نقاد «الأمازون»... والنقاد المحترفون

الاثنين - 09 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14895]

نقاد «الأمازون»... والنقاد المحترفون

منذ انتشار الإنترنت تحوّل كثير من القرّاء العاديين إلى مراجعين مستقلين
  • A
  • A
لندن: ندى حطيط
ثمّة إشارات كثيرة عن ود مفقود بين المُبدعين والنقاد، حتى إن الشاعر البريطاني - الأميركي ويستان هيو أودن كتب يوماً خلال عقد الستينيات: «لا شك بأن هنالك أشخاصاً أكثر ذكاء من أن يصبحوا كُتّاباً، لكنهم بالتأكيد لن يصبحوا نقاداً أيضاً». ومن المؤكد أن مزيداً من الود قد فُقد لاحقاً خلال الـ15 سنة الماضية منذ انتشار الإنترنت، بعدما تحوّل كثير من القرّاء العاديين والنقاد غير المحترفين إلى مراجعين مستقلين في أفق مفتوح وفوضوي لا سلطة لأحد عليه. «لا أثق أبداً بمراجعات الكتب» يقول كارل أوف كناسغارد الروائي الإسكندنافي الشهير، «ولا أضيع وقتي بقراءتها».

ومع ذلك فإن هنالك من الأسباب الموضوعية ما يكفي للدفاع عن تلك المراجعات بوصفها سجلاً مكتوباً لعلاقة النصّ بقارئ ما تكلّف عناء تقليب الأوراق المطبوعة بحثاً عن تجربة سحرية شخصية ما، فإما وجدها، أو لم يجدها لا فرق، إذ لم يسبق مطلقاً أن تطابقت أذواق البشر وخلفياتهم المعرفية مطلقاً. لكن الأمر الأهم أيضاً أن لا أحد لديه من العمر لأن يقرأ كل ما ينشر، ولذا فإن المراجعات تمنحنا القُدرة على الإلمام بأعمال منشورة كثيرة في وقت أقصر، وتوجهنا إلى قراءة عمل ما بتمعن أو حتى تجنب الاستثمار فيه عاطفياً - ومادياً أحياناً -. ولذا يقول نيكلسون بيكر إن «مراجعات الكتب - لا الكتب نفسها - هي الدوافع الأساسية لتقدم الفكر الإنساني»؛ إذ تتطور الأفكار بالجدل لا بالقبول السلبي لها، وكثيراً ما قادت نقاشات صاخبة وعنيفة بين الكتاب ومنتقديهم إلى ظهور أعمال جديدة تستحق القراءة والتداول.

مع ذلك فإن مؤلفي الكتب - لو وضعنا نرجسية بعضهم جانباً - قد يكونوا معذورين في نفورهم من المراجعات عموماً، سواء تلك المنشورة في الصحف والدوريات لنقاد يفترض أنهم محترفون، أو تلك التعليقات المكتوبة - أو المصوّرة - على مواقع الإنترنت وأسواق بيع الكتب الإلكترونية - الذين تطلق عليهم الصحافة الأدبية هذه الأيام لقب نقاد «الأمازون» نسبة إلى موقع شركة «أمازون» الشهيرة التي بدأت متجراً للكتب على الفضاء السيبيري. فمع سيطرة مصالح النشر الكبرى على مجمل عملية الإنتاج الثقافي في الغرب، اندثرت الكتابة النقدية الجادة لمصلحة نصوص ترويجية الطابع كأنما أنتجها كتاب نصوص الإعلانات، تستهدف وقبل شيء تسريع عجلة استهلاك العمل الثقافي كما لو كان منتج مشروبات غازية آخر، وبناء هالات ساطعة فوق رؤوس نجوم مفترضين دون أدنى اعتبار للقيمة الأدبية أو الفكرية لأعمالهم. وتتقاطع تلك المراجعات المزعومة من مختلف الصحف والمجلات - التي تدور بدورها في فلك المصالح الكبرى ذاتها - في توافقها على اختيار الكتب الجيدة، وتلك التي لا مفرّ من اقتنائها وقراءتها قبل انقضاء العمر، مع محاولات عبثية للتمايز فيما بينها عبر التنقيب عن فروق جانبية تتضاءل قيمتها في الإطار الكلّي للأشياء، بينما تكتفي بتجاهل أو سحق أعمال أخرى لكتاب مغمورين، أو من دور نشر صغيرة أو لمؤلفين خارج المنظومة الشللية الثقافية بناء لاعتبارات شكلانية أو شخصية محضة، أو هم يكتفون - إن اضطروا للكتابة - بتعداد محتوياتها دون اشتباك فاعل مع النصّ. هذه التقاطعات - التآمرية الطابع - تخلق نوعاً من «فقاعة» حول العمل الثقافي، وتتسبب في خلق نرجسيات فوق نصوص رديئة - أحياناً -، وتفقد المؤلفين والقراء ثقتهم بالنقاد عموماً، لا سيما بعد أن يطّلع القراء بأنفسهم على العمل المقصود، ويصابون بخيبات الأمل.

