عباس بن العباس: «الفارس والأميرة» يوطّن أفلام التحريك في العالم العربي

الجمعة - 02 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14857]

عباس بن العباس: «الفارس والأميرة» يوطّن أفلام التحريك في العالم العربي

المنتج السعودي قال لـ«الشرق الأوسط» إن فيلمه تكلف أكثر من 3 ملايين دولار
  • A
  • A
القاهرة: عبد الفتاح فرج
ظل يراوده حلم إنتاج أول فيلم سينمائي رسوم متحركة في العالم العربي على مدار أكثر من 20 سنة، حتى تحققت أمنيته أخيراً، واستطاع الانتهاء من إنجاز فيلمه «الفارس والأميرة» ليكون جاهزاً للعرض في شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل بدور السينما بالعالم العربي. وفي حواره مع «الشرق الأوسط» قال المنتج السعودي عباس بن العباس، إن المجازفة في مجال السينما لها متعة خاصة، وأبدى سعادته لكونه أول صانع أفلام رسوم متحركة بالعالم العربي، وأوضح أن هدفه في الفترة المقبلة توطين صناعة أفلام التحريك بالمنطقة. وإلى نص الحوار...

> كيف بدأتَ العمل في مجال الرسوم المتحركة؟

- في عام 1992 قمت بتأسيس «شركة السحر للرسوم المتحركة» في القاهرة، بجانب شركة «ميديا بوكس» بمدينة جدة بالسعودية، وجاء ذلك بعد تخرجي في جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة الأميركية، وحصولي على درجة علمية تفوق الماجستير تسمى (البروفيشنال) في مجال هندسة الكومبيوتر، ثم ذهبت إلى مصر وأعلنت عن تنظيم دورات تدريبية للشباب في مجال الرسوم المتحركة، وفي ذلك الوقت كانت الإمكانيات التكنولوجية ضعيفة ومكلفة وتحتاج إلى وقت طويل جداً.

> ولماذا اخترت مصر لتحقيق مشروعك الطموح؟

- لأنها كانت تمتلك خبرات فنية وأكاديمية كبيرة في مجال صناعة السينما، منذ أفلام الأبيض والأسود ولديها قاعدة إنتاج سينمائية ضخمة، وبالتالي كانت أنسب مكان لتحقيق مشروع إنتاج أفلام التحريك، وعلى مدار العقود الثلاثة الماضية أنتجتُ بمصر والسعودية نحو 2000 دقيقة من الرسوم المتحركة ما بين المسلسلات والبرامج، من بينها 16 مسلسلاً (30 حلقة)، أشهرها «سعيد وسعيدة»، والتي عرضت على شاشة MBC، بالإضافة إلى برامج توضيحية في شهر رمضان على التلفزيون السعودي.

> ما جمهورك المستهدف من خلال المسلسلات والبرامج؟

- أعمالنا تخاطب شرائح عدة، وإن كان الجمهور الأساسي من الأطفال، إذ إن الرسوم المتحركة تنجح في توصيل رسائل إيجابية عديدة تسهم في تنمية قدراتهم وتحسين سلوكهم، كما خاطبنا الأطفال والشبان المصريين عبر حكايات وقصص استلهمت الأشكال من البيئة المصرية من خلال التعاون مع رسام الكاريكاتير المصري الراحل مصطفى حسين.

> عملت على مدار سنوات طويلة في إنتاج برامج ومسلسلات التحريك... لماذا جازفت بالدخول إلى السينما؟

- بعد اكتساب المزيد من الثقة في هذا المجال، فكّرت بشكل جريء أو «مجنون» في إنتاج فيلم تحريك سينمائي، بما أننا نعيش بلاد الحواديت والحكايات، ولدينا تراث حضاري كبير، يستمد الغرب منه بعض قصص الأفلام، وبمشاركة الزملاء اتفقنا على تنفيذ فيلم عائلي جذاب يخاطب جميع أفراد الأسرة، بعد انتقاء فكرته من تراثنا التاريخي، وهي قصة «محمد بن القاسم»، بعد أن كنا نفكر في البداية في تنفيذ قصة عن «طارق بن زياد» قبل أن نعدل عنها، وأضفنا إلى قصة «ابن القاسم»، الفتى الذي يبلغ من العمر 15 عاماً، بعض مكونات الصراع والغموض وعناصر الجذب، فهي قصة حقيقية أضفنا إليها القليل من الخيال لتناسب المرحلة العمرية المستهدفة وتجذب الجمهور.

> وكم بلغت تكلفة إنتاج الفيلم حتى الآن منذ البدء في تنفيذه منذ 20 عاماً؟

- تكلفة إنتاجه بلغت أكثر من 3 ملايين دولار، فيما تبلغ تكلفة إنتاج مثل هذه الأفلام في أميركا نحو 70 مليون دولار، فأفلام التحريك تحتاج إلى ما يقرب من 4 سنوات للانتهاء من تنفيذها، ولتدبير مبلغ الـ3 ملايين دولار، كنا نضخ أرباحنا من إنتاج المسلسلات والبرامج في عملية الإنتاج الذاتي للفيلم.

> وكيف تغلبت على تباين الأشكال والتقنيات المستخدمة في تنفيذ الفيلم الذي استغرق إنتاجه 20 عاماً؟

- عبر إعادة رسم الرسومات القديمة، ودمجها مع الجديدة في قالب موحد، حتى لا يكون هناك فرق في مستوى جودة الصورة، وبالتالي لن يلحظ المشاهد أي فرق بين الرسومات التي بدأنا فيها منذ 20 سنة، والتي انتهينا منها أخيراً.

