أرباح «مناجم» المغربية تنكمش بسبب انخفاض أسعار المعادن

الأحد - 18 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14873]

أرباح «مناجم» المغربية تنكمش بسبب انخفاض أسعار المعادن

  • A
  • A
الدار البيضاء: لحسن مقنع
أعلنت شركة مناجم المغربية أن أرباحها ومبيعاتها خلال النصف الأول من العام الحالي تأثرت بانخفاض أسعار المعادن بسبب ضعف آفاق نمو الاقتصاد العالمي، خصوصاً سعر الكوبالت الذي نزل خلال هذه الفترة بنسبة 62 في المائة.
وأشارت الشركة، في بيان تحذيري حول أرباحها، إلى أنها تتوقع نزول رقم معاملاتها بنحو 300 مليون درهم (31.6 مليون دولار) خلال النصف الأول من العام الحالي، كما تتوقع هبوط أرباحها الصافية خلال هذه الفترة بنحو 470 مليون درهم (49.5 مليون دولار)، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك نتيجة انخفاض أسعار الكوبالت والزنك والنحاس.
غير أن هذه الآثار السلبية، يضيف بيان الشركة، سيعوضها جزئياً ارتفاع إنتاج الذهب في السودان نتيجة التوسعة التي عرفها مصنع مناجم في السودان خلال الربع الأول من السنة الحالية، إضافة إلى ارتفاع إنتاج الفضة بنسبة 35 في المائة في مناجم إميضر (جنوب المغرب)، وارتفاع إنتاج الشركة من الكوبالت بنسبة 36 في المائة.
كما تتوفر «مناجم» على محفظة مهمة من المشاريع التي توجد قيد التطوير في غرب أفريقيا، منها المشروع الضخم لإنتاج النحاس في جمهورية الكونغو الديمقراطية، الذي يجري بناؤه بشراكة مع المجموعة المعدنية الصينية «وانباو» باستثمار يناهز 580 مليون دولار، الذي سيدخل حيز الإنتاج في 2021.
كما تستعد «مناجم» لإطلاق مشروع ضخم لإنتاج النحاس في منطقة تيزنيت (جنوب المغرب) خلال سنة 2023.
وفي مجال إنتاج الذهب ستشرع الشركة قريباً في استغلال مشروع تريكا في غينيا، الذي شارفت أشغال بنائه على الانتهاء، وتقدر طاقته الإنتاجية بنحو 3.5 طن في السنة. كما أطلقت الشركة دراسات الجدوى لاستغلال مشروع إتيكي في الغابون، الذي تقدر طاقته الإنتاجية بنحو 1.5 طن في السنة.
بالموازاة مع ذلك، أطلقت «مناجم» مجموعة جديدة من الأنشطة، منها الاستثمار في إعادة تدوير البطاريات المستعملة بهدف استخراج الكوبالت، ومعالجة مخلفات مناجم الفضة في إميضر.
المغرب الإقتصاد المغربي

الوسائط المتعددة