أمواج البحر تحمل إلى ألاسكا رسالة عمرها نصف قرن من بحار سوفياتي

السبت - 10 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14865]

أمواج البحر تحمل إلى ألاسكا رسالة عمرها نصف قرن من بحار سوفياتي

  • A
  • A
الرسالة المكتوبة بالروسية نقلاً عن حساب تايلر - القارورة التي عثر بداخلها على الرسالة
موسكو: طه عبد الواحد
يحمل البحر كثيراً من الأسرار والمفاجآت، التي لا تكون دوماً متصلة بنوع الكائنات الحية فيه، أو تضاريسه وما إلى ذلك. إذ تحمل الأمواج في كثير من الأحيان مفاجآت سارة ومثيرة في آنٍ واحد، لعل «رسالة في قارورة» أكثرها تشويقاً وإثارة، ذلك أن تلك القوارير غالباً ما تكون إما آتية من التاريخ البعيد، أو أنها اجتازت مسافات كبيرة إلى أن وصلت إلى الشاطئ، حاملة بداخلها «رسالة غرامية» تارة، و«طلب استغاثة» تارة أخرى، وربما مجرد «تحية» من أعماق البحر والتاريخ. ومنذ أيام عثرت الأميركية تايلر إيفانوف، وهي سيدة من قرية شيشماريف التابعة لولاية ألاسكا، على قارورة حملتها أمواج البحر، مغلقة بإحكام، وفي داخلها رسالة.
وبعد أن تمكّنت تايلر من فتح القارورة، شعرت بالدهشة حين لاحظت «التاريخ» في نهايتها، الذي يدل على أنها كُتبت يوم 20 يوليو (تموز) عام 1969.
أي أن الرسالة عمرها نصف قرن، واجتازت تلك المسافة الزمنية الطويلة، قبل أن تعثر عليها تايلر، ومن غير الواضح المسافة التي اجتازتها بالأميال خلال نصف قرن. تقول السيدة الأميركية إنها حاولت قراءة نص الرسالة لكنها وجدت أنها مكتوبة باللغة الروسية، لذلك قامت بنشر صورتها على «فيسبوك»، وطلبت من «الأصدقاء» الذين يتقنون الروسية ترجمتها. واتضح بعد الترجمة أن الرسالة «تحية» من طاقم سفينة سوفياتية، وجاء فيها: «تحية قلبية من أسطول النقل في أقصى شرق روسيا، من القاعدة العائمة (سولاك). أحييكم. ومَن يجد هذه الرسالة، أرجو إبلاغنا بذلك على العنوان التالي في مدينة فلاديفستوك (تقع أقصى شرق روسيا)»، ومن ثم يتمنى كاتب الرسالة «دوام الصحة والعافية للجميع، ولطاقم القاعدة (سولاك) الصحة الجيدة، وإبحاراً سعيداً».
ويعثر كثيرون من حين لآخر على رسائل قديمة في قوارير تحملها أمواج البحر أو المحيط، وحسب «موسوعة غينيس»، فإن أقدم رسالة في قارورة هي تلك التي عثر عليها صياد ألماني في بحر البلطيق خريف عام 2014. واتضح بعد دراستها أنها بقيت في قاع البحر 110 سنوات، وألقاها شاب ألماني عام 1913 في البحر وكان عمره حينها 20 عاماً. والقارورة معروضة في متحف هامبروغ البحري. وتم العثور على قريبة ذلك الشاب، وهي حفيدة له عمرها 62 عاماً، وتعيش في برلين. قالت إنها لا تعرف جدها، كاتب الرسالة، الذي تُوفّي عام 1946.
روسيا أخبار روسيا

الوسائط المتعددة