الفانيلا... عالم متقلب وعنيف

الأحد - 01 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14887]

الفانيلا... عالم متقلب وعنيف

النبتة المحاطة باللصوص والجرائم
  • A
  • A
لندن: كمال قدورة
رغم استخدام الفانيلا في صناعة الآلاف من منتجات الطعام الموجودة في المحلات التجارية حول العالم، وأنها من أغلى المواد بعد نبتة الزعفران، فإن أسواقها واحدة من أكثر الأسواق تقلباً في العالم. ويمكن أن يصل سعر الكيلو إلى 500 دولار كما حصل قبل خمس سنوات ويمكن أيضا أن يتراجع السعر إلى 25 دولارا وهذا يعتمد بالطبع على العرض والطلب. وما هو مؤكد أن نسبة تراوح الأسعار من يوم إلى آخر تصل إلى 20 في المائة. وكل هذا بسبب تحرير تجارة هذه النبتة المهمة، وعرضة المزارع لتقلبات الأحوال الجوية والأعاصير والأحوال الطبيعية السيئة المفاجئة مثل الجفاف أو السيول، أضف إلى ذلك أن محصول الفانيلا محصول صعب من ناحية الرعاية والاهتمام والتحصيل (تحتاج إلى تلقيح باليد وهي عملية صعبة ومضنية وطويلة). وعادة ما تحتاج النبتة إلى 6 أشهر لتنمو وستة أشهر أخرى للحصاد. ويحتاج المزارعون إلى حراس لحماية مزارعهم من اللصوص.

وتقول الكاتبة ويندل ستيفسون في ملف خاص ومفصل عن عالم الفانيلا في مدغشقر في مجلة «الإيكونوميست»، إن ارتفاع أسعار الفانيلا رافقته موجة من الجرائم الانتهازية، إذ يقوم اللصوص أحيانا باقتلاع مزارع كاملة وزرعها في مكان آخر ويقوم اللصوص المسلحون باقتحام مخازن ومستودعات الفانيلا والسطو عليها، ويقدر أن 15 في المائة من محصول الفانيلا تتم سرقته بشكل عام كل سنة. ولذا يحتاج المزارعون إلى حراس لمزارعهم وكثيرا من يسجل العشرات من الضحايا في السنة نتيجة لعمليات غزو هذه المزارع. وبكلام آخر فإن عالم الفانيلا يرتبط ارتباطا مباشرا بعالم الجريمة في بعض مناطق العالم.

وكما هو معروف فإن إنتاج الفانيلا يحتاج إلى الاستخدام المكثف لليد العاملة بطبيعته، ولذلك تفضل البلدان التي لديها أقل تكلفة لليد العاملة في هذا المضمار، ولهذا أيضا تكافح دول عظمى مثل الصين لتحقيق مكاسب كبيرة في السوق لأن القوى العالمة تتطلب مداخيل أعلى من مداخيل القوى العاملة في مدغشقر أو جزر القمر أو أوغندا على سبيل المثال مع استمرار نمو الاقتصاد الصيني.

يستقطب عالم الفانيلا 70 في المائة من اليد الزراعية العاملة في جزر القمر، ويصل عدد المزارعين أو الأفراد الذين يبيعون القرون الخضراء في مدغشقر إلى 100 ألف تقريبا وعادة ما يبيع هؤلاء القرون إلى وسطاء يعرفون باسم الجامعين، ويقوم الجامعون بدورهم ببيع القرون إلى المعدين الذين يملكون مراكز أو مستودعات المعالجة أو إلى المصدرين مباشرة وعادة ما يكونون من العائلات التجارية المالغية - الصينية.

وحول اليد العاملة تضيف ستيفسون، أن عملية معالجة قرون الفانيلا تتطلب حكمة وحدسا دقيقين، فحصاد قرون الفانيلا التي تنمو في عناقيد خضراء طويلة يتم بشكل فردي. ويجب تبهيت أو تشحيب الفانيلا الخضراء في الماء الساخن عند درجة حرارة تتراوح بين 62 درجة مئوية و64 درجة مئوية في غضون أسبوع من التقاطها. يتم لف الفانيلا في بطانيات لمدة ثلاثة أشهر قبل تدليكها وفرشها في الشمس لتجف. «الفانيلا الخضراء لا طعم لها. وإن الإنزيمات التي تحول الجلوكوفانيلين في النبات إلى الفانيلين - الجزيء الذي يعطي الفانيلا رائحته المميزة - لا تظهر إلا من خلال المعالجة».

