مكتب التحقيقات الفيدرالي يداهم جزيرة إبستين الخاصة

الأربعاء - 14 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14869]

مكتب التحقيقات الفيدرالي يداهم جزيرة إبستين الخاصة

وزير العدل الإميركي أكد وجود «مخالفات» في سجن الملياردير المنتحر
  • A
  • A
جزيرة «ليتل سانت جيمس»،
واشنطن: عاطف عبد اللطيف
دهم مكتب التحقيقات الفيدرالي، أول من أمس، جزيرة يملكها جيفري إبستين في البحر الكاريبي، بحسب تقارير إعلامية، بعد يومين من فتح المكتب تحقيقاً في ملابسات وفاة المتّهم بالاستغلال الجنسي لقاصرات انتحاراً، على ما يبدو، داخل زنزانته.
وعُثر السبت على الملياردير الأميركي، المدان سابقاً بالتحرش جنسياً بفتاة قاصر الذي نسج صداقات مع عدد كبير من السياسيين والمشاهير، متوفياً في زنزانته في نيويورك، حيث كان قيد التوقيف بانتظار محاكمته بتهم تشغيل قاصرات في الدعارة. ويسعى مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) إلى كشف ملابسات وفاة إبستين الذي يبدو أنه انتحر في زنزانته داخل مركز ميتروبوليتان الإصلاحي الذي يخضع لحراسة مشددة، بعد أسابيع فقط من العثور عليه ملقى أرضاً داخل زنزانته وعلى عنقه كدمات فيما بدا أنه محاولة انتحار، ما استوجب وضعه تحت رقابة مشددة.
وأوردت شبكة «إن بي سي» الإخبارية أن محققين فيدراليين قاموا بتفتيش منزل إبستين الفخم في جزيرة «ليتل سانت جيمس»، المملوكة للملياردير الأميركي والواقعة ضمن أرخبيل «جزر فيرجين» الأميركية، وقد استعانوا بعربات الغولف للتنقل.
وأفادت الشبكة بأن مسؤولين كبيرين في الأجهزة الأمنية أكدا المداهمة، التي أوردت صحيفة «ديلي ميل» خبراً عنها على موقعها الإلكتروني. وجاءت المداهمة بعد أن أشار وزير العدل الأميركي ويليام بار إلى «مخالفات جسيمة» داخل مركز ميتروبوليتان الإصلاحي في مانهاتن، حيث عُثر على إبستين البالغ 66 عاماً ميتاً، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال بار إن الوزارة ستجري تحقيقات معمّقة «وستكون هناك محاسبة» للمسؤولين، وقد طلب من المفتش العام في الوزارة التحقيق في الملابسات. ووجّهت لإبستين تهمة الاستغلال الجنسي لقاصرات، وتهمة التآمر لاستغلال قاصرات جنسيا، وكان يواجه لو أدين عقوبة بالحبس مدة تصل إلى 45 عاما.
وعثر على إبستين ميتاً غداة نشر المحكمة وثيقة تضمّنت إعلان ضحية مفترضة بشأن اعتداءات جنسية من طرف سياسيين وشخصيات من عالم الأعمال، وهو ما نفوه جميعا بشدة. وتعهد بار بملاحقة أي شريك في التواطؤ في القضية.
وأثارت وفاة الملياردير الأميركي علامات استفهام ونظريات مؤامرة كثيرة، حول ملابسات انتحاره في أحد أكثر السجون الفيدرالية تأمينا، دون أن تدركه كاميرات المراقبة، التي من المفترض أنها تعمل على مدار الساعة. وتساءل القائم بأعمال المدعي العام الأميركي السابق، ماثيو ويتكر، كيف أمكن احتجاز ملك المخدرات المكسيكي الشهير يواكين إل تشابو، في الزنزانة نفسها دون أي حوادث، وأن يفشل السجن في احتجاز إبستين.
وقال في مداخلة مع شبكة «فوكس» أول من أمس الاثنين: «لقد فوجئت لرؤية أنهم تمكنوا من احتجاز إل تشابو بأمان دون أي حادث (...) نحن بحاجة إلى شفافية كاملة، ونحتاج إلى إجابات حول هذا الأمر». وتساءل ويتكر كيف كان من الممكن ترك إبستين بمفرده بعد محاولة سابقة للانتحار.
وأفادت صحف أميركية بأن الحارسين اللذين كُلفا بمراقبة الملياردير جيفري إبستين في السجن الفيدرالي الذي كان محتجزاً به لم يراقبوه لعدة ساعات، وهو أمر غير شائع في السجون الفيدرالية التي يتم تصوير كل ركن فيها على مدار الـ24 ساعة.
وبرر رئيس اتحاد موظفي السجن المحلية ذلك بأن الحارسين كانا يعملان وقت إضافي يوم السبت، عندما توفي إبستين. وأحدهما كان يعمل لليوم الخامس على التوالي من الوقت الإضافي، وطلب منهم التحقق من إبستين كل 30 دقيقة، لكنهما فشلا في ذلك.
وكان الرئيس ترمب قد أثار جدلا واسعا وانتقادات من الكثير من الديمقراطيين بعدما أعاد الرئيس نشر تغريدة تزعم ضمنيا أن الرئيس السابق بيل كلينتون (ديمقراطي) تورط في عملية انتحار الملياردير الأميركي الشهير جيفري إبستين. واعتبر الكثير من الديمقراطيين أن تغريدة ترمب مؤامرة غير مسؤولة، حيث إنه ليس لديه أي أدلة على الادعاءات الضمنية التي أشارت إليها التغريدة. وقال المرشح الرئاسي والنائب السابق بيتو أورورك (تكساس) في تصريحات على شبكة «سي إن إن»، إن إعادة نشر الرئيس لتغريدة تدعم نظرية المؤامرة هي «مثال آخر على استخدام رئيسنا لهذا المنصب من الثقة العامة، لمهاجمة أعدائه السياسيين بنظريات المؤامرة التي لا أساس لها من الصحة، وأيضاً لمحاولة إجبارنا جميعاً على التركيز على سلوكه الغريب».
ودافعت مستشارة البيت الأبيض، كيليان كونواي، عن تغريدة ترمب وحاولت أن تقلل من أهميتها. وقالت في مقابلة مع «فوكس» الأحد: «أعتقد أن الرئيس يريد فقط التحقيق في كل شيء»، مشيرة إلى علاقات إبستين بشخصيات هامة مثل الرئيس السابق كلينتون وحاكم نيو مكسيكو السابق بيل ريتشاردسون.
كما حاولت كونواي أن تنفي علاقة ترمب بإبستين، في الوقت الذي أظهرت صور ولقطات فيديو الرجلين معاً، إذ كانا جزءاً من الدائرة الاجتماعية نفسها لكبار رجال الأعمال في نيويورك وفلوريدا. كما أن إبستين كان عضواً في نادي «مار - ا - لاغو» التابع لترمب.
أميركا الولايات المتحدة

الوسائط المتعددة