ترحيب واسع في الإمارات بعد اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي في 2020

الاثنين - 22 يوليو 2019 مـ - رقم العدد [ 14846]

ترحيب واسع في الإمارات بعد اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي في 2020

مبادرات ومقومات أطلقتها الإمارة للمساهمة في رفع المستوى بالمنطقة
  • A
  • A
استقطبت دبي عدداً من المؤسسات الإعلامية العالمية وفي الصورة يظهر مبنى «الشرق الأوسط» في المدينة الإعلامية (الشرق الأوسط)
دبي: مساعد الزياني
توجت مدينة دبي الإماراتية جهودها في صناعة الإعلام بعد اختيارها مدينة للإعلام العربي في العام المقبل 2020، وذلك بعد اختيارها من قبل وزراء الإعلام العرب في اجتماعهم الأخير في ختام اجتماعات دورته الخمسين في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، والذي انعقد برئاسة السعودية مؤخراً.
وقال الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي على قرار الوزراء العرب: «نبارك اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020، هذا الاختيار دليل جديد على الدور الرائد للإمارات ودبي كحاضنة للإعلام العربي والدولي»، مضيفا: «أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قبل 20 عاماً استراتيجية دبي الإعلامية لتصبح مركزاً لصناعة الإعلام من خلال مبادرات ومشاريع إعلامية رائدة، اليوم هناك أكثر من 4000 مؤسسة إعلامية عربية وإقليمية وعالمية اتخذت من دبي مقراً لها».
من جهته قال الدكتور سلطان الجابر وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام «اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي يتزامن مع استضافة دولة الإمارات لمعرض إكسبو 2020 الذي يقام تحت شعار (تواصل العقول وصنع المستقبل)، مما سيتيح لأكثر من 30 مليون زائر من زوار المعرض التعرف على الفعاليات التي سيتم تقديمها بمناسبة اختيار مدينة دبي عاصمة للإعلام العربي».
وقالت منى المرّي المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي إن «الإمارة تمكنت بفضل رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والدعم الكبير من تحقيق قفزات نوعية في مجال إرساء البنية التحتية التي تخدم مختلف قطاعات الإعلام، وعملت على إقامة دعائم مجتمع إعلامي آخذ في النمو بات نموذجا عالميا في المجتمعات الإعلامية المتخصصة، مدعوماً ببنية تشريعية وتنظيمية تتيح حرية التعبير في إطار من المسؤولية الذاتية النابعة من وعي كامل بأبعاد التحديات المحيطة، وتراعي مصالح المجتمع، وتعمل على المساهمة في ازدهاره وتقدم أفراده وتطور قدراته».
واعتبر ضرار بالهول الفلاسي المدير العام لمؤسسة وطني الإمارات قرار مجلس وزراء الإعلام العرب أن اعتماد عاصمة الإعلام العربي للعام 2020 كان مختلفا غاية الاختلاف هذه المرة، مشيراً إلى أن دبي كانت على مدار العقدين الماضيين الملكة غير المتوجة وعاصمة الأمر الواقع للإعلام العربي، وها هو قرار الوزراء العرب يمثل تقديراً عربياً وإقراراً رسمياً.
وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط» أمس «اليوم نقف أمام مسؤولية مزدوجة، فمن ناحية علينا أن نقدم أفضل عام للإعلام العربي، لأن ما يرتبط باسم دبي لا يجوز أن يكون أقل من ذلك، ومن ناحية أخرى علينا أن نمثل العرب جميعا وإعلامهم أمام العالم الذي سيزورنا على مدار عدة شهور هي مدة انعقاد معرض إكسبو دبي 2020».
وبدأت قصة ارتباط دبي بصناعة الإعلام مع تأسيس «نادي دبي للصحافة» في العام 1999، حيث سعى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من وراء إطلاق النادي لاستحداث منصة تسهم في تعزيز الحوار البناء بين العاملين في مختلف القطاعات الإعلامية على مستوى العالم العربي. وأطلق النادي بعد ذلك مبادرتين متمثلتين في «منتدى الإعلام العربي» و«جائزة الصحافة العربية»، حيث عمل المنتدى على مدار سنواته التي قاربت العشرين كملتقى رئيسي لنقاشات القطاع في العالم العربي، حيث شارك فيه عدد واسع من الإعلاميين والكتاب والمفكرين في المنطقة، وكذلك صنّاع القرار في المجال الإعلامي وكبار مسؤولي المؤسسات الإعلامية سواء العربية أو العالمية.
كما أطلق النادي «منتدى الإعلام الإماراتي» في العام 2013، وساهم في توسيع دائرة الحوار البنّاء حول مستقبل العمل الإعلامي المحلي في الإمارات ومتطلبات تعزيز تنافسيته على المستويين الإقليمي والعالمي، إضافة إلى إطلاقه «قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب» في العام 2015، حيث استهدفت القمة الأفكار الهادفة إلى توظيف منصات التواصل الاجتماعي والشعبية الكبيرة للمؤثرين في خدمة المجتمعات العربية.
وعملت دبي على تأسيس منطقة حرة مخصصة للأنشطة الإعلامية وهي «مدينة دبي للإعلام» التي انطلقت في العام 2001، وأخذت في النمو بخطوات بالغة السرعة وتطور معها مجتمعها الإعلامي الضخم الذي يضم أكبر وأهم الأسماء في عالم الإعلام من خلال المقار الإقليمية لوكالات الأنباء العالمية وشبكات التلفزيون والفضائيات والشبكات الإذاعية وشركات الدعاية والإعلان، وغيرها من القطاعات المُكملة.
كما أسست «مدينة دبي للاستوديوهات» في العام 2005، حيث ساعدت في ترسيخ مكانة دبي كمركز جديد للإنتاج السينمائي. وتشكّل المدن الثلاث «دبي للإعلام» و«دبي للاستوديوهات» و«دبي للإنتاج» مجتمعاً يعد الأكبر على مستوى منطقة الشرق الأوسط، حيث يحتضن 4 آلاف شركة إعلامية متخصصة 33 ألف مهني متخصص يعملون في المؤسسات القائمة في المدن الثلاث.
الامارات العربية المتحدة إعلام

الوسائط المتعددة