مجلة «الفيصل» السعودية: واقع الترجمة عربياً

الأربعاء - 04 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14890]

مجلة «الفيصل» السعودية: واقع الترجمة عربياً

  • A
  • A
لندن: «الشرق الأوسط»
أفردت مجلة «الفيصل» في عددها الجديد ملفاً موسعاً لقضايا الترجمة في الوطن العربي، لأن «الترجمة موضوع يمس صلب الوجود العربي، فمن خلاله يمكن تعيين أين يقف العرب في اللحظة الراهنة، مما يحدث في العالم من معارف وعلوم ونظريات وآداب، كما تحضر الترجمة بصفتها عنصراً فاعلاً في عملية التنمية على الصعد كافة، ووسيلة لا غنى عنها أبداً في التقدم والتفاعل مع الثقافات الأخرى»، كما يقول مصطفى حجازي، الذي يشارك في الملف، إضافة إلى محمد عناني، وعبد الواحد لؤلؤة، والمهدي أخريف، ومحمد علي اليوسفي، ولطفية الدليمي، وثائر ديب، ونبيل سليمان، وإبراهيم عبد المجيد، وعبد الوهاب أبو زيد، وصلاح بوسريف، وحسين عمر، ومحمد حسن علوان، وأحمد الشيمي، وعبد الوهاب الملوح، وأسامة إسبر، وبيسان جهاد عدوان.
وكان حوار العدد مع د. محمد الرميحي، الذي يراهن على انهيار النظام الإيراني، الذي لا يمكن أن يحكم الناس بمقولات خرافية، كما يرى، ويوضح الرميحي أن الشعوب تدار بـ«السوسيولوجيا» وليس بـ«الآيديولوجيا» فلن تطعمهم الأفكار الجاهزة خبزاً. ويلفت إلى أن الجبهة العربية هشة بسبب تنافر السياسات والحروب الأهلية، ولأنه لا توجد لدينا رافعة عربية يمكن التعويل عليها، وأن إردوغان تنصل تدريجياً من الديمقراطية، وباتت كل السلطات تقريباً في يده. ويقول عن جماعات الإسلام السياسي إن لديها تصورات كارثية، ويتم توظيفها لمصلحة جهات إقليمية ودولية.
في باب «قضايا»، يكتب أمين الزاوي عن جحود الجزائر، حين تتنكر لقائمة من المفكرين والمثقفين العالميين، هو رأسمالها الرمزي العالمي. ويواصل الناقد الفلسطيني فيصل دراج نشر أجزاء من سيرته الذاتية. وتنشر «الفيصل» مقالات لكل من: حسن حنفي، وعلي حرب، وعبد السلام بنعبد العالي، ونجيب الخنيزي، وسعيد كفراوي، ولؤي عبد الإله، ونادية هناوي.
وفي حوار مع المفكر الإيطالي أنطونيو نيجري، يرى أن حشود «الربيع العربي» غيرت مسار التاريخ في محيطها، وأن صراع الطبقات ليست جولة نقاهة. وفي باب بورتريه يحضر ميشيل سير وفلسفته التي «يميزها جسم حقيقي له جلد وأحشاء ويدان خشنتان كما أن له روائح وآلاماً».
وفي باب «رسائل»، تنشر الفيصل مقتطفات من رسائل تبادلها ألبير كامو ورينيه شار: «أخوَّتنا تذهب أبعد مما نتصوره ونحس به أكثر فأكثر، سنزعج تفاهة المستغلين».
ويكتب السينمائي السوري محمد ملص يومياته في اليوم الأول ما بعد الحرب. وفي «دراسات» يبحث كميل الحرزفي نظرية الآخر عند ديرك أترج.
وفي باب «ثقافات»، نقرأ عن عراب «جيل البيت» لورنس فيرلينغيتي الذي يحتفل بمائة عام من الإبداع والالتزام. وفي ثقافات أيضاً دراسة للفيلسوف الأكثر جدلاً منذ التسعينيات زيغمونت بومان عن الكتابة وكتابة السوسيولوجيا. ونطالع موضوعاً قصيراً لإمبرتو إيكو عن مهمة قصة الجريمة.
وفي باب «كتب»، نطالع قراءات لجميلة عمايرة في كتاب «المرأة: بين النص والفقه». وأحمد صبرة في روايتي «إني أتعافى» و«الحالة الحرجة للمدعو كا».
وفي تشكيل تكتب ليانة بدر عن الفن والمقاومة في أعمال عصام بدر.
وفي موسيقا، يتأمل رولان بارت في موسيقى بيتهوفن. وفي سينما، حوار مع الممثل السعودي إبراهيم الحساوي، الذي يتحدث عن السينما في السعودية.
وحفل العدد الجديد من «الفيصل» بمجموعة من النصوص لعدد من الكتاب: بسمة الشوالي، وفرات إسبر، وماكس أوب، وروجيليو جويدا، ولويزا فالينزويلا، وفارام شالاموف، وفيصل خرتش، ودانييل هوز، وأنس مصطفى.
أما كتاب الفيصل فجاء بعنوان «أنثربولوجيا المدينة» لميشال أجيي، ترجمة سعيد بلمبخوت.
السعودية Art

الوسائط المتعددة