اختبارات فحص الكالسيوم في الشرايين التاجية... هل نحتاج إليها؟

الجمعة - 30 أغسطس 2019 مـ - رقم العدد [ 14885]

اختبارات فحص الكالسيوم في الشرايين التاجية... هل نحتاج إليها؟

ترصد تراكم التكلّس على جدرانها
  • A
  • A
كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
يمكن لهذا الاختبار غير المعروف أن يتنبأ بتراكم الترسبات في شرايين القلب. ولكنه لا يفيد إلا في حالات معينة فقط.

تصورْ رجلاً يبلغ من العمر 57 عاماً (دعونا نسمه «بيل») وهو في صحة جيدة للغاية – فهو غير مدخن ويمارس التمارين الرياضية بصفة منتظمة. ورغم أن مستوى الكوليسترول في دمه غير مرتفع، فإن طبيبه يشير إلى ضرورة أن يفكر بيل في تناول عقار «ستاتين» للتقليل من مخاطر الإصابة بنوبة قلبية.

فحص الكالسيوم

غير أن بيل متردد بعض الشيء في إضافة عقار طبي آخر إلى نظامه اليومي، ولذلك يخبره طبيبه عن اختبار قد يساعده في اتخاذ القرار، وهو: فحص لتصوير الكالسيوم في الشرايين التاجية coronary artery calcium scan.

وهذا الاختبار غير الشائع والذي يمكنه الكشف عن الترسبات الخطيرة في شرايين القلب، متاح ومعمول به منذ أكثر من عشر سنوات. ويقول الدكتور رون بلانكستاين، الإخصائي في تصوير الأوعية الدموية وطب القلب الوقائي في مستشفى النساء التابع لجامعة هارفارد، إن «فحوصات الكالسيوم - calcium scans» (كما تسمى في أغلب الأحيان) باتت معروفة في الإرشادات اليومية وأصبحت تستخدم أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف الدكتور بلانكستاين قائلاً: «يعد فحص الكالسيوم مفيداً للغاية إن كان هناك عدم يقين بشأن إصابة أحد الأشخاص بأمراض القلب، أو حاجته إلى تناول عقار ستاتين (المخفّض للكوليسترول)». وتشير الدراسات الحديثة إلى أن نتائج فحص الكالسيوم تمكنها المساعدة في تنقيح، وربما إعادة تصنيف مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

الكشف عن التكلسات

لكن عمليات الفحص –والتي تبلغ تكلفتها 150 دولاراً ولا تغطيها شركات التأمين في الغالب– ليست مناسبة لأي شخص. وفيما يلي ما تحتاج إلى معرفته بشأن هذا الاختبار ولماذا قد يكون مفيداً لبيل وغيره.

> ما هو فحص الكالسيوم؟ يستخدم في الاختبار جهاز خاص للمسح بالتصوير المقطعي special computed tomography (CT) scanner، مثل جهاز يعمل بحزمة الإلكترونات electron beam CT، أو جهاز الرصد والكشف المتعدد multidetector CT machine. ويلتقط جهاز المسح العديد من الصور للقلب على مدى 10 ثوانٍ. وتشابه جرعة التعرض للإشعاع نفس الجرعة التي تتعرض لها الأنثى في أثناء تصوير الثديين بالأشعة السينية.

وباستخدام الجهازين، يخرج الفحص بتصور يكشف عن تكلسات الكالسيوم على جدران شرايين القلب. ويتم تسجيل كمية التكلسات على مقياس من صفر إلى 300 وأعلى. وكلما انخفضت الدرجة المسجلة انخفضت تكلسات الكالسيوم المتراكمة، وبصفة عامة، تقل أيضاً احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

الخضوع للاختبار

> مَن المرشح لإجراء اختبار فحص الكالسيوم؟

- أولاً، لا ينبغي على أي شخص مصاب بالفعل بمرض في الشرايين التاجية إجراء هذا الاختبار، ولا ينبغي إجراؤه كذلك لأي شخص يعاني من انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب، والذي يشمل أغلب الأشخاص أقل من 40 عاماً. ومن غير المرجح أن تتغير نتائج الاختبار بالنسبة إلى هاتين المجموعتين من الأشخاص. وأي شخص عانى مسبقاً من نوبة قلبية أو غير ذلك من أمراض الأوعية الدموية الخطيرة لا بد أن يتناول عقار ستاتين، ولا يحتاج الأشخاص الذين تنخفض لديهم مخاطر الإصابة إلى تناول هذا العقار.