> وما سبب إصرارك على تنفيذ هذه الفكرة رغم مرور كل تلك السنوات؟

- عندما كنت أعيش في أميركا لاحظت تأثر ابني بالرسوم المتحركة، وبالتالي أدركت أن هذا المجال له رسالة مهمة، وأداة قوية في توصيل الأفكار الملهمة والإيجابية التي تسهم في تنمية مجتمعاتنا العربية، وبعد كل هذا الجهد الذي بُذل في إنجاز الفيلم خلال الـ20 عاماً الماضية، أصبح لديّ سبق في خوض التجربة، وباتت لدينا تجربة مكتملة الآن نستطيع أن نبني عليها، وهنا تكمن أهمية فيلم «الفارس والأميرة» كونه أول فيلم رسوم متحركة بالعالم العربي. هذا إنجاز في حد ذاته رغم بذل الكثير من الوقت والمال. وأنا سعيد جداً بالمجازفة والجرأة والشجاعة خلال رحلة إنتاج الفيلم، لا سيما بعدما مررت بأوقات عصيبة. وخلال الـ20 عاماً الماضية استفدنا كثيراً في مجال أفلام التحريك، وأصبح هدفنا في الفترة المقبلة توطين صناعة السينما المتحركة في الوطن العربي، بعد امتلاك أحدث التقنيات العالمية المستخدمة في إخراج وتنفيذ الأفلام، فالفيلم الذي استغرق إنتاجه نحو 20 عاماً الآن، يمكن أن يتم إنتاجه حالياً في 3 سنوات.

> وما كواليس التعاون مع فريق عمل الفيلم؟

- عندما عرضت الفكرة على المؤلف والمخرج الكبير بشير الديك قبل 20 سنة، لم يفعل مثل الكثيرين ويقول هيا بنا ننفذه بسرعة، لكن لأنه مؤلف كبير ومثقف، قال أعطني مهلة لمذاكرة نوعية الرسوم المتحركة. ومما لا شك فيه أن إنتاج فيلم رسوم متحركة سينمائي مبني على قصة عربية، مصممة ومرسومة بطريقة الرسوم المتحركة مع 6 أغانٍ استعراضية وموسيقى تصويرية بمواهب محلية هي مهمة وتجربة مدهشة وفريدة. «الفارس والأميرة» فيلم مستوحى من قصة تاريخية في القرن السابع الميلادي، يتتبع سيرة البطل الشاب محمد بن القاسم مع لمسة خيالية تناسب أفلام الرسوم المتحركة، ومدة الفيلم 95 دقيقة، وينتمي إلى فئة أفلام الحركة والمغامرة، ويضم الفيلم نجوماً عدة شاركوا فيه بالأداء الصوتي، على غرار، محمد هنيدي وماجد الكدواني وعبد الرحمن أبو زهرة وعبلة كامل ودنيا سمير غانم ومدحت صالح ولقاء الخميسي، وبعض النجوم الراحلين من بينهم، أمينة رزق، وسعيد صالح، وغسان مطر، ومحمد الدفراوي.

> الفيلم سوف يشارك في مهرجاني الجونة ومالمو... كيف تقيّم هذه المشاركة المهمة؟

- تقدمنا بالفيلم للمشاركة في مهرجان الجونة كأي فيلم عادي، كنوع من الترويج له قبل طرحه سينمائياً، ووافقت لجنة المشاهدة بالمهرجان على عرضه، ثم لاحظت أن إدارة المهرجان تهتم به بشكل خاص، وستقيم له عرضين خلال أيام المهرجان، كما أنني سعيد كذلك بمشاركة الفيلم بفعاليات الدورة المقبلة من مهرجان مالمو بالسويد بشهر أكتوبر المقبل.

> هل تعتقد أن أفلام الرسوم المتحركة مؤثرة مثل الأفلام الدرامية والاجتماعية؟

- بكل تأكيد، فهي تستطيع حل مشكلات عدة بالنسبة إلى تربية الطفل، على غرار أهمية النظام، واحترام الالتزام، وعبرها نستطيع مخاطبة الطفل وحثه على حسن الأخلاق. وشعارنا منذ البداية هو «المستقبل فكرة في عقل طفل».

> وكيف ترى الفيلم في سياق «رؤية 2030» بالمملكة العربية السعودية؟

- لا شك أن خروج الفيلم في هذا التوقيت الذي تخط ملامحه «رؤية 2030» فيه الكثير من التوفيق. فإنتاج فيلم «الفارس والأميرة» بأيادٍ عربية، تجربة تلبّي أهداف الرؤية في المملكة في تشجيع الفنون والثقافة والترفيه والحرص على بناء القدرات الفنية وتوطينها. وكان من أهم أهداف إنتاج فيلم «الفارس والأميرة» هو إنشاء صناعة عربية قادرة على تلبية الحاجة إلى إنتاج أفلام تعبّر عن ثقافتنا وتاريخنا. والفيلم يعد باكورة إنتاج أفلام رسوم متحركة عربية بأيادٍ عربية. كما أننا محظوظون لما أسهمت به الرؤية الجديدة من عوامل نجاح الفيلم السعودي وأولها وجود دور العرض السينمائي التي من شأنها تشجيع وتطوير صناعة السينما السعودية بشكل عام.
السعودية مصر سينما

الوسائط المتعددة