ستيفاني عطا الله: المُشاهد يظلم الممثل لجهله بحيثيات عمله

الجمعة - 09 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14864]

ستيفاني عطا الله: المُشاهد يظلم الممثل لجهله بحيثيات عمله

تطل حالياً في أولى تجاربها السينمائية «بلا هيبة»
  • A
  • A
تطل ستيفاني عطا الله حالياً في الفيلم السينمائي «بلا هيبة»
بيروت: فيفيان حداد
قالت الممثلة ستيفاني عطا الله إن الظهور المتكرر للممثل لا يعني أنه ناجح ومشهور. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هذه الطريقة لا تدوم. ومن السهل جداً الظهور المتكرر ولكن من الصعب ترك الأثر المطلوب لدى المشاهد. ولذلك أفكر ملياً قبل الإقدام على أي خطوة جديدة، وأدرسها من كل نواحيها لأن الشهرة في حد ذاتها لا تهمني بقدر الاستمرارية التي تقنعني».
وستيفاني التي استطاعت تحقيق النجاح تلو الآخر بسرعة لافتة بعد أن جمعت حولها شعبية لا يستهان بها من اللبنانيين، تطل حالياً في أولى تجاربها السينمائية «بلا هيبة» لتلعب فيه بطولة مطلقة إلى جانب الممثل الكوميدي عباس جعفر. «إنها تجربة استمتعت بها كثيراً سيما وأن الفريق بأكمله كان منسجماً ومتلائماً بعضه مع بعض. فبدءاً من شركة الإنتاج (فالكون فيلمز) مروراً بالكاتب والمخرج رافي وهبة ووصولاً إلى الممثلين الذين أعتز بالوقوف إلى جانبهم ككميل سلامة ودارينا الجندي، ألّفوا مجتمعين أجواء جميلة جداً كان من الصعب علينا فراقها في نهاية التصوير».
وتجسد ستيفاني في الفيلم دوراً يُعرف بالـ«لايت» في لغة التمثيل، عكس أدوارها على الشاشة الصغيرة. وتوضح: «أعجبتني قصة الفيلم منذ قراءتي الأولى لها فهي من النوع الدرامي الكوميدي التوعوي ويغيب عنها مشاهد أو عبارات مسيئة للذوق العام. ولم أتردد في لعب شخصيتي (هيفاء) لأنني وجدتها ضرورية للانتقال بها من عالم الشاشة الصغيرة إلى عالم السينما. كما أنني أهوى العمل الكوميدي بشكل عام فهو يجذبني لصعوبة أدائه رغم أن كثراً يعتقدون العكس». والمعروف أنها كانت لها تجربة في المسرح الكوميدي مع جورج خباز في «ورا الكواليس»، تقول: «أعتقد أنني أملك ازدواجية في مكان ما في شخصيتي؛ كوني أهوى الكوميديا والدراما معاً، وتجربتي مع خباز لا يمكنني أن أنساها لما زوّدتني بخبرة في هذا المجال، أقصد الكوميديا».
قدّمت ستيفاني عطا الله أدواراً درامية حُفرت في ذاكرة المشاهدين رغم فتوة مشوارها الذي لا يتجاوز السنوات الخمس. فأدت أول أدوارها المركّبة في «ورد جوري» مع نادين الراسي وعمار شلق، وبعدها وقفت إلى جانبه مرة ثانية في «ثواني» ولاقت استقطاباً كبيراً من اللبنانيين. «الدوران كانا رائعين وعندما قمت بالأول إثر مقابلة أجريتها مع المخرج سمير حبشي الذي أكنّ له إعجاباً كبيراً، كنت قد تخرجت للتوّ من دراستي الجامعية في التمثيل. يومها طلب مني أن أروي له كيف وصلت إلى استوديوهات الكاستينغ في نسختين إحداهما طريفة والأخرى حزينة. فضحك معي على الأولى واغرورقت عيناه بالدموع في الأخرى، فاتخذ قراره بأن ألعب دور الفتاة المغتصَبة وكان محورياً في (ورد جوري)».
وتصف عطا الله وقوفها إلى جانب كبار الممثلين اللبنانيين بأنها فرص تعتزّ بها ولم تسنح لكثيرين من جيلها: «كنت خائفة كثيراً من هذه التجارب والتعامل مع ممثلين بهذا المستوى أمثال ختام اللحام ورلى حمادة وريتا حايك إضافة إلى الذين ذكرتهم آنفاً. فالمسؤولية كانت كبيرة ولكني من الأشخاص الطموحين جداً والذين يتخطون المصاعب متسلحين بشغف حبهم للمهنة وهذا ما حصل معي». وتتابع: «أتمنى أن يحمل لي المستقبل فرصاً أخرى في هذا الإطار فأمثل إلى جانب نادين لبكي مثلاً، مَن يعلم؟». وعما زودتها به هذه المشاركات من خبرة تقول في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «التواضع الذين يتمتعون به يقفز إلى العين لاشعورياً فرغم نجاحاتهم الكبيرة وريادتهم في عالم التمثيل، فهم لا يزالون يتعاملون مع الآخرين بلطف ولياقة ومن دون فوقية».