بدلاً من ذلك، يعد فحص الكالسيوم من الخيارات الوسطى. فالمجموعة متوسطة الخطورة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و75 عاماً يحتاجون إلى إجراء هذا الاختبار، والذين تتراوح مخاطر إصابتهم بأمراض القلب أو السكتة الدماغية لمدة عشر سنوات بين 7.5 و20%.

يقول الدكتور بلانكستاين: «ينبغي على الناس إدراك أن درجات المخاطر المشار إليها غير دقيقة. وبالنسبة إلى بعضهم، ربما تؤدي إلى المبالغة في المخاطر الصحية. وبالنسبة إلى البعض الآخر، لا سيما الأصغر سناً من 40 أو 50 عاماً، ربما تقلل للغاية من تقدير المخاطر الحقيقية».

مواصلة الاختبارات

> مواصلة الفحص: دعونا نتصور أن بيل يعاني من الخطورة بنسبة 10%، وأنه قرر إجراء فحص الكالسيوم. فإن كانت درجة الاختبار صفرية، فذلك يعني أن شرايينه التاجية نظيفة من التكلسات المترسبة، وأن نسبة المخاطر انخفضت للنصف. وربما لا يُضطر إلى تناول عقار ستاتين، وهي غير المنصوح بها للأشخاص الذين تقل نسبة المخاطر لديهم عن 7.5% على مدى السنوات العشر القادمة.

> ونظراً إلى أن مخاطر الإصابة بأمراض القلب تزيد مع التقدم في العمر، فمن الأفضل التفكير في مواصلة إجراء الفحص المتكرر خلال من خمس إلى عشر سنوات.

لكن ماذا لو أن درجة فحص الكالسيوم بلغت 350؟ عندما يعاني الناس بالفعل من التكلسات المترسبة، فهذا يعني ارتفاع مستويات خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية في المستقبل. وبالإضافة إلى ترجيح تناول عقار ستاتين، فإن تحديد التكلسات المترسبة في الشرايين لدى الأشخاص قد يحفزهم على تغيير عاداتهم النمطية. وربما يكونون أكثر عرضة للالتزام بنظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية. (لاحظ أنه إذا كانت درجة فحص الكالسيوم لديك أعلى من الصفر، فلا داعي لتكرار إجراء الفحص في المستقبل. فإن الجزء المتكلس من الترسبات لن يختفي من تلقاء ذاته، ولن تتغير نصائح العلاج التي تحصل عليها في المقابل).

ومع ذلك، قد يفضل بعض الأشخاص المعرضين للمخاطر المتوسطة تجاوز إجراء الفحص والمضي قدماً في تناول عقار ستاتين على الفور، وهو من الأساليب المعقولة كما يقول الدكتور بلانكستاين. وعقار ستاتين ليس باهظ التكلف، وآمن ويتحمله الكثير من الناس.

تشير إرشادات الكوليسترول إلى أن فحص الكالسيوم قد يكون مناسباً لبعض الأشخاص الذين لديهم درجات الفحص الحدية (5 إلى 7.5%). وتميل الدرجات الحدية إلى أن تكون أكثر شيوعاً لدى الأشخاص في الأربعينات والخمسينات من أعمارهم. وأولئك الذين يعانون من معاملات الخطر الأخرى –لا سيما تاريخ أمراض القلب في العائلة– قد يرغبون في التفكير في إجراء فحص الكالسيوم.

وعلى سبيل المثال، دعونا نقل إن بيل يبلغ من العمر 45 عاماً ومعدل درجات المخاطر لديه يبلغ 6%، ولكنّ أحد والديه أُصيب بنوبة قلبية مبكرة (قبل عمر 55 عاماً للرجال وقبل عمر 65 عاماً للسيدات)، فإن معدل المخاطر عنده أعلى بكثير من أي شخص آخر دون هذا التاريخ المرضي. بالنسبة إلى بيل، فإن فحص الكالسيوم قد يكون مفيداً للمعلومات التي تساعد في توجيه العلاج.



- رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».

الوسائط المتعددة