الحجاج الليبيون في مكة يتطلعون لعودة الوئام إلى بلادهم

الأربعاء - 14 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14869]

الحجاج الليبيون في مكة يتطلعون لعودة الوئام إلى بلادهم

  • A
  • A
منى (مكة المكرمة): إبراهيم القرشي
يتطلع حجاج ليبيا إلى أن يكون الحج فرصة لعودة الوئام لبلادهم، وضمت بعثتهم من مشعر منى مختلف الدعوات للسعودية وليبيا والأمة الإسلامية، وأن يكون تكاتفها فرصة لمعالجة كل إشكاليات تعيشها الأمة.
محمد العباني، رئيس الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية رئيس مكتب شؤون حجاج ليبيا، أشاد بالتسهيلات السعودية المقدمة لحجاج بلاده، بدءاً من إنهاء إجراءات السفر من موظفي الجوازات والاستقبال في المطار والنقل والسكن والفنادق المجهزة التي وصف من خلالها فندق بأنه بات بيت الليبيين، مشيراً إلى أداء 8300 حاج ليبي لمناسك حج هذا العام.
وتطلع العباني، في حديث مع «الشرق الأوسط»، إلى أن يكون الحج فرصة مناسبة لوحدة جميع البلدان الإسلامية، وتوحيد الكلمة، وأضاف: «لا شك أن استمرار تكاتفت الجهود بين المجتمعات الإسلامية، وكذلك الدور الفعال والمكانة المرموقة التي تتمتع بها السعودية في العالم الإسلامي، وفي العالم أجمع، قد يكون لها دور في حل إشكاليات كثيرة، خصوصاً في ليبيا».
وتطرق رئيس مكتب شؤون حجاج ليبيا للخدمات المقدمة من السعودية لتسهل على الحجاج أداء نسكهم، واصفاً إياها بالمنظمة والمميزة، مشيراً إلى أن الأمور تسير بصورة طيبة، وبسلاسة وانسيابية، رغم العدد الكبير في الحج.
وأضاف: «تجد سيلاً من البشر تتصور معه الصعوبة التي ستواجهها، ولكن عندما تسير بينهم تجد أن الأمر ميسر بين الحشود في عرفة ومزدلفة وفي منى، ويسير بانسيابية كبيرة، إضافة إلى العمل الكبير لخدمة الحجاج، حيث بمجرد اتصال الحاج في أي إشكالية تواجهه يجد أن إشكاليته حلت مباشرة، كما يلمس الترتيب والتنظيم الكبير القائمة عليه الجهات المعنية كافة بخدمة الحجاج».
ودعا العباني العالم الإسلامي لنبذ الخلافات التي بينهم، والنظر للمستقبل، والتفاؤل بأن سيكون خيراً من السابق، والاجتماع على كلمة واحدة، وأضاف: «وجود الحجاج في مكان واحد، ووجود الرئيس والوزير الموظف والفقير ولا فرق بينهم، له منافع كثيرة لو انعكست على مجتمعاتنا».
ليبيا الأزمة الليبية

الوسائط المتعددة