العاهل المغربي يلغي الاحتفال بعيد ميلاده ابتداءً من السنة الجارية

الأربعاء - 14 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14869]

العاهل المغربي يلغي الاحتفال بعيد ميلاده ابتداءً من السنة الجارية

ارتبط بالاحتفاء بـ«عيد الشباب» منذ سنة 1956
  • A
  • A
الدار البيضاء: لحسن مقنع
قرر العاهل المغربي الملك محمد السادس إلغاء الاحتفال بعيد ميلاده ابتداءً من السنة الحالية، وهي المناسبة التي دأب الشعب المغربي على الاحتفاء بها، تحت عنوان «عيد الشباب»، في 21 من أغسطس (آب) من كل عام، وذلك في اليوم الثاني من احتفالهم بذكرى ثورة الملك والشعب يوم 20 أغسطس، التي تخلّد مقاومة المغاربة للاستعمار الفرنسي، وانتفاضتهم ضده بقيادة الملك الراحل محمد الخامس.
وأعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة في بيان أصدرته، أمس، أن الملك محمد السادس «أصدر أمره المنيف بأنه لن يقام ابتداءً من هذه السنة الحفل الرسمي بالقصر الملكي، احتفاءً بعيد ميلاده، والذي جرت العادة على إقامته يوم 21 أغسطس من كل سنة».
واحتفل المغرب بعيد الشباب للمرة الأولى في يوليو (تموز) 1956، بعد أربعة أشهر فقط من نيل الاستقلال. وجاء هذا الاحتفال في سياق إعلان يوم الشباب المغربي من طرف الحركة الوطنية بقيادة الملك محمد الخامس، الذي عاد لتوّه من المنفى، رفقة ولي عهده آنذاك الأمير مولاي الحسن، الذي سيصبح فيما بعد الملك الحسن الثاني.
وتم اختيار مناسبة أول عيد ميلاد لولي العهد آنذاك، الأمير مولاي الحسن، لإعلان يوم الشباب المغربي. واختار الملك محمد الخامس لهذا اليوم عنوان «عيد الشباب»، في إشارة إلى دور الشباب المغربي في تحقيق الاستقلال وصيانته، وفي رفع تحدي بناء المغرب المستقل.
يقول أحمد بنسودة، وزير الشباب في الحكومة المغربية لسنة 1956 في مذكراته: «عندما احتفل المغرب لأول مرة بعيد الشباب في عهد الاستقلال، وكان ذلك سنة 1956، كان ذلك الاحتفال عظيماً، واليوم مشهوداً وتاريخياً. فلأول مرة في ظل الحرية والاستقلال التقى شباب المغرب من جميع الجهات ليحتفلوا بعيد ميلاد رمزهم، وقدوتهم الأمير مولاي الحسن، وليجعلوا من ذلك العيد انطلاقة لعزيمتهم وإرادتهم، وعنواناً لتصميمهم على بناء الوطن، وخوض معركة الجهاد الأكبر».
ويضيف بنسودة: «كنت إذّاك وزيراً للشباب، وكان الشعار الذي اختاره الملك الراحل محمد الخامس لذلك اليوم هو (عيد الشباب)، فأعطى لاحتفال شباب المغرب رمزاً ومحتوى، تَجسد فيما يمثله ولي العهد، رفيق محرر المغرب، من طموح وإرادة، ولم يكن العيد احتفالاً من أجل الاحتفال، بل تعبئة وتفجير لطاقات الإبداع ومخزون الإنتاج والعطاء عند الشباب. ومنذ ذلك اليوم وعيد الشباب هو الموعد المضروب بين شباب المغرب وإرادته وطموحه».
وعندما تولى الملك محمد السادس ملك المغرب سنة 1999، حافظ على تقليد الاحتفال بعيد الشباب، ونقل موعده من 9 يوليو (يوم ميلاد الملك الحسن الثاني) إلى 21 أغسطس الذي يصادف عيد ميلاد محمد السادس.
المغرب أخبار المغرب

الوسائط المتعددة