لا تنخدع بـ«مكّملات تحسين صحة المخ»

الجمعة - 06 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14892]

لا تنخدع بـ«مكّملات تحسين صحة المخ»

مزاعم لترويجها كمنتجات لتعزيز الذاكرة
  • A
  • A
كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»
لا تعبأ بمثل تلك المنتجات التي تباع من دون وصفات طبية والتي تعدك وغيرك بمستويات أفضل للذاكرة. وقد خلصت دراسة حديثة إلى أن نحو 25 في المائة من البالغين في سن أكبر من 50 عاما يتناولون مكملات لتحسين صحة المخ، التي تصاحبها وعود براقة بتحسين الذاكرة وزيادة مستويات الانتباه والتركيز.

مزاعم وأدلة

والمشكلة الكامنة هنا انعدام وجود الأدلة القوية على فعالية أي من هذه المكملات. ويقول الدكتور جاد مارشال، المدير المساعد لدى مركز أبحاث وعلاج ألزهايمر في مستشفى بريغهام التابعة لجامعة هارفارد: «المشكلة الرئيسية في جميع المكملات الغذائية من دون وصفات طبية تتمثل في انعدام الرقابة عليها.
وإدارة الغذاء والدواء الأميركية لا تشرف على اختبارات المنتجات أو دقة المكونات، بل إنها تبحث فقط في شأن المكملات supplements التي تطرح الادعاءات الصحية ذات الصلة بمعالجة أمراض معينة».
وفيما يتعلق بصحة المخ، فإن هذا الأمر يعني أن الشركة المصنعة لتلك المكملات يمكنها الزعم بأن أحد المنتجات يساعد في اليقظة العقلية أو في حالات فقدان الذاكرة - ولكن ليس لأنه يوفر الحماية أو يحسن من مرض الخرف أو مرض ألزهايمر. يقول الدكتور مارشال: «بهذه الطريقة لا تلتزم الشركات المصنعة للمكملات بدعم أي مزاعم من جانبها بأن منتجاتها فعالة أو آمنة».
مزيج من المغذيات

تركز الكثير من المكملات على أحماض أوميغا - 3 الدهنية (مثل تلك المتوفرة في زيت السمك)، أو فيتامين (إي Eـ)، أو فيتامينات (بي B)، أو مجموعات متنوعة منها، فلماذا كل ذلك؟
هناك أدلة قوية تفيد بأن بعض النظم الغذائية - مثل النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، أو نظام (داش DASH) الغذائي، ونظام (مايند MIND) الغذائي - يمكنها المساعدة في تحسين الوظائف الإدراكية للمخ، وفقا لما أفاد به الدكتور مارشال «تحتوي تلك النظم الغذائية على أطعمة بها كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن. ولكن من غير الواضح ما إذا كان الجمع بين العناصر الغذائية في هذه الوجبات مفيدا للغاية، أو ما إذا كان نوع معين منها أو كمية معينة، أو حتى بعض العوامل الأخرى مفيدا».
ولقد حاول الباحثون الإجابة على هذه الأسئلة من خلال اختبار كيفية تأثير العناصر الغذائية المنفردة على الصحة الإدراكية. ولم تخلص الدراسات المحدودة التي أجريت حتى الآن إلى أي أدلة تفيد المساعدة، مع بعض الاستثناءات النادرة.
يقول الدكتور مارشال: «مع ذلك، لا يعني الأمر أن مكملات الصحة الدماغية قد لا تفيد تماما. بل يدور الأمر حول عدم توافر المزيد من الأدلة الناتجة عن التجارب الإكلينيكية العشوائية - وهي المعيار الذهبي للأبحاث الطبية - بشأن آثار الفيتامينات أو المعادن المنفردة على صحة المخ».

