السعودية تدعو الأطراف اليمنية إلى اجتماع عاجل

الأحد - 11 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14866]

السعودية تدعو الأطراف اليمنية إلى اجتماع عاجل

التحالف يلوح باستخدام القوة لوقف النار في عدن و{الانتقالي} يستجيب - خالد بن سلمان: نرفض أي استخدام للسلاح
  • A
  • A
عناصر تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي لدى اشتباكها مع قوات تابعة للحكومة اليمنية في إحدى طرق عدن أمس (رويترز)
عدن: علي ربيع - الرياض: «الشرق الأوسط»
عبّرت المملكة العربية السعودية، أمس، عن قلقها البالغ لتطور الأحداث العسكرية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، مؤكدة أنها تتابع التطورات، داعية إلى تغليب صوت العقل ووقف الفتنة.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، إن بلاده وجّهت الدعوة للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف التي نشب النزاع بينها في عدن، لعقد اجتماع عاجل في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار، ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف، «وذلك للتصدي لميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى، واستعادة الدولة وعودة اليمن آمناً مستقراً».

من جهته، دعا تحالف دعم الشرعية في اليمن، في وقت متأخر من يوم أمس، جميع المكونات والتشكيلات العسكرية، في عدن، ومن بينها قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، وقوات الحزام الأمني، التي سيطرت على الأوضاع هناك، إلى العودة الفورية لمواقعها، والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الأيام الماضية، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة.

كما دعا التحالف إلى وقف فوري لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة «عدن»، اعتباراً من الساعة الواحدة بعد منتصف الليلة الماضية، مؤكداً أن قواته «ستستخدم القوة العسكرية ضد كل من يخالف ذلك».

وبعد دقائق من انتهاء المهلة، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، موافقته على وقف النار، وثمن دعوة الرياض للحوار.

من جهته قال الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب وزير الدفاع السعودي، إن موقف المملكة الداعم للحكومة الشرعية ووحدة اليمن واستقراره ثابت لا يتغير، وما حدث في عدن يعطي فرصة للمتربصين باليمن وأهله من الميليشيات والتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها الحوثيون والقاعده وداعش.

وأوضح الأمير خالد في تغريدات نشرت على حسابه (تويتر)، أن الرياض ترفض أي استخدام للسلاح في عدن والإخلال بالأمن والاستقرار.

وكانت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي قد أعلنت أمس سيطرتها على كافة المعسكرات الخاضعة للحكومة الشرعية، في العاصمة اليمنية المؤقتة، عدن، بعد أربعة أيام من المعارك التي كانت اندلعت الخميس الماضي، وسط إعلان عدد من القادة الموالين للشرعية انضمامهم للمجلس الذي يقوده محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي.

ووصفت الحكومة اليمنية على لسان نائب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي هذه الخطوة بأنها انقلاب، وشرعية من دون «شرعية».

...المزيد
اليمن صراع اليمن

الوسائط المتعددة