سينما «الأكشن» والغموض تهزم أفلام «المقاولات» في موسم الأضحى

الجمعة - 06 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14892]

سينما «الأكشن» والغموض تهزم أفلام «المقاولات» في موسم الأضحى

«أولاد رزق 2» و«الفيل الأزرق 2» تصدرا قائمة الإيرادات
  • A
  • A
بوستر فيلم «الفيل الأرزق 2»
القاهرة: أحمد فاروق
للعام الثاني على التوالي، تحقق أفلام الأكشن والغموض ذات الإنتاج الضخم في السينما المصرية، نجاحاً جماهيرياً كبيراً، تسبب في هزيمة «أفلام المقاولات» ذات المستوى المتردي على المستوى الفني والإنتاجي.
وحققت الأفلام القوية أرقاماً قياسية في شباك التذاكر، إذ وصلت إيرادات فيلم «الفيل الأزرق 2» في موسم الأضحى السينمائي الحالي، إلى 95 مليون جنيه، (الدولار الأميركي يعادل 16.5 جنيه مصري) وهو رقم يتحقق للمرة الأولى، وفي المقابل اختار الجمهور العزوف عن أفلام «المقاولات» ذات الإنتاج المحدود، التي تعتمد بشكل أساسي على خلطة تجارية تضم راقصة ومطرباً شعبياً دون تقديم مضمون جيد، حسب وصف النقاد، وهو ما انعكس بشكل لافت في إيرادات فيلم «انت حبيبي وبس» الذي لم تصل إيراداته هذا الموسم إلى 3 ملايين جنيه.
الناقد السينمائي خالد محمود، قال لـ«الشرق الأوسط»، إن الأفلام الصغيرة أو التي يمكن وصفها بأفلام «المقاولات»، لن تعود مرة أخرى لصدارة شباك التذاكر، مؤكداً أن هناك عدة أسباب لذلك، في مقدمتها، اختلاف مناخ المشاهدة والتذوق، فوجود أفلام عالمية طوال العام في دور العرض غيّر من مزاج الجمهور المصري، وجعله يفضل الذهاب إلى نوعيات الأفلام ذات الجودة العالية مثل «الفيل الأزرق 2» و«ولاد رزق 2»، وهذا التغير في مزاج الجمهور يمثل خطراً حقيقياً وجرس إنذار لكل نجم لا يطوّر من نفسه، وليس فقط للأفلام الصغيرة، خصوصاً أن فيلم مثل «الجوكر» الذي عُرض مؤخراً في مهرجان «فينيسيا»، سيُطرح في مصر يوم 2 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، أي قبل طرحه في أميركا بيومين.
ويرى محمود أن استحواذ الأفلام الكبيرة على معظم مجمعات دور العرض ذات أسعار التذاكر المرتفعة في المولات، انعكس بشكل أساسي على مجمل الإيرادات، يضاف إلى ذلك أن عدداً من نجوم الشباك عادوا للمنافسة فاستحوذوا على اهتمام الجمهور، مثل كريم عبد العزيز وأحمد حلمي وأحمد عز، فلم يعد السوق مقتصراً على أفلام أحد المنتجين المشهورين بإنتاج تلك الأفلام، كما كان الحال في سنوات ما بعد ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011.
وتنافَست في موسم عيد الأضحى 5 أفلام، تصدر إيراداتها «الفيل الأزرق 2» بطولة كريم عبد العزيز، بإيرادات بلغت 95 مليون جنيه، وجاء في المركز الثاني فيلم «ولاد رزق 2»، بطولة أحمد عز، بإيرادات بلغت 86 مليون جنيه، واحتل المركز الثالث فيلم «خيال مآتة» بطولة أحمد حلمي بـ34 مليون جنيه، وجاء في المركز الرابع فيلم «الكنز 2» بطولة محمد سعد ومحمد رمضان، بإيرادات بلغت 6 ملايين جنيه، بينما تزيل القائمة فيلم «انت حبيبي وبس» بطولة المطربين الشعبيين محمود الليثي وبوسي والراقصة صوفينار، بإيرادات بلغت 3 ملايين جنيه فقط.
ويؤكد نقاد سينمائيون أن الإنتاج الضخم لم يكن وحده سبب نجاح أفلام الأكشن والغموض هذا الموسم، من بينهم الناقد السينمائي طارق الشناوي الذي قال لـ«الشرق الأوسط»، إن «المسألة ليست مرتبطة بالإمكانات الضخمة، بدليل أن فيلم مثل (حملة فرعون) فشل وسقط في موسم عيد الفطر الماضي رغم أن المنتج وفّر له كل الإمكانات، ولكن الفشل جاء لعدم قدرة مخرجه رؤوف عبد العزيز على أن يكون على نفس موجة الجمهور»، موضحاً في الوقت نفسه «أن جمهور السينما حالياً لديه ثقافة الصورة المرئية بحكم الزمن الذي نعيشه، فمن يذهب لمشاهدة الأفلام حالياً هو جيل الكومبيوتر والمحمول، أبناء العشرينات».
وأوضح الشناوي أن فيلمي «الفيل الأزرق 2» و«ولاد رزق 2» حققا إيرادات كبيرة ليس فقط لأن إنتاجهما ضخم، ولكن لأن مخرجيهما مروان حامد وطارق العريان، نجحا في اللعب بشكل صحيح على توجهات هذا الجمهور، فقدما له صورة مبهرة، كانت أبعد من خياله وأكبر من حجم توقعاته للسينما المصرية، فالأفلام لعبة بين المخرج والجمهور، وأساس النجاح يتلخص في قدرة المخرج على التواصل مع هذا الجمهور وفك شفرته، أما مسألة الميزانية الضخمة، فربما تمثل عاملاً مساعداً في تقديم جودة تقنية أفضل.
وعن تراجع فيلم «انت حبيبي وبس» في قائمة الإيرادات، قال الشناوي إن مشكلة أفلام «المقاولات» تعود إلى تشبع الجمهور من «الطبخة» التي تقدمها، ومنتج هذه الأفلام لم يفهم أن زمن هذه الأفلام انتهى، والجرعة التي يقدمها زادت على الحد، وبالتالي أصبح مطالباً بتغيير الخلطة التي يعمل بها في السينما خلال الفترة المقبلة.
مصر سينما

الوسائط المتعددة