وكما يقول المزارعون إن العمل بالفانيلا يحتاج إلى الانضباط والعاطفة، ولهذا تنسق الشركات الكبرى التي تعتمد كثيرا في صناعة منتجاتها على الفانيلا مباشرة مع المزارعين لحماية النوعية والإبقاء عليها.

تتزايد رقعة الأراضي المفرزة في آسيا وأفريقيا لزراعة الفانيلا كل سنة، ولا تزال مدغشقر أكبر دولة العالم إنتاجا للفانيليا، حيث بلغ إنتاجها 2926 طناً في السنة يليها إندونيسيا، وعلى هذا يكون إنتاج كلا البلدين أعلى بكثير من 885 طنا التي تنتج في الصين أو 513 طنا التي تنتج في المكسيك التي تعتبر المنتج التقليدي والأول لها. ولا يزال ثمانون في المائة من الفانيلا في العالم يأتي من مدغشقر التي تعتبر أفقر دول العالم، وبالتحديد من مناطق بيلامبو وسامبافا وأنتالاها في مقاطعة سافا شمال شرقي البلاد.



الدول المنتجة والمستهلكة للفانيلا في العالم حسب الترتيب

مدغشقر (3000 طن) - إندونيسيا (2300 طن) - الصين (885 طنا) - المكسيك (513 طنا) - بابوا غينيا الجديدة (502 طن) - تركيا (303 أطنان) - أوغندا (211 طنا) - تونغو (180 طنا) - بولينيسيا الفرنسية (24 طنا) - لارينيون (21 طنا) - مالاوي (20 طنا) - كوموروس (15 طنا) - كينيا (15 طنا) - غوادلوب (11 طنا) - زيمبابوي (11 طنا).

أهم الدول المستوردة للفانيليا في العالم حسب الترتيب: الولايات المتحدة الأميركية - فرنسا - ألمانيا - هولندا - بريطانيا - بلجيكا - كندا.

أما الدول الأكثر استهلاكا للفانيليا في العالم حسب الترتيب فهي الولايات المتحدة الأميركية - إندونيسيا - بابوا غينيا الجديدة - المكسيك - فرنسا.

وحول تاريخ ومصادر الفانيلا الأولى، يقول موقع أطلس العالم إن المكسيك هي مسقط رأس الحبة التي تنتمي إلى عائلة السحلبيات التي تعتبر من بين أكبر العائلات النباتية المزهرة. وقد قام السكان الأصليون في أميركا الوسطى بزراعة الفانيلا منذ العصور القديمة وبعد الاتصال واستعمار الأوروبيين في بداية القرن السادس عشر، بدأت المكسيك وشبه جزيرة يوكاتان بالتحديد ترسل نكهات ورائحة الفانيلا إلى جميع أنحاء العالم. وظلت المكسيك لفترة طويلة بعد ذلك المورد الرئيسي للفانيليا في العالم، حتى منتصف القرن التاسع عشر تقريباً. ورغم أنها لا تزال من أهم المنتجين العالميين فإنها عجزت عن استعادة موقعها الأول بسبب توسع نشاط الدول الآسيوية والأفريقية في هذا المضمار. وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن أول وصفة طعام تشمل الفانيلا جاءت في كتاب للطبخ في مدينة نابولي في إيطاليا عام 1690 تحت عنوان «فانيليا مثلجة». ويقال إن الرئيس الأميركي توماس جيفرسون قام بنسخ الكثير من وصفات الطعام عندما كان سفيرا لبلاده لدى فرنسا في نهاية القرن السابع عشر. ومن هذه الوصفات وصفة البوظة التي تشمل كاسترد صفار البيض والفانيلا. وإنه عندما أصبح رئيسا للولايات المتحدة الأميركية عام 1801 كان يقدم هذه البوظة في البيت الأبيض، ومن هناك انتشرت هذه البوظة التي نعرفها الآن وهي بوظة الفانيلا الكلاسيكية.

الوسائط المتعددة