«حواديت الشانزليزيه»... دراما تستلهم رومانسية الخمسينات

الجمعة - 23 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14878]

«حواديت الشانزليزيه»... دراما تستلهم رومانسية الخمسينات

صناع المسلسل يواصلون العمل لعرضه في أكتوبر المقبل
  • A
  • A
الفنان إياد نصار
القاهرة: منة عصام
يواصل صناع مسلسل «حواديت الشانزليزيه» تصوير المشاهد داخل استوديوهات مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة. المسلسل الذي تبلغ عدد حلقاته 45 حلقة، تدور أحداثه في إطار اجتماعي يستلهم رومانسية حقبة خمسينات القرن الماضي.
ويشارك في بطولة «حواديت الشانزليزيه» كل من إياد نصار، وإنجي المقدم، وداليا مصطفى، ومي سليم، ومنة جلال، وهو من تأليف نهى سعيد وأيمن سليم، في أولى كتاباتهما الدرامية، ومن إخراج مرقس عادل في أولى تجاربه مع الإخراج التلفزيوني.
ومع اختيار مؤلفي المسلسل العودة إلى حقبة الخمسينات من القرن الماضي، كان عليهما البحث بدقة عن تفاصيل هذه الحقبة. وتقول مؤلفة المسلسل نهى سعيد، لـ«الشرق الأوسط»: «هي مرحلة تاريخية مهمة جداً من تاريخ مصر، لذلك كان علينا أن ندقق في التفاصيل الحياتية والمجتمعية، كشكل الملابس والماكياج وطريقة الكلام، وحتى التعبيرات والألفاظ المستخدمة، فمثلاً المناوشات البسيطة بين الناس كانت راقية أيضاً، عكس ما نجده في الأيام الراهنة، ومن أجل ذلك اطلعنا على مئات الكتب والمراجع التاريخية التي تتناول هذه الحقبة في دار الكتب المصرية ومكتبة الزمالك». وأضافت: «لكن بعد فترة من البحث، اتجهنا للمراجع الإنجليزية، التي وثقت بشكل دقيق تفاصيل الحياة اليومية المصرية، وكانت مفيدة لنا للغاية».
ورغم حالة التكتم الشديدة التي تحيط بسيناريو المسلسل من قبل صناعه، فإن بعض التسريبات تشير إلى أن قصته تدور حول شخصية تجسدها الفنانة داليا مصطفى، تعمل طبيبة، وزوجها الفنان إياد نصار، يعيشان قصة حب كبيرة، وتظهر في حياتهما فجأة أزمة تؤثر عليهما. بينما تمثل مي سليم دور فتاة فقيرة. وإنجي المقدم تلعب دور فتاة ليل.
ولأسباب إنتاجية ولوجيستية، ابتعد صناع الدراما في السنوات الأخيرة عن إنتاج مسلسلات تاريخية، تحتاج إلى مواقع تصوير معينة وإمكانات مادية هائلة؛ لكن ثمة أعمال درامية تناولت حقباً قديمة، عرضت أخيراً حققت نسب مشاهدة مرتفعة، على غرار مسلسل «أهو ده اللي صار» للمؤلف عبد الرحيم كمال، وإخراج حاتم علي. ومسلسل «الأبواب الخلفية» الذي تم إنتاجه قبل عدة سنوات، من بطولة جمال سليمان وليلى علوي، وإنتاج «العدل جروب»، ويحكي عن قصة حب بين شخصين في حقبة الثلاثينات. ومسلسل «حارة اليهود» من إنتاج «العدل جروب» وبطولة منة شلبي وإياد نصار وريهام عبد الغفور، ومن تأليف مدحت العدل، والذي تناول حياة اليهود في مصر قبيل أحداث 1948. ومسلسل «واحة الغروب» المأخوذ عن رواية للروائي المصري الكبير بهاء طاهر، وشارك في بطولته منة شلبي وخالد النبوي.
وعلقت المؤلفة على أسباب اختيار الفنان إياد نصار للبطولة، قائلة إنهم عرضوا على شركة الإنتاج اسم إياد نصار؛ لأنه الأنسب لأداء الشخصية الرئيسية، ومن هنا تمت المفاوضات معه ووافق فوراً بعد قراءته الحلقات الأولى، وكذلك الفنانات داليا مصطفى ومي سليم وإنجي المقدم.
كما يتوقع مشاركة عدة فنانين بالمسلسل كضيوف شرف ضمن الأحداث، أبرزهم فريدة سيف النصر، وعارفة عبد الرسول، وحمدي الوزير، وعايدة رياض، ورباب ممتاز.
وأوضحت سعيد: «المسلسل يقدم مقارنات بارزة بين العلاقات الاجتماعية بين المصريين في حقبة الخمسينات، والتي كانت تتميز بالرقي والجمال والهدوء، عكس الأيام الجارية، التي تتسم فيها سلوكيات الناس بالانفعال، والتسرع، والصخب، وخصوصاً بالمناطق الشعبية والمزدحمة بالقاهرة».
وتقدم الفنانة المصرية إنجي المقدم بـ«حواديت الشانزليزيه»، دور فتاة تعمل بملهى ليلي، وتدعى «عايدة»، وقالت المقدم في تصريحات صحافية: «دوري بالعمل سيكون مختلفاً تماماً عما قدمته من قبل، إذ تطلب الدور تحضيرات عدة فيما يتعلق بالملابس، بسبب ارتباط الأحداث بفترة زمنية محددة». وأضافت: «لدي نظرة معينة لأي دور أقدمه، وأدخل في تحدٍّ مع نفسي، للظهور بشكل مميز».
لبنان لبنان أخبار

الوسائط المتعددة