سوزي نصيف: دخلت الفن بالصدفة وتصميم الأزياء عن عمد وسبق إصرار

الخميس - 05 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14891]

سوزي نصيف: دخلت الفن بالصدفة وتصميم الأزياء عن عمد وسبق إصرار

  • A
  • A
لندن: جميلة حلفيشي
الجدل حول علاقة الموضة بالفن لا يزال مثاراً. ربما الآن أكثر من أي وقت مضى. فالموضة دخلت المتاحف، والفن خرج إلى الموضة والشوارع، إما من خلال تعاونات بين بيوت أزياء كبيرة وفنانين، أو من خلال استلهام أعمال مُبدعي عصر النهضة وغيرهم. لكن رغم هذا التداخل منذ عهد بول بواريه في بداية القرن العشرين وكوكو شانيل وإلسا سكاباريللي في الثلاثينات إلى الآن، لم يكن هناك تخطٍ لحدود الآخر. بقي الفنان مجرد كومبارس في عالم الأزياء، بينما ركز المصمم على اللعب بالأقمشة والألوان والتطريزات لرسم لوحاته. طبعاً، هناك استثناءات نادرة، وحتى هؤلاء تحولوا إلى فنانين في أواخر العمر أو بعد التقاعد، مثل كل من هيلموت لانغ وكنزو تاكادا. الأول من خلال خوض الأعمال التركيبية والنحت، والثاني من خلال الرسم. هذا الأخير صرح عندما وُجه له سؤال حول هذا الأمر بأن «الفن والموضة لا يختلفان عن بعضهما بعضاً».

رأي توافق عليه اللبنانية سوزي نصيف كلياً، وإن كانت العملية بالنسبة لها عكسية. فقد دخلت مجال الموضة من باب الفن مؤخراً. كانت المسألة طبيعية بالنسبة لها كما تقول: «فأنا ككل امرأة أعشق الموضة وأتابعها دائماً، وفي الوقت ذاته أقدّر أن جانباً كبيراً منها فني للغاية». تُباع لوحات سوزي بعشرات الآلاف من الدولارات، رغم أنها لم تدرس فن الرسم ولم تتدرب على يد أحد. دخلته عن عشق وكهواية في البداية للتنفيس عن طاقة كانت تغلي بداخلها وتُشعرها بأن هناك أشياء أخرى يمكنها أن تمنحها السعادة «فالحياة ليست بالأبيض والأسود أو محددة بالأرقام».

تخرجت من مجال التسويق الذي عملت فيه لفترة، لكنها لم تشعر بالانتماء إليه. استعملت الرسم وسيلةً للتنفيس عن نفسها وإشباع رغبتها في الحلم. الصدفة لعبت دورها في تغيير مسارها، حين قابلت صاحب قاعة فنية، رأى أحد أعمالها وأعجب بها. اقترح عليها أن يعرضها في قاعته، لتبدأ قصتها كمحترفة. أما كيف تفرعت لعالم الموضة، فهذا «أمر شخصي»، حسب قولها «شعرت أن هناك الكثير من النساء يتذوقن الفن، وربما لا يستطعن إليه سبيلاً؛ لأن أسعار لوحات بعض الفنانين خيالية، فضلاً عن أني لا أومن بأن الفن يجب أن يبقى حكراً على فئة معينة أو أن مكانه الوحيد في المتاحف وقاعات العرض. من الممكن، والجميل أيضاً، أن يخرج إلى الشارع ويكون متعة للنظر في كل المناسبات».

حتى الآن لم تطرح سوزي نصيف سوى مجموعة محدودة من «الكيمونو» طبعت عليها رسمات من لوحاتها. لم تكن العملية سهلة؛ لأنها «ليست حالة خاصة» ينفرد فيها المرء بنفسه أمام كنفس أبيض وبيده ريشة وألوان يلعب بها حسب ما يُمليه عليه خياله ومزاجه في تلك اللحظة. تصميم الكيمونو، كقطعة أزياء للاستعمال اليومي، يتطلب مهارات أخرى تعترف أنها لا تمتلكها في الوقت الحالي، مثل التصميم نفسه والطباعة على القماش وما شابه من تفاصيل اكتشفت أيضاً أنها مُكلفة ومعقدة. ومع ذلك لم تُصب بالإحباط. بالعكس «وجدت في التحدي مُتعة، وكلما تبلورت القطعة أمام عيني، وبدأت تأخذ شكلها النهائي كنت أشعر بالسعادة كما لو أنها مولود جديد».

ما تؤكد عليه سوزي أن هدفها حتى هذه اللحظة فني لهذا لا تريد أن تبخل على أي قطعة بوقتها ولا بجهدها، بقدر ما تريدها أن تعكس شخصيتها وفنها، أياً كان الثمن. وبالنتيجة، فإن سعر الكيمونو قد لا يتعدى الـ10 في المائة من سعر أي لوحة من لوحاتها، لكنه يبقى بالنسبة للبعض بعيد المنال، وموجه لفئة تُشبهها في بوهيميتها وفي حبها للحياة. والأهم من هذا «أن تُقدر الفن إلى حد أنها تريده أن يكون معها في كل أوقاتها» حتى تستمتع به من جهة ويعكس الجانب الفني الكامن في شخصيتها من جهة أخرى.

الوسائط المتعددة