وعما صدمها في عالم التمثيل تقول: «حتى الساعة لم أستطع التعرف جيداً إلى غرابة هذا العالم المليء بالمفاجآت، وكذلك بمشاعر تختلط ما بين الفخر والإحباط واللذة والاستمتاع والتعب. فالناس تجهل تماماً ما يواجهه الممثل من مصاعب وتحديات ويخيّل لهم أن الممثل شخص سعيد بصورة دائمة، وهذا خطأ، فيجب ألا تغشّهم الصور والابتسامات العريضة. وأحياناً كثيرة يظلم الممثل في لقطة من مسلسل كتبت له في اللحظة الأخيرة، وعليه أن يؤديها بأسرع وقت رغم جهد كبير كان يبذله طيلة اليوم على مواقع التصوير. فحتى فريق العمل يعاني، ولا نعرف جميعاً ماذا تخبئ لنا الساعات المقبلة في ظل مشكلات عديدة نواجهها في عملية التصوير أو التوقيت وإلى ما هناك من أمور أخرى. فعالم التمثيل برأيي هو خطير وغريب ولا يمكننا أن نستوعبه بأكمله ومن خلال تجارب قليلة. وبرأيي على الممثل أن يبقى على الأرض فلا ينساق وراء الشهرة وما تخلفه من أضواء وكلام منمق. فالاحتفاظ بنظرة إلى خارج الصحن تبقى ضرورية كي يبقى في الناحية السليمة (save side) وأنا شخصياً أذكّر نفسي بشكل دائم بأنني أمارس مهنة عادية كغيرها من مهن النجارة والتعليم والسكرتارية وإلى ما هنالك من أعمال نمتهنها بالصدفة أو عن سابق تصور وتصميم، وكلما كثرت تجاربي زادت خبراتي وألفت طبقات في شخصيتي الفنية تتراكم مع الوقت لتؤلف مشواري». وعن كمية المشاعر التي تقدمها بانسيابية لافتة أمام الكاميرا تقول: «قبل التمثيل كنت أعتقد نفسي شخصاً شبيهاً إلى حد ما بالحجارة. فكنت أخاف من إظهار أحاسيسي وإخراجها إلى العلن. وجاء التمثيل ليكون المساحة الكبرى التي أفضفض فيها بكل ما أختزن من مشاعر مخبأة عادةً في أعماقي. حتى عندما يؤدي الممثل دوراً كوميدياً فهذا لا يعني بالضرورة أنه إنسان سعيد في حياته، بل باحث عن الضحكة في ظل حزن عميق يسكنه».
متحمسة ستيفاني عطا الله للأعمال التلفزيونية التي انتهت من تصويرها وهي في طور العرض. «هناك مسلسل بعنوان (آويك) سيبدأ عرضه على شاشة (OSN) قريباً أقدّم فيه أحد أجمل أدواري وهو يشبهني بقوة. كما انتهيت مؤخراً من تصوير مسلسل (ديفا) مع الرائعة سيرين عبد النور سيعرض على قناة (شاهد) ودوري فيه يحمل الكثير من الغرابة». ولكن ماذا عن البطولة المطلقة، هل اقتربت من تحقيقها على الشاشة؟ ترد: «طبعاً، فأنتم على موعد مع مسلسل بعنوان (بيني وبينك) الذي ألعب فيه دور البطولة إلى جانب زميلي كارلوس عازار، ومن إخراج رندة العلم التي أعشق كاميرتها كما شخصيتها. وأقدم خلاله دور فتاة ثرية تقوم بإدارة أعمال عائلتها من عالم الأغنياء. فتكتشف مع الوقت أسرار هذه العائلة وما تكتنفه من غموض عندما تلتقي شاباً من عائلة فقيرة وتبدأ بينهما قصة حب مثيرة يتخللها الكثير من المفاجآت».
تؤكد ستيفاني أن أعمالها الدرامية على الشاشة زوّدتها بخبرة واسعة وغزيرة استخدمت عصارتها في فيلمها السينمائي الأول. «برأيي الأداء السينمائي أسهل من التلفزيوني إلا أنه يكشف أقل ضعف أو خطأ يرتكبه الممثل لأنه يضعه تحت مجهر الكاميرا عن قرب». ومن الأعمال التي ستطل فيها قريباً «بالقلب» إلى جانب بديع أبو شقرا وسارة كنعان، والمتوقع أن يُعرض على شاشة «إل بي سي آي» اللبنانية.
لبنان سينما

الوسائط المتعددة