رقصة «هولا» لعلاج ارتفاع ضغط الدم

الاثنين - 09 سبتمبر 2019 مـ - رقم العدد [ 14895]

رقصة «هولا» لعلاج ارتفاع ضغط الدم

  • A
  • A
المشاركون في الدراسة يؤدون الرقصة (الفريق البحثي)
القاهرة: حازم بدر
ساعد برنامج علاجي يعتمد على رقصة «هولا» الشعبية في ولاية هاواي الأميركية، في تخفيض ضغط الدم لدى سكان الولاية الأصليين، وذلك مقارنة مع برامج تقليدية شارك فيها آخرون واستخدمت نظاماً غذائياً وتمارين رياضية.
وكانت دراسة سابقة لفريق بحثي من جامعة هاواي، قد أظهرت أن معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية كانت أعلى بأربعة أضعاف بين سكان هاواي الأصليين، مقارنة بالبيض غير اللاتينيين، رغم العلاج الطبي لارتفاع ضغط الدم، وذلك لأن برامج نمط الحياة المعتادة التي تهدف إلى خفض ضغط الدم، كانت أقل جاذبية لديهم، حيث كانت التمارين الرياضية بالنسبة لهم مملة والأهداف الغذائية غير واقعية ويصعب الحفاظ عليها بمرور الوقت، وهو ما دفعهم في الدراسة الجديدة إلى البحث عن حلول أكثر جاذبية لهم، فوجدوا ضالتهم في رقصة «الهولا» الشهيرة في الولاية.
وخلال الدراسة التي تم عرضها أمس في مؤتمر لجمعية القلب الأميركية، قام الفريق بتجنيد أكثر من 250 من سكان هاواي الأصليين (متوسط أعمارهم 58 عاماً، 80 في المائة منهم من الإناث)، كانوا يعانون من ارتفاع ضغط الدم، رغم أنهم كانوا يخضعون للعلاج الطبي. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين، إحداهما شاركت في درس لرقصة «الهولا» لمدة ساعة مرتين في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر، يتبعهم درس شهري واحد لمدة ثلاثة أشهر إضافية، مع مواصلة علاجهم الطبي المعتاد، وفي المقابل كانت المجموعة الثانية تحصل على العلاج الطبي المعتاد دون ممارسة رقصة «الهولا».
ويقول د. كيوايموكو كاهولوكولا، الباحث الرئيسي للدراسة أثناء عرضه للبحث خلال المؤتمر: «نجحت المجموعة التي انتظمت في تدريبات رقصة (الهولا) في خفض ضغط الدم لديهم أقل من 130/ 80. وهو الهدف الحالي لعلاج ضغط الدم للمرضى الذين لا يعانون من مرض السكري، وهو معدل يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب».
وأوضح كاهولوكولا أن المشاركين، أكدوا أن «الهولا» كانت ممتعة وساعدت في تلبية احتياجاتهم الروحية والثقافية.
ورغم أن الدراسة أجريت على سكان هاواي الأصليين، فقد تنطبق النتائج على مجموعات أخرى، كما يؤكد كاهولوكولا.
ويضيف: «يمكن استخدام أنشطة ثقافية أخرى مماثلة، لا سيما تلك التي تتضمن نشاطاً بدنياً يتوافق مع الأنشطة الاجتماعية والثقافية التي تُشرك وتمكِن الناس من إجراء تغييرات سلوكية بطريقة مماثلة في مجموعات أخرى من السكان الأصليين مثل الهنود الأميركيين وسكان ألاسكا الأصليين».
أميركا الولايات المتحدة

الوسائط المتعددة