نقاد «الأمازون» بدورهم، وإن كانوا أقدر على تقديم مراجعات نقدية مستقلّة مقارنة بزملائهم المحترفين، فإنهم وبحكم طبيعة المنصّة التي يسجلون عليها آراءهم يخلقون من كثرتهم وتعدد وجهات نظرهم وسذاجة الكثير منها «فقاعة» أخرى حول العمل الأدبي، بحيث لا يعود من الممكن عملياً الاعتماد عليها لا في توفير الوقت، ولا في شحذ الاختيارات، وكثيراً ما تنتهي الحال بكثير من القرّاء إلى تجنبها جميعاً.

لكن إن كان العثور على جهد نقدي محترف للنصوص في الإعلام الجماهيري يشبه البحث عن الإبرة في كومة القش، فإن المؤلّف الحصيف والقارئ المحظوظ كليهما إن هما نجحا في كسر فقاعة النقد الأمازوني - إن جاز التعبير - فسيجدان كثيراً من الألماسات في أكوام المراجعات السيبيرية المتراكمة، وتمنحهما فرصاً لاستكشاف عدد لا نهائي من الطّرائق المتفرّدة لقراءة النص وأسلوب التفاعل معه قد لا تخطر على البال. ويمكن دائماً للدارسين الأدبيين التنقيب فيها لإيجاد أسباب للظواهر الثّقافية المختلفة، كأسباب اندفاع مئات الألوف لقراءة أعمال محدودة القيمة، بينما قد ينصرف القراء - حتى المثقفين منهم - عن أعمال أخرى فيها اشتغالات حقيقية على الخيال والأفكار واللغة.

وللمفارقة فإن فقدان الود بين المؤلفين والنقاد يوازيه ود مفقود كذلك بين جانبي عالم النقد المحترف و«الأمازوني». فبينما يعتبر حرّاس الأدب من النقاد المُحترفين أن «الأمازونيين» قطيع من البرابرة عديمي الثقافة والذّوق الباحثين عن فرائس سهلة يلتهمونها لتقطيع أوقات سفرهم أو إجازاتهم القصيرة، فإن الطّرف الآخر يعتبر أغلب أولئك المراجعين المحترفين مجرّد منافقين مرتزقة خضعوا للمؤسسة الثقافية التجارية، ويكتبون كيفما اتفق وفق أجندات لترويج المنتجات الثقافية المربحة. وبدرجة ما، فإن هناك للحقيقة ما يبرر تلك النظرة المتبادلة السلبية بين الطرفين، وهي ليست بمطلقها عارية عن الصحة.

لكن جدران فقدان الود وانعدام الثّقة بين المؤلّف والناقد - محترفاً أو أمازونياً - والقارئ أطراف المشروع الفكري أو الأدبي الذي يحمله المنتج الثقافي لا تخدم قضية أي منهم، وتفقد المجموع البشري فرصاً لا نهائية لمراكمة نواتج الجدل أفكاراً مبتكرة وفضاءات أرحب وربما كتباً جديدة. ولعل نقطة البداية في استعادة الحيوية إلى ذلك المربّع تكون في تولي النقاد المحترفين لمهمتهم الحقيقية التي بدا لبعض الوقت وكأنهم استقالوا منها ليتحولوا إلى منشدي مدائح، حتى كادوا أن يودوا بها إلى الانقراض.

هذه المهمة تتطلّب فتح البوابات مجدداً لفن المراجعات السلبية اللاذعة، التي لا تستهدف قتل النص أو مؤلفه، وإنما تسجّل بأمانة عقل مدرّب لحظة التحامه بالنص. مثل تلك المحاولات، وإن استفزّت أذهان المؤلفين فإنها ستدفعهم إما لتطوير أفكارهم أو للخوض في جدالات مع النقد تثري المشروع الفكري للنص ولا تعيبه. بينما هي للقارئ تنوير حقيقي قد يدفعه لخوض تجربته الشخصية الخاصة مع ذات النص، وهو سيضيف مزيداً من القيمة لمحتوى انتقاداتهم - إن هم اختاروا ممارسة نقد أمازوني. ولا شك بأن هذه الدائرة عند اكتمالها بين الأطراف الأربعة ستفرز حتماً مزيداً من الإقبال على القراءة واقتناء المواد المطبوعة، وهو أمر محمود أيضاً يناسب سعي الرأسماليين في دور النشر الكبرى لتعظيم الأرباح.

لم يحدث مطلقاً في تاريخ الفكر أن نصاً ما اكتسب القدرة على التأثير في طريقة رؤية البشر لعالمهم ودفعهم نحو الفعل خارج المألوف والمدجّن والرّمادي دون أن يكون خلافياً وجدالياً بامتياز. فهيلمان الكتب وسطوتها ليسا بقدرتها على توزيع الورود لإسعاد الجميع، أو نتيجة توافق النقاد المحترفين على أن كلّ شيء فيها جيد لا يعاب، وإنما في طاقتها على مواجهة القارئ وتحديه وربما استفزازه لقبول أشياء جديدة، وإرغامه على التورط في تجارب سحرية على سفن من كلمات. كتبٌ مثل هذه قد تعبر بنا دون أن تُكتشف إن غاب النقد السلبي اللاذع، وتلك خسارة لنا جميعاً قد لا تُعوّض.

الوسائط المتعددة