«رالف أند روسو» عيونها على الصغار... بعدما كسبت الكبار

الخميس - 01 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14856]

«رالف أند روسو» عيونها على الصغار... بعدما كسبت الكبار

استثمار جديد بـ50 مليون دولار يُدخلها أسواقاً جديدة
  • A
  • A
باريس: «الشرق الأوسط»
«رالف أند روسو» دار أزياء حققت في فترة وجيزة ما لم تحققه بيوت أزياء عريقة. فإلى جانب أنها أصبحت وجهاً مألوفاً في عروض الأزياء العالمية، هي أيضاً مطلب سيدات المجتمع المخملي ونجمات هوليوود كلما أردن التألق بأزياء تميل إلى الفخامة في المناسبات المهمة. مكمن قوتها، كان ولا يزال هو تحريك العواطف وإثارة الأحلام، كما أن المصممة تمارا رالف وشريكها مايكل روسو شكلا منذ البداية ثنائياً ناجحاً شبيهاً بالثنائي إيف سان لوران وبيير بيرجيه تقريباً. تركز هي على نسج الأحلام بخيوط مترفة، بينما يُركز هو على الجوانب اللوجيستية.

منذ أسابيع قليلة، أعلنت الدار أن مجموعة «لابيرلا فاشن انفستمنت بي في» ضختها بـ50 مليون دولار أميركي، أي ما يعادل 40 مليون جنيه إسترليني، وهو ما يعتبره مايكل روسو خطوة لتحقيق «أحلام كبيرة ستشمل توسعات جديدة، من دون أن يؤثر الأمر على الجانب الإبداعي».

قال هذا وهو يلمح إلى أن الدار لا تزال تملك أغلبية الأسهم، وبالتالي ستظل تتحكم في الجانب الفني والإبداعي من دون أي تدخلات. لم يُخف أيضاً أن أحلامهما، هو وتامارا، للتوسع والتحليق عالمياً كانت دائماً بلا حدود، لكن ما حققاها في فترة وجيزة جعلهما يفكران جدياً في استثمار خارجي. يشرح مايكل «لقد شهدت الدار نمواً سريعاً لم نكن نتوقعه؛ ما جعل الحاجة إلى استثمار خارجي ضرورة للانتقال إلى المرحلة الثانية»، موضحاً أنهما، وطوال السنوات العشر الماضية، تلقيا الكثير من العروض «لكن التوقيت لم يكن مناسباً، كما كنا نبحث عن مستثمر يفهم جينات الدار ويحترمها حتى تكون العلاقة عُضوية».

ولا شك أن هذه الخطوة مهمة للدار التي تجذب الطبقات المرفهة كما النجمات من مثيلات ميغان ماركل، ريهانا، جينفر لوبيز، غوينيث بالترو وأنجلينا جولي وهلمّ جرا، كما هي مهمة للجيل الصاعد، المتعطش للفخامة الحالمة، وصفة الدار الناجحة.

في لقاء سابق مع «الشرق الأوسط» لم تُنكر تمارا أن أحد أهم أهدافها كان منذ البداية «أن أحيي الحلم الذي بدأ قطاع الهوت كوتير يفتقده في العقود الأخيرة». وهذا ما أثار انتباه غرفة الموضة الفرنسية «لاشومبر سانديكال» المسؤولة عن قطاع الـ«هوت كوتير» وحمايته من الدخلاء. ففي عام 2014 وبعد أربع سنوات فقط على تأسيسها، تلقت اتصالاً من رئيس «لاشومبر سانديكال» آنذاك، ديدييه غامبراش، يدعوها فيه للانضمام إلى البرنامج الباريسي الرسمي، كأول دار بريطانية منذ أكثر من قرن. كانت آخر مشاركة بريطانية في عام 1915 مع دار «لوسيل» التي أسستها لايدي داف غوردن، أول مصممة بريطانية تدخل العالمية. بين ليلة وضحاها، تردد اسم «رالف أند روسو» عالمياً، وزاد الإقبال عليها؛ ما شجعها على خوض مجال الأزياء الجاهزة والإكسسوارات. الآن، وبعد حصولها على الاستثمار الأخير، فهي تنوي تحقيق حلمها الخاص بأن يُصبح اسمها مرادفاً لأسلوب حياة، يشمل الديكور ومنتجات التجميل وكل ما تحتاجه المرأة العصرية.

فبينما تجذب الـ«هوت كوتير» الطبقات النخبوية، فإن الأزياء الجاهزة والإكسسوارات وغيرها، تستقطب شريحة شابة، قالت الدار إن أعمارها تتباين بين 18 و25 سنة. ربما لا يهمها فستان سهرة طويل، وربما تجده بعيد المنال مادياً، لكن تهمها قطعة منفصلة عبارة عن قميص أو «تي - شيرتا» تنسقه مع بنطلون جينز من «زارا» أو تنورة من ماركة أخرى.

وإذا كان تاريخ الدار القصير يؤكد على شيء، فإنه يؤكد بأن كل من تمارا ومايكل يعرفان سوقهما ومفاتيحها. الدليل أن أعينهما مفتوحة على أسواق بعيدة متعطشة للترف. كان هذا واضحاً في عرضها الأخير لخريف وشتاء 2020، أقامته في حديقة السفارة البريطانية بباريس في الهواء الطلق، وقالت الدار إنه لم يتم اختيار المكان صُدفة، بل لأنه بمعماره الباروكي وحديقته الشاسعة مناسب لـ«حفلة مسائية من الثلاثينات في الهواء الطلق». نصبت وسط الحديقة ممشى يبلغ طوله 90 متراً تهادت عليها العارضات بأزياء تقطر بريقاً، بعضها عبارة عن أحجار كريستال وبعضها الأخرى من اللؤلؤ. كان من الممكن أن يشعر الناظر ببعض المبالغة في تطريزاتها السخية، لكن الرسالة كانت واضحة، وهي أننا في موسم الـ«هوت كوتير» الذي لا يعترف بأنصاف الأمور، وهو ما انعكس أيضاً على الأقمشة التي لم يغب فيها الفرو ولا ريش النعام أو الحرير والموسلين.

تم تقسيم التشكيلة إلى مجموعات حسب الألوان، حيث كانت البداية هادئة بدرجات خفيفة وتفاصيل ناعمة تبدو من بعيد وكأنها لوحات من الفن الانطباعي، تلتها ألوان ساطعة تضج بالحياة.

التشكيلة كما قالت المصممة مستوحاة من أعمال الفنان الروسي رومان دو تيرتوف المعروف بالحرفين الأولين من اسمه «إيرتي»، وهو ما يفسر تأثير «الآرت ديكو» عليها. لكن كان جلياً أن العودة إلى فن الباروك وحقبة الثلاثينات كانت مجرد نقطة انطلاق؛ لأن كل ما فيها كان موجهاً لامرأة معاصرة وشابة. فالجيل الجديد هو الذي تُعول عليه الموضة عموماً و«الهوت كوتور» خصوصاً. وهذا الجيل يُتقن فنون تطويع الموضة لصالحه وحسب متطلباته. فحياته لا تتمحور على السهرات والحفلات الكبيرة، بل على تجارب يومية لا يريد أن يتنازل فيها عن الأناقة.
فرنسا موضة

الوسائط المتعددة