طهران تعوّل على باريس لإنقاذ الاتفاق النووي

السبت - 24 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14879]

طهران تعوّل على باريس لإنقاذ الاتفاق النووي

مصادر أوروبية: مصير وساطة ماكرون بيد ترمب
  • A
  • A
معارضون إيرانيون يحتجون في ساحة تروكاديرو على زيارة وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف لباريس أمس (أ.ب)
باريس: ميشال أبو نجم
بقيت تفاصيل الاجتماع الذي حصل أمس في قصر الإليزيه بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لبحث المقترحات الفرنسية الهادفة لإنقاذ الاتفاق النووي طي الكتمان، لكن ظريف كشف في تصريح مقتضب، عقب الاجتماع، عن الأجواء التي سادت الاجتماع التي وصفها بـ«البناءة والجيدة».

وقال ظريف: «المحادثات التي أجريناها مع الرئيس الفرنسي جاءت في سياق المحادثات الهاتفية التي جرت بين (الرئيس الإيراني حسن) روحاني وماكرون أخيرا»، مضيفا أن «فرنسا قدمت لإيران مقترحا حول كيفية تنفيذ الاتفاق النووي، والخطوات اللازم اتخاذها من قبل الطرفين، ونحن أيضا قدمنا مقترحا من أجل تنفيذ الاتفاق النووي بصورة كاملة»، موضحاً أن«المحادثات كانت طيبة ومثمرة، والأمر بالقطع يعتمد على كيفية تنفيذ الاتحاد الأوروبي لالتزاماته داخل (الاتفاق النووي) وأيضا الالتزامات التي قطعها بعد خروج أميركا».

وفي مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية عقب اجتماع الإليزيه، أعلن ظريف أن مقترحات ماكرون «تسير في الطريق الصحيح». إلا أنه حذر من أنه لا يزال هناك «طريق طويل» قبل أن تصل إلى خواتيمها. وأشار ظريف إلى أن ماكرون سوف يناقش المقترحات مع الأوروبيين و«غيرهم من الشركاء» (أي الطرف الأميركي) لنرى ما هي الطريق التي نسلكها».

وتقول مصادر دبلوماسية أوروبية تحدثت إليها «الشرق الأوسط» أن «مصير» الوساطة الفرنسية بين يدي الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومرهون بـ«العرض» الذي سيقدمه ماكرون الذي استبق هذين اللقاءين باتصالين هاتفيين مع روحاني وترمب. وتضيف هذه المصادر أن المبادرة الفرنسية تقوم على مبدأي «التوازي» و«التجميد».

ويعني «التوازي» أنه يتعين على كل طرف أن يقدم تسهيلات أو تنازلات فيما «التجميد» يعني التوقف عن الخطوات التصعيدية ووقف العمل ببعض التدابير التي اتخذها كل طرف من جانبه: العقوبات من الجانب الأميركي والتخلي عن احترام عدد من بنود الاتفاق من الجانب الإيراني.



المزيد....
ايران أخبار إيران

الوسائط المتعددة