المشهد: تارنتينو فوق وتحت

الجمعة - 16 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14871]

المشهد: تارنتينو فوق وتحت

  • A
  • A
> نشرت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية تحقيقاً خاصاً عن فيلم «ذات مرة في هوليوود» لكوينتِن تارنتينو لا في داخل أحد أعدادها في منتصف هذا الأسبوع، بل على الصفحة الرئيسية (الأولى) بالإضافة إلى أربع صفحات داخلية.
> هذا أمر لا يمكن تخيل إقدام أي صحيفة عربية عليه على الإطلاق. فالسينما هي ثقافة والأغلفة هي سياسية في المقام الأول وشبه الأخير. لكن الجانب الآخر من قيام «ليبراسيون» بإطلاق تارنتينو وفيلمه على الغلاف هو أنها تجعل من الفيلم ومخرجه أيقونتين تحتملان الكثير من النقد.
> فيلم تارنتينو، بذاته وكما كتبنا عنه هنا، ليس تحفة عصره أو عصر سواه. جيد في مناطق متعددة لكنه يحمل فوضى غير منظمة من ناحية (الانتقال بين ثلاث حكايات لا يتم على وجه مدروس أفضل) ونهايته تبدو كما لو جاءت من فيلم آخر.
> في الوقت الذي يحتفي فيه النقاد الفرنسيون ومن يتأثرون به من الأقوام الأخرى (بعض الناطقين بالعربية بينهم) نجد ابنة الممثل بروس لي، واسمها شانون، تتهم تارنتينو بتشويه متعمد لصورة أبيها. ويبدو أنه لم يقبل التهمة فإذا به تطالبه بأن «يخرس أو يعتذر أو على الأقل أن يقول إن هذا فيلم خيالي».
> هناك حالة تأليه جاهزة وما حالة تارنتينو إلا واحدة منها فمن السهل، في عصرنا الحالي، إطلاق الألقاب وصنع الأيقونات. أمر أسهل تنفيذاً اليوم مما كان عليه بالأمس.

أخبار ذات صلة



الوسائط المتعددة