أتوود ورشدي في القائمة القصيرة لجائزة بوكر للرواية البريطانية

الأربعاء - 04 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14890]

أتوود ورشدي في القائمة القصيرة لجائزة بوكر للرواية البريطانية

  • A
  • A
مارغريت أتوود
لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن صباح أمس في المكتبة البريطانية بلندن، عن القائمة القصيرة لجائزة بوكر للرواية، التي ضمت كالعادة، ست روايات مرشحة، وضمنها رواية «شهادات» للروائية الكندية مارغريت أتوود، رغم أن هذه الرواية لم تنزل إلى الأسواق بعد، «وبالكاد قرأها أحد»، كما علق أحد النقاد، إذ من المقرر أن تصدر في العاشر من هذا الشهر. وذكر رئيس لجنة الحكام بيتر فلورنس، أنهم حصلوا على مخطوطة الرواية بصعوبة كبيرة. ومن المتوقع أن يثير هذا الترشيح اعتراضات من كثيرين، إذ يبدو مخالفاً لشروط الترشيح المتعارف عليها. و«شهادات» هي ضمن متسلسلة روائية بعنوان «حكاية محلية الصنع». وهذا هو الترشيح السادس لأتوود للقائمة القصيرة، وكانت قد فازت بالجائزة عن روايتها «القاتل الأعمى» سابقاً.
ومن الروايات الأخرى، التي ضمتها القائمة القصيرة، رواية سلمان شهدي الجديدة، وهي الرواية الرابعة عشرة له، ويستلهم فيها رواية «دون كيخوته» لسيرفانتس، أو يعيد كتابتها بطريقته. وقد سبق لرشدي أن فاز بالجائزة عن روايته «أطفال منتصف الليل»، عام 1981.
ومن الروايات الأخرى المرشحة لنيل الجائزة، وهي من أهم الجوائز العالمية المكرسة للرواية وتبلغ قيمتها 50 ألف جنيه إسترليني، لوسي ألمان عن «دكس نيوبيريبورت»، وهي عبارة عن مونولوغ في 1000 صفحة عن العنف، والتغير المناخي، والظروف التي تعيش فيها الولايات المتحدة.
ورشحت أيضاً البريطانية بيرنادين إيفارستو عن روايتها «فتاة، امرأة، وآخر»، التي تتناول شخصيات كلها سوداء يوحد بينها البؤس والشقاء.
وضمن القائمة أيضاً، الروائي النيجيري تشيغوزي أوبياما عن روايته «أوركسترا الأقليات»، والروائية التركية أليف شفق عن «عشر 10 دقائق و38 ثانية في هذا العالم الغريب»، وتجري أحداثها في إستنبول.
ومن المقرر أن يعلن عن الرواية الفائزة بالجائزة من الروايات الست في الرابع عشر من الشهر المقبل في احتفال بالعاصمة البريطانية.
المملكة المتحدة كتب

الوسائط المتعددة