات ومساهمة الاكتشافات الجديدة في إعادة هذه الحيوانات المنقرضة إلى الحياة. وكانت حقبة الديناصورات بدأت بعد حادث الانقراض الجماعي الذي عرفته الأرض قبل 250 مليون سنة، وأخذت هذه الحيوانات بأشكالها وأحجامها المختلفة تجوب الأرض لنحو 170 مليون سنة، قبل أن تتعرض بدورها لحادث انقراض جماعي مهّد الطريق لاحقاً لظهور الإنسان. وفي مقال مصوّر آخر، تناولت المجلة الأهمية البيئية للأشجار، حيث يوجد أكثر من ستين ألف نوع شجري متمايز حول العالم.

«ساينتفك أميركان»



ناقشت مجلة «ساينتفك أميركان» في عددها الجديد مسألة إيفاء الشركات بتعهداتها التي تقطعها لحماية البيئة. وكانت شركة «ريو تينتو» أعلنت في سنة 2004 عزمها على تحسين الحالة البيئية في أكثر المواقع التي تعمل بها حساسية، بدءاً بمدغشقر، حيث تقوم باستخراج معدن الإلمنيت (مصدر خام التيتانيوم). في هذه الجزيرة الغنية بالأنواع الحية، التي لا يوجد لبعضها مثيل في جميع أنحاء العالم، اتفق حماة البيئة مع مسؤولي ريو تينتو على خطة عمل لمساعدة الشركة في الإيفاء بالتزاماتها. إلا أن الشركة تراجعت عن تعهداتها؛ مما أثار تساؤلات حول مسألة التعاون الفعال بين الشركات ومنظمات الحفاظ على الطبيعة.



«ساينس إيلوستريتد»

في يونيو (حزيران) 1919 نجح الطياران البريطانيان جون ألكوك وآرثر براون في اجتياز المحيط الأطلسي لأول مرة في التاريخ بطائرة ثنائية السطح، وبسرعة وسطية بلغت 190 كيلومتراً في الساعة. وتعرض مجلة «ساينس إيلوستريتد» في عددها الجديد للقفزة الثورية التي سيشهدها الطيران من خلال رحلة لطائرة تجريبية ستبلغ سرعتها 6000 كيلومتر في الساعة. وتتميز هذه الطائرة بتصميمها الفريد الذي يعرف باسم «الجناح الطائر» وخفّة وزنها وتبنّيها مبادئ الطيران الأخضر.

وفي مقال مصوّر، ناقشت المجلة الأسباب التي تدفع الحيوانات الضخمة للعراك فيما بينها. وتتجنب الحيوانات الكبيرة الاحتكاك مع حيوانات من أنواع أخرى تماثلها في الحجم والقوة، لكن الصراع يصبح حتمياً عندما يكون مدفوعاً بالجوع والغضب والدفاع عن المجال الحيوي.



«بي بي سي وايلدلايف»

جعلت مجلة «بي بي سي وايلدلايف» من إضراب الطلبة من أجل المناخ محور النقاش في عددها الجديد. وكانت الطالبة السويدية غريتا ثونبيرغ غادرت مدرستها في أغسطس (آب) 2018 لتقف محتجة أمام برلمان بلادها وهي ترفع لافتة كتب عليها «إضراب عن المدرسة من أجل المناخ». هذه المبادرة الفردية اتسعت شهراً بعد شهر، حيث نظّم ملايين الطلاب حول العالم إضرابات عن الدراسة في الشهور اللاحقة، لمطالبة السياسيين بالتمعن في الأضرار التي سيتركها فشلهم في مواجهة تغيُّر المناخ على مستقبل أبنائهم وأحفادهم.

الوسائط المتعددة