قرصي الصلب تضرّر بالكامل... هل يمكن إنقاذ الملفّات؟

الثلاثاء - 20 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14875]

قرصي الصلب تضرّر بالكامل... هل يمكن إنقاذ الملفّات؟

خطوات ونصائح لتفادي المشاكل
  • A
  • A
واشنطن: جيم روزمان
تلقّيت رسالة إلكترونية من قارئ يسأل عن إمكانية استعادة الملفّات من قرص صلب متضرّر. ويبدو أنّه يملك لابتوب متضرّرا، وقد استفسر من خبير مختصّ بالكومبيوتر عن إمكانية نقل الملفّات إلى وحدة ذاكرة فلاش ولكن دون جدوى.
أراد القارئ أن يسأل عن مختبرات متخصصة تعمل في صيانة الأقراص الصلبة التالفة.

مشاكل قرص الكومبيوتر
ككثير من الأسئلة التقنية، يعتمد الجواب هنا على متغيّرات كثيرة. فعندما يعاني المستخدم من رداءة في أداء القرص الصلب، من المحتمل أن تكون المشكلة ناتجة عن جهاز الكومبيوتر. في هذه الحالة، غالباً ما يكون استخراج القرص من الجهاز وتجربته في جهاز آخر هو الحلّ الذي يبحث عنه المستخدم.
أمّا في حال كان القرص نفسه قد تعرّض للضرر، عليكم أن تطرحوا على نفسكم بعض الأسئلة، وغالبها يتمحور حول مدى أهمية استرجاع الملفّات الموجودة فيه.
* نسخة احتياطية من القرص. وهنا لا بدّ من انتهاز الفرصة لتذكيركم بأهمية تخصيص بضع دقائق لتحضير نسخة احتياطية من الملفات المهمة الموجودة في جهاز الكومبيوتر. وتجدر الإشارة إلى أنّ صناعة نسخة تضمّ كامل محتوى الجهاز ليست عملية صعبة أو مكلفة، أو يمكنكم الاحتفاظ بنسخة احتياطية للأمور المهمّة فقط (الصور ومقاطع الفيديو وغيرها من الملفّات) بوقت أقلّ.
يكفي أن تشتروا ذاكرة فلاش (40 دولاراً) وأن تنسخوا هذه الملفات، وبعدها ضعوا هذه الذاكرة في الدرج، واضبطوا هاتفكم لتذكيركم بتكرار هذه العملية شهرياً.
تبقى هذه الخطوة أفضل بكثير من البقاء دون دعم احتياطي.
* وصل القرص بمحطة خارجية. بالعودة إلى القرص الصلب المتضرّر، وكما ورد أعلاه، يمكنكم نزعه من الكومبيوتر ووصله بمحطة خارجية للأقراص الصلبة، التي تأتي على شكل صناديق صغيرة تصل أجهزة صغيرة بمنافذ USB على أجهزة كومبيوتر ويندوز أو ماك.
بعض هذه المحطّات يبدو كآلات تحميص صغيرة يبدأ سعرها من 20 دولاراً على أمازون. غالباً ما تجدون هذه المنصات على مكاتب خبراء تكنولوجيا المعلومات لاستخدامها في مساعدة الناس على نقل ملفاتهم.
في معظم الحالات، تكون الأقراص الصلبة التي يحاول الناس صيانتها من التصميم التقليدي الذي يأتي على شكل قرص دوّار يضمّ أسطوانات داخلية لتخزين البيانات.
أمّا أجهزة الكومبيوترات الحديثة، فتأتي مجهّزة بأقراص صلبة دون أجزاء متحرّكة. ولكنّ احتمال تلف هذه الأقراص الحديثة والتعامل مع مشاكلها لجهة الصيانة لا يختلف عن ما هو عليه في الأقراص التقليدية.

اللجوء إلى الخبراء
*خبراء مختصون. وفي حال جرّبتم وصل القرص الصلب التالف بالمنصة الخارجية ولم تحصلوا على النتائج المرجوة، هذا الأمر يعني أنّ الوقت قد حان لإرسالها إلى شركات متخصصة وترك أمر التعامل معها للخبراء.
تعتبر شركة «درايف سيفر» من أهمّ الأسماء في هذا المجال، وكانت قد أنشئت عام 1985. وتملك أكثر من فرع. أما «أون تراك داتا ريكوفري» هي شركة أخرى معروفة بخدماتها في استرجاع الملفات والبيانات. وفي حال قررتم أخيراً التعامل مع أي شركة، لا تقلقوا لأنّها ستزوّدكم بالتكلفة التقديرية للعملية قبل البدء بالصيانة.
ولكن لا تتفاجأوا إن علمتم أنّ الأمر سيكلّفكم 1000 دولار مثلاً (لهذا السبب، ينصحكم الخبراء بالنسخة الاحتياطية، لأنها أقلّ تكلفة).
وكان موقع «بوبيولر ميكانكس» قد نشر مقالاً في أوائل هذا العام عن استعادة الملفات والبيانات من الأقراص الصلبة. وورد في المقال أن عملية استعادة الملفات من قرص واحد قد تصل تكلفتها إلى 1200 دولار.

-«ذا دالاس مورنينغ»،
خدمات «تريبيون ميديا»

الوسائط المتعددة