«أوميغا 3» والسمك

وفيما يلي ملخص لما خلصت إليه العلم حتى الآن وما يعنيه ذلك.
- أحماض أوميغا - 3 الدهنية. هناك ثلاثة أنواع من أحماض أوميغا - 3 الدهنية: حمض إيكوسابنتاينويك eicosapentaenoic acid (EPA)، وحمض دوكوزاهيكسينويك docosahexaenoic acid (DHA)
والتي غالبا ما تتوافر في الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل. ثم حمض ألفا لينولينيك alpha - linolenic acid (ALA) الموجود بوفرة في الخضراوات الورقية مثل كرنب بروكسل والسبانخ، والزيوت النباتية مثل الكانولا وفول الصويا، والمكسرات والبذور مثل الجوز وبذر الكتان.
يقول الدكتور مارشال: «يحول الجسم حمض ألفا لينولينيك إلى حمض إيكوسابنتاينويك أو حمض دوكوزاهيكسينويك، ولكن بكميات قليلة فقط، وبالتالي فمن أفضل الطرق للحصول على كميات عالية من هذين الحمضين تكون بتناول المزيد من الأسماك».
تساعد أحماض أوميغا - 3 الدهنية في بناء أغشية الخلايا في المخ وقد تتمتع بتأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة يمكنها حماية خلايا المخ من التلف.
تعتبر الأسماك من العناصر الأساسية في نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي ونظام (مايند) الغذائي، من بين أنظمة غذائية أخرى، وخلصت الدراسات المعنية إلى وجود رابطة بين تناول كميات كبيرة من الأسماك وبين انخفاض مخاطر التدهور الإدراكي. ومع ذلك، لم تثبت فعالية مكملات أحماض أوميغا - 3 الدهنية في إحداث نفس التأثير. ويضيف الدكتور مارشال قائلا: «يبدو أن الفائدة تنشأ فعلا من تناول كميات أكبر من الأسماك وليس من تناول أقراص أكثر من مكملات زيوت الأسماك».

فيتامينات للمخ

- فيتامين «إي». أحد أهم مضادات الأكسدة ويُعتقد في أنه يساعد على تحسين صحة المخ عن طريق الحد من الإجهاد التأكسدي. وهو المكمل الغذائي الوحيد الذي ثبتت له فوائد محتملة. وقد أجريت دراسة في عام 2014 تابعة لدورية المغذيات بشأن مراجعة الأبحاث الحالية حول فيتامين (إي) والمسائل الصحية المختلفة ذات الصلة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض ألزهايمر.
وخلص الباحثون إلى أن الجرعات العالية من فيتامين (إي) قد تساعد الأشخاص المصابين بدرجات معقولة إلى معتدلة من مرض الخرف وألزهايمر ومعاونتهم على أداء وظائف الحياة اليومية لفترة قصيرة من الوقت. ومع ذلك، فإن هذا الفيتامين لا يحول دون، أو يقلل، من الأعراض الأخرى، كما أن الجرعات العالية منه تزيد من مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية النزفية.
-فيتامينات (بي). ترتبط مجموعة فيتامينات (بي) - وهي (بي 6)، و(بي 9. الفولات)، و(بي 12) - في الغالب بالصحة الدماغية. ويمكنها المساعدة في تحطيم حمض هوموسيستين homocysteine الأميني، والذي ترتبط مستوياته المرتفعة بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض الخرف وألزهايمر. كما تساعد مجموعة فيتامينات (بي) أيضا على إنتاج الطاقة الكافية لتطوير خلايا المخ الجديدة.
ومع ذلك، يحصل أغلب الناس على ما يكفيهم من مجموعة فيتامينات (بي) عبر النظم الغذائية المختلفة. ويقول الدكتور مارشال: «ربما تحتاج إلى كميات من فيتامينات (يب) عبر تناول المكملات الغذائية إن كنت تعاني من نقص فيه أو كنت تعاني من مشكلة في تأمين ما يكفيك منه عبر نظامك الغذائي المتبع، لكن وبخلاف ذلك فلا فائدة واضحة له على صحة المخ».
وعلى الجميع إذن، التدبر في شأن المكملات الغذائية. ولا يزال السؤال قائما: في غياب الأدلة العلمية، لماذا لا يزال الناس يثقون في المكملات الغذائية المعنية بتحسين الصحة الدماغية؟ يقول الدكتور مارشال: «لا تزال الفكرة شائعة أنه من الأسهل تناول قرص من الأقراص الدوائية عن إجراء تغييرات دائمة في أسلوب الحياة».
وحتى معرفة المزيد من المعلومات حول المسألة، ينصح الدكتور مارشال الناس بالمحافظة على أموالهم، ويقول أخيرا: «استثمر أموالك في ممارسة التمارين الرياضية واتباع النظم الغذائية النباتية. فهذه الأمور تساعد فعلا على تحسين الذاكرة وتعزيز صحة المخ على المدى البعيد أكثر مما تفعله المكملات الغذائية غير الموثوق منها».

*رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل» خدمات «تريبيون ميديا»
الصحة

الوسائط المتعددة